هل السلام مرتبط دائمًا بالتبرير؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English

السلام يرافق التبرير

غالبًا ما يشخّص الإيمان الحقيقي في الكتاب المقدس بأنه إختبار للسلام (أشعيا 32: 17 ؛ أعمال الرسل 10: 36؛ رومية 8:6 ؛ 14: 17؛ غلاطية 5: 22). الرسول بولس مرارا يسمّي الخالق “إله السلام” (رومية 15: 33؛ 1 تسالونيكي 5: 23 ؛ عبرانيين 13: 20). وهكذا، بالنسبة إلى الخاطئ التائب، فإن تأثير هدية الله في التبرير بالإيمان هو سلام.

للأسف ، يُصوَّر الخطاة هنا كأعداء لله (رومية 5: 10 ؛ 8: 7 ؛ يوحنا 15: 18، 24  17: 14). وليس لهم سلام ولا ضمانات لأي أمل (أشعيا 57: 20). لقد كسروا وصايا الله (رومية 8: 7). وبالتالي ، فهم في حالة الذنب والخطيّة. المذنبون ممتلئون بالخوف دائماً بسبب ضميرهم المضطرب. لكن بعد أن يخلصوا، يحصلون على السلام مع الله لأن خطاياهم قد غُفِرت وسجلاتهم السماوية تنظفت بدم يسوع (مزمور ١٠٣: ١٠-١٢).

هناك المزيد لعملية التبرير

ومع ذلك ، فإن للتبرير أكثر من مجرد مسح للسجل القانوني للخاطئ أمام الله (رومية 3: 20، 28 ؛ 4: 25). لأن الغفران وحده لا يجلب السلام. قد يشعر الشخص الذي غُفرت له خطاياه بالامتنان تجاه مسامحه. ولكن في الوقت نفسه، قد يشعر أيضًا بالعار ويتجنب رفقة الذي غفر له. على الرغم من أنه قد غُفر له، فقد يشعر بالخجل. دُمِّر إحترامه الذاتي. لذلك، فإن للتبرير معنى أكثر من مجرد مغفرة الخطايا الماضية. معناه الحقيقي هو التحول الذاتي لطبيعتنا الماضية القبيحة إلى صورة المسيح.

التحول الفعلي للمؤمن

الطريقة الوحيدة التي يمكن للصورة الإلهية أن تنطبع على البشرية هي في العلاقة اليومية بالمسيح من خلال دراسة الكلمة والصلاة (يوحنا 15: 4). وهكذا، فإن الرب لا يغفر فقط. بل يتصالح مع الخطاة. حتى أنه يعاملهم كما لو أنهم لم يُخطئوا أبدًا، من خلال وضع بر ابنه عليهم لتغطية ماضيهم الخاطئ (رومية 4: 8). إنه يدعو الناس للمشاركة مع يسوع ليملأهم بالشجاعة والأمل في المستقبل وتزويدهم بمثال يُقتدوا به (يوحنا 15: 4).

ليس من المستطاع للإنسان أن يكون له علاقة روحية جديدة بالسلام إلا بعد التحول الذي يتم من خلال الولادة الروحية الجديدة (يوحنا 3: 3 ؛ 1 كورنثوس 2: 14). لذلك، عندما يبرر الله الخاطئ المتجدد، فإنه يخلق فيه أيضًا قلبًا نقياً ويجدد روحًا مستقيماً في داخله (مزامير 51: 10). ثم، ” سَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل،..” يحتل الروح المتجددة (فيلبي 4: 7).

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

This answer is also available in: English

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

إن كان بإمكان الشيطان أن يظهر كملاك نور، فكيف نحمي أنفسنا منه؟

This answer is also available in: Englishكتب بولس في رسالته الثانية إلى الكنيسة الكورنثية، ” وَلاَ عَجَبَ. لأَنَّ الشَّيْطَانَ نَفْسَهُ يُغَيِّرُ شَكْلَهُ إِلَى شِبْهِ مَلاَكِ نُورٍ!” (آية 11: 14). في…
View Answer