هل العذاب والمعاناة في حياتنا هو دائماَ نتيجةالخطية؟

This page is also available in: English (الإنجليزية)

بينما تحدث المعاناة في حياة جميع البشر على الأرض ، لكن ليست كلها نتيجة الخطية. هناك العديد من أسباب المعاناة ، ولكن بالنسبة للمؤمن غالبًا ما تكون لمجد الله (يوحنا 11: 4). هذه التدخلات الإلهية لها نعمة أعظم من التجارب المؤقتة التي نمر بها أحياناً. ” لأَنَّ خِفَّةَ ضِيقَتِنَا الْوَقْتِيَّةَ تُنْشِئُ لَنَا أَكْثَرَ فَأَكْثَرَ ثِقَلَ مَجْدٍ أَبَدِيًّا.” (2 كورنثوس 4: 17).

ما يزرعه الإنسان فإيّاه يحصد

المعاناة هي نتيجة دخول الخطية إلى العالم. قبل الخطية ، لم يكن هناك معاناة. من حيث المعاناة الشخصية ، يمكن أن يكون هذا نتيجة طبيعية للتعدي. يعلمنا الكتاب المقدس ، ” …إِنَّ الَّذِي يَزْرَعُهُ الإِنْسَانُ إِيَّاهُ يَحْصُدُ أَيْضًا” (غلاطية ٦: ٧). إنه قانون طبيعي بأن الأشياء تتكرر لتكون نسخة عن الأصل (تكوين 1: 12). عندما نزرع التين لا يمكننا أن نتوقع محصول العنب. بنفس الطريقة ، الرجل الذي يزرع الشر سيحصد الشر أيضًا.

الله لا يعمل المعجزات لحماية البشر الذين يعانون من  العقوبات الناتجة عن انتهاك وصاياه وقوانينه. لو كان لدى الناس درع واق من النتائج الفظيعة لخطاياهم ، فسيواصلون في شرهم. الحقيقة هي أن الخطية تجلب المعاناة والموت. الله يرشد وينذر أولاده لوقايتهم من المعاناة. وهو يحث قادة الكنيسة بمحبة،”اَلَّذِينَ يُخْطِئُونَ وَبِّخْهُمْ أَمَامَ الْجَمِيعِ، لِكَيْ يَكُونَ عِنْدَ الْبَاقِينَ خَوْفٌ” (1 تيموثاوس 5: 20) كي لا يعانوا.

الشيطان هو المجرب

المعاناة ليست نتيجة مباشرة للخطية الشخصية. كان من المعتقد في الزمن السابق أن كل المصائب والضربات كانت عقابًا على خطية قام بها المصاب أو والديه (يوحنا 9: 2). كان الناس يشّخصون درجة ذنب الشخص من خلال درجة معاناته.

للأسف ، ان العديد من المؤمنين عندهم نفس المفهوم الخاطئ. على الرغم من كل ما يقرؤونه في الكتاب المقدس ، وخاصة قصة أيوب. وعلى الرغم من الدروس العديدة التي علمها المسيح بنفسه خلال خدمته على الأرض (لوقا ١٣: ١٦ ؛ أعمال الرسل ١٠: ٣٨ ؛كورينثوس الأولى ٥: ٥) ، فإن هؤلاء المؤمنين ما زالوا ينظرون إلى الله على أنه هو الذي يصيب الناس بالمرض والمحن. مع أن ، الكتاب المقدس يعلمنا أن الله لا يرسل الآلام ، بل هي من عمل الشيطان.

الشيطان هو منشئ الخطية وجميع نتائجها. وجعل الناس ان ينظروا الى المرض والموت وكأنها من الله. نظرًا لهذه المغالطة ، نظر الناس إلى الآب السماوي على أنه غير محبٍ وقاسسي في تنفيذ أحكامه.

الرسول يعقوب أوضح هذه الحقيقة عندما كتب ، ” لاَ يَقُلْ أَحَدٌ إِذَا جُرِّبَ: «إِنِّي أُجَرَّبُ مِنْ قِبَلِ اللهِ»، لأَنَّ اللهَ غَيْرُ مُجَرَّبٍ بِالشُّرُورِ، وَهُوَ لاَ يُجَرِّبُ أَحَدًا. وَلكِنَّ كُلَّ وَاحِدٍ يُجَرَّبُ إِذَا انْجَذَبَ وَانْخَدَعَ مِنْ شَهْوَتِهِ. ثُمَّ الشَّهْوَةُ إِذَا حَبِلَتْ تَلِدُ خَطِيَّةً، وَالْخَطِيَّةُ إِذَا كَمَلَتْ تُنْتِجُ مَوْتًا.”(يعقوب 1: 13-15). في حين أن الملائكة الشريرة قد تغري الإنسان ليخطئ ، ولكن  إغراءاتهم لن يكون لها أي تأثير إن لم يكن هناك رغبة سابقة عند الناس للخضوع لها.

الله يغض الطرف عن المعاناة لأغراض إلهية

مع ان المعاناة تأتي من قبل الشيطان فإن الله يغض الطرف عنها لأسباب الرحمة. والسبب في عدم حماية الله لشعبه أحياناً هو أنه لو فعل ذلك ، فإن الشيطان سيوجه نفس الاتهام ضده كما فعل في قصة أيوب. حين كان اتهامه أن الله كان غير عادل عندما سيّج  حول أتباعه (أيوب 1: 10). لذلك ، على الرب الإله أن يسمح للشيطان بإزعاج القديسين ، كي تصبح كل اتهاماته بعدم عدالة الله, كاذبة وغير صحيحة.

قد يجد المصابين ارتياحا في الفكرة بأنه مع ان “رسول الشيطان” قد يصيبهم (2 كورنثوس 12: 7) ، إلا أن الله قادر أن يغطيهم برحمته. ويجعل تجارب ومصائب هذه الحياة لخيرهم(رومية 8: 28). لو سمح الرب بالمعاناة أن تأتي على شعبه ، فلا تكون لسحقهم بل لصقلهم ورفعهم (العدد 17). لأن تجارب الحياة ، تساعد المؤمنون على تركيز اهتمامهم على الحقائق السماوية.

كانت هذه إختبارات أولاد الله على مر العصور ، وفي نهاية حياتهم تمكنوا من معرفة وإعلان أن الله قد عمل كل شيء لخيرهم (مزامير 119: 67 ، 71 ؛ عبرانيين 12: 11). كما قال يوسف لإخوانه ، ” أَنْتُمْ قَصَدْتُمْ لِي شَرًّا، أَمَّا اللهُ فَقَصَدَ بِهِ خَيْرًا  “(التكوين 50: 20).

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية)

You May Also Like