هل الإختطاف والمجيء الثاني للمسيح حدث واحد؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English

نظرية الإختطاف  السري

يعلم أنصار نظرية الإختطاف السري أن ظهور السيد المسيح المرئي والمسموع مع القوة والمجد العظيم سيحدث بعد مجيئه الأول سراً وغير مرئياً لإختطاف قديسيه. بينما سيعيش بقية سكان الأرض (الأشرار) خلال فترة سبع سنوات تميزت بالضيقة تحت حكم المسيح الدجال. وبالتالي ، فإن الأشرار لديهم فرصة ثانية للولادة الجديدة والخلاص.

يحدث الإختطاف في المجيء الثاني للمسيح

ومع ذلك ، يعلمنا الكتاب المقدس أن جمع ونقل أو اختطاف القديسين إلى السماء سيحدث في المجيء الثاني للمسيح. قال يسوع: ” وَحِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلاَمَةُ ابْنِ الإِنْسَانِ فِي السَّمَاءِ. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ، وَيُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ. فَيُرْسِلُ مَلاَئِكَتَهُ بِبُوق عَظِيمِ الصَّوْتِ، فَيَجْمَعُونَ مُخْتَارِيهِ مِنَ الأَرْبَعِ الرِّيَاحِ، مِنْ أَقْصَاءِ السَّمَاوَاتِ إِلَى أَقْصَائِهَا.”(متى 24: 30-31).

كما أكد بولس أن الإختطاف لن يكون حدثًا سريًا ولكنه سيحدث في المجيء الثاني للمسيح. وكتب قائلاً: ” لأَنَّ الرَّبّ نَفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ. لِذلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِهذَا الْكَلاَمِ”(1 تسالونيكي 4: 16-18).

لا يوجد شيء في صياغة متى 24 يشير إلى أن مجيء المسيح يختلف عن الموصوف في 1 تسالونيكي 4. ومن ثم ، فإن كلا المرجعين يصفان حدثًا واحدًا يحدث في نفس الوقت.

الكتاب المقدس يعلّم أن:

  1. الإختطاف ليس صامتًا بل صاخباً للغاية (1 تسالونيكي 4: 16 ؛ مزامير 50: 3 ؛ إرميا 25 :31،30).
  2. الإختطاف لن يكون غير مرئي. بل سيظهر للجميع (رؤيا 1: 7 ؛ متى 16: 27 ؛ 27:24 ؛ 31:25 ؛ 28: 2-4).
  3. الإختطاف لن يترك الأشرار أحياء. سيهلكون بمجيء الرب (2 تسالونيكي 2: 8 ؛ رؤيا 19: 17 ، 18 ؛ إشعياء 11: 4 ؛ إرميا 25: 33).
  4. الرب لن يختطف الصدّيقين من الضيقة ، بل يحميهم خلالها (مزامير 91: 5-12 ، رؤيا 17: 14).
  5. فترة السبع سنوات ما بين مجيئي المسيح الثانيين وفقًا لنظرية الإختطاف السري ، غير مدعومة في الكتاب المقدس.
  6. المسيح الدجال لا يظهر بعد ثلاث سنوات ونصف بعد المجيء الثاني للمسيح. لأنه كان ناشطاً منذ بداية الزمن (1 يوحنا 4: 3).
  7. لن يحصل الأشرار على فرصة ثانية للخلاص بعد المجيئ الثاني (متى ١٦: ٢٧ ؛ ٥: ٢٨ ، ٢٩ ؛ ٢٥: ٣١ ، ٣٢). ولكن جميعاً سيهلكون (2 تسالونيكي 2: 8 ؛ إرميا 25: 33؛ رؤيا 19: 17 ، 18).

وهكذا ، فإن المجيءالثاني للمسيح لن يتم على مرحلتين مختلفتين – أحدهما سري والآخر على مرأى من الجميع. لأنه لن يكون هناك سوى مجيء ثاني واحد حيث يأخذ فيه يسوع شعبه إلى منزلهم السماوي (متى ١٦: ٢٧ ؛ ٥: ٢٨ ، ٢٩ ؛ ٢٥: ٣١ ، ٣٢). ليتنا نكون مستعدين للقائه قريبا جدا.

“وَأَخِيرًا قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ الْبِرِّ، الَّذِي يَهَبُهُ لِي فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، الرَّبُّ الدَّيَّانُ الْعَادِلُ، وَلَيْسَ لِي فَقَطْ، بَلْ لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُحِبُّونَ ظُهُورَهُ أَيْضًا.” (2 تيموثاوس 4: 8).

في خدمة الرب

BibleAsk Team

This answer is also available in: English

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما الذي يأتي أولاً – الإختطاف أَم المسيح الدجال؟

This answer is also available in: Englishيعطينا الرب الجواب على ما سيأتي أولاً – الإختطاف أم المسيح الدجال:” ثُمَّ نَسْأَلُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ مَجِيءِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَاجْتِمَاعِنَا إِلَيْهِ،…
View Answer