هل اقدم كنيسة هي الأطهر؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


أقدم وأطهر كنيسة

بعد فحص الطوائف والكنائس المختلفة نجد أن الكنيسة الرسولية كانت اقدم وأطهر كنيسة وجدت على الإطلاق. ومع ذلك، ذكر بولس أن في زمنه بدأ الشيطان ينجّس الكنيسة الطاهرة. فقال: ” لأَنَّ سِرَّ الإِثْمِ الآنَ يَعْمَلُ … وَحِينَئِذٍ سَيُسْتَعْلَنُ الأَثِيمُ… ” (تسالونيكي الثانية 3:2-8). ومع استمرار هذه الخطيّة، سقطت الكنيسة خلال العصور المظلمة عندما اضطهدت القديسين، ومنعت الكتاب المقدس وعلّمت عقائد كاذبة.

وبعد عدة سنوات، تنبأ بولس، في رسالته إلى شيوخ كنيسة أفسس، أن الارتداد سيكون بسبب قيام أشخاص داخل الكنيسة “لِيَجْتَذِبُوا التَّلاَمِيذَ وَرَاءَهُمْ.” (أعمال الرسل 20: 30). وطلب من تيموثاوس أن ينتبه إلى نفس المخاطر، مضيفاً أنه سيأتي وقت يلجأ فيه الناس إلى الخرافات، ويرفضون سماع الحق (تيموثاوس الأولى 4: 1-3؛ تيموثاوس الثانية 4: 3، 4)

وقد تحدث الرسولان بطرس ويهوذا بكلمات مماثلة عن أولئك الذين تركوا الطريق الصحيح (بطرس الثانية 2: 1، 12-22؛ يهوذا 4، 10-13). وقد علَّم الرسول يوحنا أنه في وقت كتابته، جاء أضداد كثيرون للمسيح (يوحنا الأولى 2: 18). يسوع المسيح نفسه نصح أتباعه بأن يحذروا من الأنبياء الكذبة (متى 7: 15؛ 24: 24)، وتنبأ بأن كثيرين سيشعرون بالإهانة نتيجة لوعظهم (متى 24: 10).

الكنيسة الحقيقية في نهاية الأيام

اليوم، هناك العديد من الطوائف التي تدّعي أنها كنيسة الرب الإله الحقيقية، لكنها تختلف بشكل كبير في تفسير الكتاب المقدس، والإيمان، والممارسات. كيف يمكن للمؤمن أن يحدد موقع كنيسة الرب الإله الحقيقية؟ لقد حل يسوع نفسه هذه المعضلة من خلال وصف كنيسة آخر الأيام بتفاصيل دقيقة يمكن للمؤمن التعرف عليها بسهولة. وهذا الوصف موجود بوضوح في سفر الرؤيا الإصحاح 12 و14:

“هُنَا صَبْرُ الْقِدِّيسِينَ. هُنَا الَّذِينَ يَحْفَظُونَ وَصَايَا الرَّبَّ الإِلهَ وَإِيمَانَ يَسُوعَ.” (رؤيا 14: 12).

 ” فَغَضِبَ التِّنِّينُ عَلَى الْمَرْأَةِ، وَذَهَبَ لِيَصْنَعَ حَرْبًا مَعَ بَاقِي نَسْلِهَا الَّذِينَ يَحْفَظُونَ وَصَايَا الرَّبَّ الإِلهَ، وَعِنْدَهُمْ شَهَادَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.” (رؤيا 12: 17).

لذلك فإن القديسين:

1- عندهم إيمان يسوع

2- يحفظون الوصايا العشر (بما في ذلك سبت اليوم السابع من الوصية الرابعة – خروج 20: 8-11)

3- عندهم شهادة يسوع المسيح “لأن شهادة يسوع هي روح النبوة” (رؤيا 19: 10

يسوع يعرف أولاده الذين في بابل (الكنائس الغير أمينة على الحق). فهو يقول: ” وَلِي خِرَافٌ أُخَرُ لَيْسَتْ مِنْ هذِهِ الْحَظِيرَةِ، يَنْبَغِي أَنْ آتِيَ بِتِلْكَ أَيْضًا فَتَسْمَعُ صَوْتِي، وَتَكُونُ رَعِيَّةٌ وَاحِدَةٌ وَرَاعٍ وَاحِدٌ… خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي.” (يوحنا 10: 16، 27)

يدعو الرب أولاده المؤمنين من كل الطوائف الساقطة قائلاً: “اخرجوا منها [بابل] يا شعبي لئلا تشتركوا في خطاياها ولئلا تأخذوا من ضرباتها. لأن خطاياها بلغت السماء وتذكر الرب الإله آثامها” (رؤيا 18: 4، 5). يعد يسوع بأن شعبه الذين ما زالوا في بابل سوف يسمعون ويتعرفون على صوته ويخرجون إلى بر الأمان.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.