موسى سمح بالطلاق ولكن المسيح لم يسمح. هل غيّر المسيح وصية الله الأخلاقية؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

توضح تعاليم المسيح في مرقس 2:10-9 ومتى 2:19-10 أن موسى سمح بالطلاق وأحكام شريعة موسى قد أُعطيت لأن اليهود كانوا قساة القلب لكن المسيح علّم أن على المسيحيين أن يكونوا غير ذلك قائلاً:” … إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».”(متى 9:19).

وفقًا لتصريح المسيح، فإن قانون العهد القديم الذي نص على الطلاق كان مجرد امتياز مصمم لتلبية الظروف التي كانت بعيدة عن المثالية (تثنية 4:24). كان الإسرائيليون ما زالوا أطفالاً في الرب (كورنثوس الأولى 2:3). كانوا قد جاءوا للتو من العبودية ولم يكن لديهم أي معرفة بطرق الله.

الحقيقة هي أن شريعة المسيح لم تكن جديدة على الإطلاق، لأن قانون تكوين 27:1؛ 24:2 ” سبق شريعة موسى في تثنية 1:24-4 وهو فوقه، لأنه في فترة عدن من سفر التكوين، تم وضع مثال الله لأولاده البشر قائلاً:” لِذلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.”(تكوين 24:2). لم يُلغِ الله أبدًا قانون الزواج الذي أعلنه في البداية. لم يكن في خطته أن يكون الطلاق ضروريًا على الإطلاق.

وأعلن المسيح أن شريعة الله لا يمكن أن تتغير،” لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.”(متى 17:5و18).

لذلك، فإن المسيحيين اليوم الذين يرغبون ويريدون في قلوبهم طاعة خطة الله، لن يلجأوا بدون أسس كتابية إلى الطلاق كحل للمشاكل الزوجية (متى 9:19).

الأخلاقية نفسها ثابتة ولكن قد يختلف فهمنا التدريجي لها. كان الإسرائيليون أطفالاً في معرفة الحق، وبالتالي لم يُعطوا إلا الحليب ولكن كان الحق ينكشف حتى مجيء المسيح. يُقدم للمسيحيين اليوم اللحوم الروحية ويُتوقع منهم الكثير. (كورنثوس الأولى 2:2).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like