هل الله ذكر أو أنثى؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


الله روح ولا يمتلك صفات بشرية مثل ذكر أو أنثى. يقول الكتاب المقدس: ” اَللهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوحِ وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا” (يوحنا 4: 24). ككائن روحي غير محدود ، فهو لا يخضع لنفس القيود التي يخضع لها البشر المحدودون.

ماذا تعني الآية في تكوين 1: 26-27؟ ” وَقَالَ اللهُ: «نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا، فَيَتَسَلَّطُونَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ، وَعَلَى كُلِّ الأَرْضِ، وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ». فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ.”

خُلِق كل من الرجل والمرأة على صورة الله. كانت هذه الصورة أكثر وضوحا من حيث طبيعتها الروحية. أصبح الرجل والمرأة “نفوساً حية” ، أو بالأحرى كائنات حية ، تتمتع بإرادة حرة، وشخصية منفردة بذاتها. كان لدى الذكر والأنثى القدرة على امتلاك العقل والإرادة والفكر والعواطف والقدرة الأخلاقية. على عكسهم ، فالحيوانات لا تمتلك ضميرا أخلاقيا.

عكست الطبيعة البشرية القداسة الإلهية لخالقها الى أن حطّمتها الخطيّة. فقط من خلال المسيح، سطوع مجد الرب ” وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ ” (عبرانيين 1: 3)، تتحول طبيعتنا إلى صورة الرب مرة أخرى (كولوسي 3: 10؛ كولوسي 3: 10). (أفسس 4: 24).

ولكن، إختار الرب أن يعلن ذاته للبشرية في صورة ذكر (إشعياء 7: 14؛ إشعياء 7: 14؛ متى 1: 21). في العهدين القديم والجديد، تستخدم صفة الذكر للإشارة إلى الرب  (تكوين 1: 16؛ تكوين 1: 16؛ يوحنا ١: ١-٣… إلخ). وفي العهد الجديد، هناك ما يقرب من 900 آية حيث يتم فيها استخدام الصفة الذكورية للرب. أيضا ، في الأناجيل ، أشار يسوع المسيح إلى الله على أنه الآب باستخدام صفة الذكر في الإشارة إلى الرب.

في خدمة الرب.
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.