لماذا هرب ايليا من الملكة الشريرة إيزابل؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

تلقى إيليا تهديدًا بالقتل من الملكة الشريرة إيزابل مما جعله في لحظة ضعف, فهرب (1 ملوك 3:19). عندما تخلى شعب إسرائيل عن الرب وعبدوا بعل بتضرع الملك أخآب وزوجته الشريرة إيزابل، كانت النتيجة أنهم فقدوا حماية الله وعانوا من الجفاف لمدة ثلاث سنوات. لذلك وبخ إيليا كل الناس على جَبَلِ الْكَرْمَلِ قائلاً: «حَتَّى مَتَى تَعْرُجُونَ بَيْنَ الْفِرْقَتَيْنِ؟ إِنْ كَانَ الرَّبُّ هُوَ اللهَ فَاتَّبِعُوهُ، وَإِنْ كَانَ الْبَعْلُ فَاتَّبِعُوهُ». فَلَمْ يُجِبْهُ الشَّعْبُ بِكَلِمَةٍ…ثم قال: فَلْيُعْطُونَا ثَوْرَيْنِ، فَيَخْتَارُوا لأَنْفُسِهِمْ ثَوْرًا وَاحِدًا وَيُقَطِّعُوهُ وَيَضَعُوهُ عَلَى الْحَطَبِ، وَلكِنْ لاَ يَضَعُوا نَارًا. وَأَنَا أُقَرِّبُ الثَّوْرَ الآخَرَ وَأَجْعَلُهُ عَلَى الْحَطَبِ، وَلكِنْ لاَ أَضَعُ نَارًا. ثُمَّ تَدْعُونَ بِاسْمِ آلِهَتِكُمْ وَأَنَا أَدْعُو بِاسْمِ الرَّبِّ. وَالإِلهُ الَّذِي يُجِيبُ بِنَارٍ فَهُوَ اللهُ». فَأَجَابَ جَمِيعُ الشَّعْبِ وَقَالُوا: «الْكَلاَمُ حَسَنٌ». (1 ملوك 20:18-24).

كانت المسألة المطروحة هي: من هو الله, يهوه أم البعل؟ إذا كان البعل الذي زعمه الكهنة الوثنيون، فليبرهن على هذه الحقيقة بإنزال النار من السماء. إذا كان فعلاً عنده القدرة على المطر والعواصف، دعه يرسل صواعقه. لم يستطع كهنة البعل إنكار عدالة العرض المقدم.لكن لم يستطع البعل فعل أي شيء.

استجابةً لصلاة إيليا، أرسل الرب نارًا عظيمة من السماء وأكل قربانه أمام كل الناس. بعد هذا البرهان العظيم عن الإله الحقيقي، طلب إيليا من الناس القبض على جميع أنبياء البعل الكذبة الذين تسببوا في ارتدادهم وقتلهم جميعًا في ذلك اليوم (1 ملوك 40:18). ولكن عندما سمعت الملكة إيزابل بمقتل كهنتها الوثنيين، أرسلت رسالة تهديد بالقتل إلى إيليا.

وبدلاً من تذكير إيزابل بأن الله الذي منحه النصرة على أنبياء البعل لن يتركه الآن، هرب إيليا. ” ثُمَّ سَارَ فِي الْبَرِّيَّةِ مَسِيرَةَ يَوْمٍ، حَتَّى أَتَى وَجَلَسَ تَحْتَ رَتَمَةٍ وَطَلَبَ الْمَوْتَ لِنَفْسِهِ، وَقَالَ: «قَدْ كَفَى الآنَ يَا رَبُّ. خُذْ نَفْسِي لأَنِّي لَسْتُ خَيْرًا مِنْ آبَائِي».” (1 ملوك 4:19). لكن الرب، برحمته، أرسل ملاكه ليشجع روح النبي. ثم انطلق إيليا في رحلة لمدة أربعين يومًا إلى جبل حوريب للقاء الرب (ملوك الأول 6:19-8).

هناك، سأل الرب إيليا لماذا هرب إلى مكان بعيد. فَقَالَ: «قَدْ غِرْتُ غَيْرَةً لِلرَّبِّ إِلهِ الْجُنُودِ، لأَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ تَرَكُوا عَهْدَكَ، وَنَقَضُوا مَذَابِحَكَ، وَقَتَلُوا أَنْبِيَاءَكَ بِالسَّيْفِ، فَبَقِيتُ أَنَا وَحْدِي، وَهُمْ يَطْلُبُونَ نَفْسِي لِيَأْخُذُوهَا».(آية 10). لكن الرب عزاه قائلاً:” قَدْ أَبْقَيْتُ فِي إِسْرَائِيلَ سَبْعَةَ آلاَفٍ، كُلَّ الرُّكَبِ الَّتِي لَمْ تَجْثُ لِلْبَعْلِ وَكُلَّ فَمٍ لَمْ يُقَبِّلْهُ”(1 ملوك 18:19).

عين الرب ثلاثة رجال أتقياء آخرين ليساعدوا في محاربة مد الشر وعبادة الأصنام في الأمة. كان على إيليا أن يمسح حزائيل ملكًا على سوريا (ملوك الأول 15:19)، وياهو ملكًا على إسرائيل (الآية 16)، وأليشع نبيًا ليحل محله (الآية 16). كان من المقرر أن يتم عمل الدينونة في إسرائيل، وكان حزائيل وياهو هما الأدوات المختارة لأداء هذا العمل بينما كان أليشع يستخدم كلمات الرب كسيف (ملوك الأول 17:19).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

كيف يختلف الكتاب المقدس الكاثوليكي عن الكتاب المقدس البروتستانتي؟

This answer is also available in: English हिन्दीفي حين أن جميع الكتب البالغ عددها 66 في الأناجيل البروتستانتية موجودة في الكتاب المقدس الكاثوليكي، فإن الكتاب المقدس الكاثوليكي يتضمن كتبًا إضافية…
View Answer