من هو ميخائيل رئيس الملائكة؟

BibleAsk Arabic

ميخائيل رئيس الملائكة

كان ميخائيل رئيس الملائكة وكانت هويته موضوعًا مثيرًا للجدل بين مختلف الجماعات الدينية لسنوات عديدة. إنه موضوع غالبًا ما يُساء فهمه. وهو مذكور في التوراة والإنجيل وحتى القرآن.

يُؤمن الكثير من المسيحيين أن ميخائيل الذي يظهر في الكتاب المقدس هو في الحقيقة يسوع المسيح. إنهم لا يؤمنون أن يسوع هو ملاك، لأن ميخائيل لم يُدعى ملاكًا في الكتاب المقدس. بل كان يُدعى “رئيس الملائكة”.

الفرق بين يسوع والملائكة

الكتاب المقدس واضح جدا أن يسوع المسيح هو الله في الجسد (رومية 5:9؛ يوحنا 1:1-3و14؛ يوحنا الأولى 20:5؛ يوحنا 30:10؛ إشعياء 6:9؛ يهوذا 25:1؛ كولوسي 19:1؛ يوحنا 27:20-29؛ يوحنا الأولى 7:5). الملائكة كائنات مخلوقة والمسيح هو خالقهم (كولوسي 16:1و17، يوحنا 1:1-3). المسيح هو الله والملائكة مكلفون بالسجود له (عبرانيين 3:1-8و13و14).

” أَنَّهُ لِمَنْ مِنَ ٱلْمَلَائِكَةِ قَالَ قَطُّ: «أَنْتَ ٱبْنِي، أَنَا ٱلْيَوْمَ وَلَدْتُكَ»؟ وَأَيْضًا: «أَنَا أَكُونُ لَهُ أَبًا، وَهُوَ يَكُونُ لِيَ ٱبْنًا… وَأَمَّا عَنْ ٱلِٱبْنِ: «كُرْسِيُّكَ يَا ٱللهُ، إِلَى دَهْرِ ٱلدُّهُورِ. قَضِيبُ ٱسْتِقَامَةٍ قَضِيبُ مُلْكِكَ. (عبرانيين 5:1و8). وبالتالي، لا يمكن أن يكون يسوع مجرد ملاك ولا ينبغي أبدًا الإشارة إليه على أنه هكذا.

ميخائيل في الكتاب المقدس

تم ذكر ميخائيل في كل من العهدين القديم والجديد. اسم ميخائيل يعني،”من مثل الله.” وهكذا، يُعتقد أن ميخائيل رئيس الملائكة هو اسم ليسوع، ابن الله، عندما يتولى دور رئيس جند السماء.

أُعطي يسوع أسماء عديدة في الكتاب المقدس. دُعي أسد سبط يهوذا، أصل داود (رؤيا 5:5و6)، حمل الله (يوحنا 29:1و36). رئيس السلام (إشعياء 6:9)، ملك الملوك ورب الأرباب (رؤيا 14ك17؛ 15:19-16). هذه ليست سوى غيض من فيض.

لذلك، يجب التفحص في دراسة الكتاب المقدس فيما يتعلق بهذه الفكرة. بناءً على الوظائف والصفات التي تم ذكرها عن ميخائيل في الكتاب المقدس، سيتم تحديد ما إذا كانت هذه الفكرة كتابية أم لا. دعنا ننظر إلى الحقائق:

رئيس الملائكة

يدعى ميخائيل رئيس الملائكة.” وَأَمَّا مِيخَائِيلُ رَئِيسُ ٱلْمَلَائِكَةِ، فَلَمَّا خَاصَمَ إِبْلِيسَ مُحَاجًّا عَنْ جَسَدِ مُوسَى، لَمْ يَجْسُرْ أَنْ يُورِدَ حُكْمَ ٱفْتِرَاءٍ، بَلْ قَالَ: «لِيَنْتَهِرْكَ ٱلرَّبُّ!»” (يهوذا 9:1). من الملاحظ أنه لم يتم ذكر العديد من رؤساء الملائكة بل “رئيس الملائكة” أي واحد فقط.

يخبرنا الكتاب المقدس أن الرب سوف ينزل بصوت رئيس الملائكة.” لِأَنَّ ٱلرَّبَّ نَفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلَائِكَةٍ وَبُوقِ ٱللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ ٱلسَّمَاءِ وَٱلْأَمْوَاتُ فِي ٱلْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلًا.” (تسالونيكي الأولى 16:4).

وهكذا، يبدو أن الكتاب المقدس يقول أن الرب الذي ينزل في القيامة الأولى يستخدم صوت رئيس الملائكة، مشيرًا إلى أن الرب المتكلم هو أيضًا رئيس الملائكة. يؤكد يسوع أنه سيأتي عَلَى سَحَابِ ٱلسَّمَاءِ (متى 64:26؛ مرقس 62:14). سوف ينزل من الأعالي ويأتي مع كل الملائكة كملك (متى 31:25؛ تيموثاوس الأولى 14:6-15).

رئيس جند الرب يُسجد له

تكلّم رئيس جند الرب مع يشوع, “فَقَالَ:«كَلَّا، بَلْ أَنَا رَئِيسُ جُنْدِ ٱلرَّبِّ. ٱلْآنَ أَتَيْتُ». فَسَقَطَ يَشُوعُ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى ٱلْأَرْضِ وَسَجَدَ، وَقَالَ لَهُ: «بِمَاذَا يُكَلِّمُ سَيِّدِي عَبْدَهُ؟»  فَقَالَ رَئِيسُ جُنْدِ ٱلرَّبِّ لِيَشُوعَ: «ٱخْلَعْ نَعْلَكَ مِنْ رِجْلِكَ، لِأَنَّ ٱلْمَكَانَ ٱلَّذِي أَنْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ هُوَ مُقَدَّسٌ». فَفَعَلَ يَشُوعُ كَذَلِكَ.”(يشوع 14:5-15).

هنا، يُسجد لرئيس جند الرب بنفس الطريقة التي سُجِد بها للرب عندما أعلن نفسه لموسى (خروج 4:3-6و14). يعرّف المسيح نفسه على أنه “أنا هو” تمامًا كما ظهر في زمن موسى (يوحنا 58:8). وهكذا، يبدو أن رئيس جند الرب هو يسوع  لأنه وحده يمكن أن يُسجد له(متى 10:4؛ لوقا 8:4).

الكتاب المقدس واضح جداً في أنه لا يجب السجود للملائكة (رؤيا 8:22-9؛ كولوسي 18:2). يمكن القول إن رئيس جند الرب هو ميخائيل، حيث يُحارب مع ملائكته كما ذكرنا سابقًا (رؤيا 7:12).

الرئيس العظيم

يخبرنا الكتاب المقدس أن ميخائيل يُدعى الرئيس العظيم. «وَفِي ذَلِكَ ٱلْوَقْتِ يَقُومُ مِيخَائِيلُ ٱلرَّئِيسُ ٱلْعَظِيمُ ٱلْقَائِمُ لِبَنِي شَعْبِكَ، وَيَكُونُ زَمَانُ ضِيقٍ لَمْ يَكُنْ مُنْذُ كَانَتْ أُمَّةٌ إِلَى ذَلِكَ ٱلْوَقْتِ. وَفِي ذَلِكَ ٱلْوَقْتِ يُنَجَّى شَعْبُكَ، كُلُّ مَنْ يُوجَدُ مَكْتُوبًا فِي ٱلسِّفْرِ.”(دانيال 1:12).

يُطلق على ميخائيل أيضًا لقب رئيس في آية سابقة.”وَرَئِيسُ مَمْلَكَةِ فَارِسَ وَقَفَ مُقَابِلِي وَاحِدًا وَعِشْرِينَ يَوْمًا، وَهُوَذَا مِيخَائِيلُ وَاحِدٌ مِنَ ٱلرُّؤَسَاءِ ٱلْأَوَّلِينَ جَاءَ لِإِعَانَتِي، وَأَنَا أُبْقِيتُ هُنَاكَ عِنْدَ مُلُوكِ فَارِسَ.”(دانيال 13:10).

بينما ذكر مترجمو الكتاب المقدس أن” وَاحِدٌ مِنَ ٱلرُّؤَسَاءِ ٱلْأَوَّلِينَ” فإن اللغة العبرية لأصلية تترجم هذه الآية من ثلاث كلمات “إخاد” تعني واحد، و”ري شون” تعني الأول أو الرئيس و”سار” تعني رئيس. وهكذا، أضاف المترجمون كلمة “ال”. كانت العبارة الحرفية في العبرية هي “ميخائيل الواحد-كبير الرؤساء”، وهو ما يتوافق مع الآية الأولى التي تطلق على ميخائيل الرئيس العظيم (مفرد).

الموقف الذي اتخذه ميخائيل في هذا المقطع هو عمل الشخص الذي يقف ويدافع عن شعب الله. هذا عمل شفاعي. في الكتاب المقدس، يوصف يسوع بأنه الشفيع (رومية 34:8؛ عبرانيين 25:7). يُدعى يسوع مرة أخرى رئيساً.”إِلَهُ آبَائِنَا أَقَامَ يَسُوعَ ٱلَّذِي أَنْتُمْ قَتَلْتُمُوهُ مُعَلِّقِينَ إِيَّاهُ عَلَى خَشَبَةٍ. هَذَا رَفَّعَهُ ٱللهُ بِيَمِينِهِ رَئِيسًا وَمُخَلِّصًا، لِيُعْطِيَ إِسْرَائِيلَ ٱلتَّوْبَةَ وَغُفْرَانَ ٱلْخَطَايَا. “(أعمال الرسل 30:5-31 أيضًا 15:3 وإشعياء 6:9).

الإستنتاج

يقدم الكتاب المقدس دليلاً على أن ميخائيل رئيس الملائكة هو أكثر من مجرد ملاك. يبدو أن أدوار ووظائف ميخائيل مشابهة لأدوار ووظائف يسوع. أيضًا، من الملاحظ أن مفسري الكتاب المقدس مثل ماثيو هنري وآخرين يعتقدون أن ميخائيل كان إحدى الطرق التي ظهر بها يسوع للبشر قبل التجسد.

عندما ندرس جزء من كلمة الله وتبدو غامضة ، يجب أن ننظر إلى باقي الكتب المقدسة المتاحة للوصول إلى نتيجة ” لِأَنَّهُ أَمْرٌ عَلَى أَمْرٍ. أَمْرٌ عَلَى أَمْرٍ. فَرْضٌ عَلَى فَرْضٍ. فَرْضٌ عَلَى فَرْضٍ. هُنَا قَلِيلٌ هُنَاكَ قَلِيلٌ” (إشعياء 10:28). بناءً على كل الأدلة، يبدو أن هناك ما يكفي لإثبات أن ميخائيل يمتلك كل الصفات التي تتطابق مع يسوع. لذلك، يجب قبول هذا الاستنتاج فقط عندما تبكتنا كلمة الله. والأمر متروك للقارئ في التفسير واتخاذ القرار.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

More Answers: