هل أهرب إلى الجبال قبل الضيقة؟

Author: BibleAsk Arabic


لا تخافوا من الضيقة

” لأَنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ.”(2 تيموثاوس 7:1). عندما تركِّز عيناك على المسيح من خلال الدراسة اليومية لكلمته والصلاة، فسوف يرشدك بالتأكيد إلى ما يجب عليك فعله وإلى أين تذهب خاصة قبل فترة الضيقة في الأيام الأخيرة. لقد وعدنا قائلاً:” أُعَلِّمُكَ وَأُرْشِدُكَ الطَّرِيقَ الَّتِي تَسْلُكُهَا. أَنْصَحُكَ. عَيْنِي عَلَيْكَ.”(مزمور 8:32). تؤكد لنا كلمة الله أن المؤمن، الذي يخطط في قلبه أنه لن يفعل أي شيء بأي شكل من الأشكال من شأنه أن يغضب مخلصه، سوف يعرف بالضبط ما هو المسار الذي يجب أن يسلكه في وقت الضيقة الأخيرة.

في نهاية الأيام، سيسمح الرب في رحمته لبعض قديسيه أن يستريحوا(يموتوا) من أجل الهروب من الضيقة العظيمة التي ستأتي على الأرض. أما المؤمنون الباقون فلن يروا الموت، وسوف يمرون بالضيقة والضربات. وسيتم إصدار أمر الموت على أولئك الذين يرفضون قبول علامة الوحش. لأن سفر الرؤيا يخبرنا أن المسيح الدجال ” سيَجْعَلَ جَمِيعَ الَّذِينَ لاَ يَسْجُدُونَ لِصُورَةِ الْوَحْشِ يُقْتَلُونَ.”(رؤيا 15:13).

وعد نهاية الأيام للبقية الباقية

عندما يأتي الوقت الذي لا يستطيع فيه المؤمن أن يشتري أو يبيع إلا إذا حصل على السمة، وعد الرب في إشعياء 16:33,” هُوَ فِي الأَعَالِي يَسْكُنُ. حُصُونُ الصُّخُورِ مَلْجَأُهُ. يُعْطَى خُبْزَهُ، وَمِيَاهُهُ مَأْمُونَةٌ.”. بينما يعاني الأشرار من نقص الطعام والماء بسبب الكوارث المختلفة والضربات التي ستنزل على الأرض (رؤيا 4:16-9)، فإن القديسين سيحصلون على كل احتياجاتهم في الجبال.

وستكون هذه الوعود بمثابة راحة خاصة لشعب الله حيث سيتم توفير أماكن آمنة لهم بعيدًا عن متناول مضطهديهم (مزمور 2:61و3؛ 1:91و2). وعد الرب في المزامير،” لاَ يُلاَقِيكَ شَرٌّ، وَلاَ تَدْنُو ضَرْبَةٌ مِنْ خَيْمَتِكَ”(مزمور 10:91).

سوف يدافع الله عن أولاده ويحميهم كما حمى بني إسرائيل من كل الضربات التي أصابت المصريين. سوف يتمسك المؤمنون بوعد الله: ” كُلُّ آلَةٍ صُوِّرَتْ ضِدَّكِ لاَ تَنْجَحُ، وَكُلُّ لِسَانٍ يَقُومُ عَلَيْكِ فِي الْقَضَاءِ تَحْكُمِينَ عَلَيْهِ. هذَا هُوَ مِيرَاثُ عَبِيدِ الرَّبِّ وَبِرُّهُمْ مِنْ عِنْدِي، يَقُولُ الرَّبُّ.”(إشعياء 17:54).

الهروب إلى الجبال

الجبال دائمًا هي المكان الأكثر أمانًا حيث ستمتلئ المدن بالعنف والجريمة والشر. يدعو الله الناس في الأيام الأخيرة إلى هجر تلك الأماكن التي تكثر فيها الخطيّة.” ثُمَّ سَمِعْتُ صَوْتًا آخَرَ مِنَ السَّمَاءِ قَائِلاً: «اخْرُجُوا مِنْهَا يَا شَعْبِي لِئَلاَّ تَشْتَرِكُوا فِي خَطَايَاهَا، وَلِئَلاَّ تَأْخُذُوا مِنْ ضَرَبَاتِهَا.”(رؤيا 4:18). كما خرج شعب الله سابقًا من بابل لكي يعودوا إلى أورشليم، هكذا يُدعى شعبه اليوم من مدن بابل لكي يُحسبوا مستحقين لدخول أورشليم الجديدة.

خلال ظلمة العصور الوسطى، زوَّد الله ملجأً للولدانسيين المؤمنين في جبال الألب في إيطاليا وفرنسا. وهناك مكثوا ألف سنة بعيدًا عن اضطهاد الكنيسة الكاثوليكية. وكانوا شاكرين لله الذي منحهم ملجأً بعيداً عن كراهية الناس وقسوتهم.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment