هل بالفعل ذهب بولس إلى السَّمَاءِ؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

2 كورنثوس 1:12-6

كتب بولس:” إِنَّهُ لاَ يُوافِقُنِي أَنْ أَفْتَخِرَ. فَإِنِّي آتِي إِلَى مَنَاظِرِ الرَّبِّ وَإِعْلاَنَاتِهِ. أَعْرِفُ إِنْسَانًا فِي الْمَسِيحِ قَبْلَ أَرْبَعَ عَشْرَةَ سَنَةً. أَفِي الْجَسَدِ؟ لَسْتُ أَعْلَمُ، أَمْ خَارِجَ الْجَسَدِ؟ لَسْتُ أَعْلَمُ. اللهُ يَعْلَمُ. اخْتُطِفَ هذَا إِلَى السَّمَاءِ الثَّالِثَةِ. وَأَعْرِفُ هذَا الإِنْسَانَ: أَفِي الْجَسَدِ أَمْ خَارِجَ الْجَسَدِ؟ لَسْتُ أَعْلَمُ. اللهُ يَعْلَمُ. أَنَّهُ اخْتُطِفَ إِلَى الْفِرْدَوْسِ، وَسَمِعَ كَلِمَاتٍ لاَ يُنْطَقُ بِهَا، وَلاَ يَسُوغُ لإِنْسَانٍ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهَا. مِنْ جِهَةِ هذَا أَفْتَخِرُ. وَلكِنْ مِنْ جِهَةِ نَفْسِي لاَ أَفْتَخِرُ إِلاَّ بِضَعَفَاتِي. فَإِنِّي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَفْتَخِرَ لاَ أَكُونُ غَبِيًّا، لأَنِّي أَقُولُ الْحَقَّ. وَلكِنِّي أَتَحَاشَى لِئَلاَّ يَظُنَّ أَحَدٌ مِنْ جِهَتِي فَوْقَ مَا يَرَانِي أَوْ يَسْمَعُ مِنِّي.”.

رؤيا عن السماء

في 2 كورنثوس 12، استأنف بولس دفاعه عن خدمته التي بدأت في الفصل 1:10. حتى الآن، وكدليل، أشار إلى تجاربه الخاصة كخادم – حياته وآلامه في سبيل الله. لكنه الآن يقدم أكبر دليل – اتصاله المباشر والشخصي بالرب يسوع المسيح، والخبرة الخارقة للطبيعة التي تفوق أي شيء يختبره منافسيه.

من الواضح أن بولس كان يتحدث عن نفسه (آية 7). تحدث عن رؤيا حدثت قبل أربعة عشر عامًا. لقد “اختُطف” إلى السماء الثالثة(السماء الأولى هي الغلاف الجوي، والثانية هي السماء والنجوم، والثالثة مسكن الله والكائنات السماوية).

السبب في عدم تمكن بولس من تفسير تجربته هو أنه في الرؤيا، هناك غياب كامل للوعي بالمحيط الأرضي. إن إدراك الأشياء التي تُرى وتُسمَع في الرؤيا، وفي بعض الأحيان المشاركة في الأعمال المعروضة، هي حقيقية تمامًا للوعي مثل التجارب الواقعية. لا نعرف لماذا لم يكتب بولس المزيد عما رآه. إما أنه تلقى تعليمات بعدم الكشف عما رآه وسمعه أو أن اللغة البشرية غير كافية لوصفه (كورنثوس الأولى 2:3).

تكريم خاص

ربما كان بولس ميالًا للتحدث أكثر عن الرؤيا الذي تلقاها. من وجهة نظر إنسانية، كان لديه بالتأكيد كل الأسباب لـ “التفاخر” في مثل هذا التكريم غير العادي، لكنه بكل تواضع لم يفعل ذلك. لقد فهم أن الفضل لم يكن لنفسه كشخص (تيموثاوس الأولى 15:1)، ورفض أن يتفاخر بنفسه لتلقيه تلك الرؤيا.

السبب الوحيد لتحدث بولس عن تلك التجربة هو الرد على اتهامات خصومه. لقد دافع فقط عن حياته وشخصيته المألوفة لديهم. كان يعتقد أن هذا سيكون دليلًا كافيًا على رسوليته، ذلك لو كانوا على استعداد للنظر فيها.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل السماء او الجنة مكان حقيقي؟

This answer is also available in: English हिन्दीالجنة مكان حقيقي بالفعل. يعلمنا الكتاب المقدس أن الله يبني مدينة عظيمة لأولاده. وهذه المدينة حقيقية مثل أي مدينة عرفناها من قبل. هذه…