هل أعطي الناموس الموسوي المختص في الحيوانات الطاهرة والنجسة لليهود فقط؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية) മലയാളം (المالايالامية)

إن معرفة الحيوانات الطاهرة والنجسة لم تبتدئ مع موسى. لقد أعطاها الله لأولاده منذ بداية الزمان حين أعطاهم التعليمات الإلهية المتعلقة بالذبائح – التي يستخدم فيها فقط الحيوانات الطاهرة. لذلك، من الواضح أن هذا الناموس لم يكن مخصصًا لليهود فقط.

يخبرنا الكتاب المقدس أن نوح، الذي عاش قبل وقت طويل من وجود أي يهودي، عرف كيف يميز بين الحيوانات الطاهرة والنجسة. ” وَقَالَ الرَّبُّ لِنُوحٍ: «ادْخُلْ أَنْتَ وَجَمِيعُ بَيْتِكَ إِلَى الْفُلْكِ، لأَنِّي إِيَّاكَ رَأَيْتُ بَارًّا لَدَيَّ فِي هذَا الْجِيلِ. مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ الطَّاهِرَةِ تَأْخُذُ مَعَكَ سَبْعَةً سَبْعَةً ذَكَرًا وَأُنْثَى. وَمِنَ الْبَهَائِمِ الَّتِي لَيْسَتْ بِطَاهِرَةٍ اثْنَيْنِ: ذَكَرًا وَأُنْثَى.”(تكوين 1:7و2). وبعد الطوفان، قدّم نوح الحيوانات الطاهرة ذبيحة كما أمره الله ” وَبَنَى نُوحٌ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ. وَأَخَذَ مِنْ كُلِّ الْبَهَائِمِ الطَّاهِرَةِ وَمِنْ كُلِّ الطُّيُورِ الطَّاهِرَةِ وَأَصْعَدَ مُحْرَقَاتٍ عَلَى الْمَذْبَحِ،” (تكوين 20:8).

موت المسيح ألغى فقط الناموس الموسوي المتعلق بالذبائح والأعياد وطقوس الهيكل التي تشير إلى مجيء المسيح وموته والتي كانت بمثابة ظل فقط (كولوسي 2: 14-17؛ أفسس 15:2). لكن ناموس الله الأخلاقي أو الوصايا العشر (خروج 20: 3-17) وقوانين الصحة (لاويين 11 وتثنية 14) لا تزال سارية المفعول حتى اليوم (متى 5: 17-18).

أظهر الرسول يوحنا، في رؤيا 18: 2، بيان مصوّر عن شر بابل المرموز له بالطيور النجسة والذي سيكون توقيته الزمني قبل مجيء المسيح مباشرة. من الواضح أن هذا التمييز كان لا يزال موجودًا بين المؤمنين في الكنيسة الأولى وسيستمر حتى المجيء الثاني للمسيح. ويضيف الكتاب المقدس أن كل الذين يخالفون ناموس الصحة المتعلق بالحيوانات النجسة سيهلكون عند مجيئه:” لأَنَّهُ هُوَذَا الرَّبُّ بِالنَّارِ يَأْتِي، وَمَرْكَبَاتُهُ كَزَوْبَعَةٍ لِيَرُدَّ بِحُمُوٍّ غَضَبَهُ، وَزَجْرَهُ بِلَهِيبِ نَارٍ. لأَنَّ الرَّبَّ بِالنَّارِ يُعَاقِبُ وَبِسَيْفِهِ عَلَى كُلِّ بَشَرٍ، وَيَكْثُرُ قَتْلَى الرَّبِّ. الَّذِينَ يُقَدِّسُونَ وَيُطَهِّرُونَ أَنْفُسَهُمْ فِي الْجَنَّاتِ وَرَاءَ وَاحِدٍ فِي الْوَسَطِ، آكِلِينَ لَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَالرِّجْسَ وَالْجُرَذَ، يَفْنَوْنَ مَعًا، يَقُولُ الرَّبُّ.” (إشعياء 66: 15-17).

إنها لحقيقة, أن جسم اليهودي لا يختلف بأي شكل عن جسم الأممي. كلاهما يتضرران بالتساوي من أكل اللحوم النجسة. لذلك، يمكننا أن نستنتج أن ناموس الصحة وُضِع لخير البشرية ولكل الأجيال. من مصلحتنا أن نطيع ناموس الصحة هذا ونرشد الآخرين الى الطريق الصحيح.(تثنية 25:12؛ كورنثوس الأولى 16:3 و17).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية) മലയാളം (المالايالامية)

More answers: