من هو خالق السماوات والأرض؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

الرب – خالق السماوات والأرض

أعلن يسوع المسيح وجميع الأنبياء أن الرب هو خالق كل ما هو موجود في الكون (إشعياء 28:40). الخالق هو الذي يصنع الأشياء من العدم.” فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ.”(كولوسي 16:1). هو أساس كل شيء (إرميا 16:10؛ يعقوب 17:1؛ رؤيا 6:10).

قصة الخلق مدوّنة في تكوين 1. وتقول:” فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ.”.” فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ صَنَعَ الرَّبُّ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَالْبَحْرَ وَكُلَّ مَا فِيهَا، وَاسْتَرَاحَ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ. (تكوين 1:1و2؛ خروج 8:20-11؛ رؤيا 6:10). كانت نعمة اليوم السابع تعني أنه تم تعيينه كيوم خاص لنعمة إلهية ويوم يجلب البركة لمخلوقات الله.

عندما خلق الله السموات والأرض، خلقها بكلمته (تكوين 11:1-16). ولكن عندما خلق الإنسان، كوّنه بيديهفجبل الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ تُرَابًا مِنَ الأَرْضِ، وَنَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ. فَصَارَ آدَمُ نَفْسًا حَيَّةً.”(تكوين 7:2). ثم كوّن المرأة من ضلع الرجل (تكوين 21:2). خلق الله للإنسان جنة جميلة ولطيفة. فيها كل أنواع النباتات التي يمكن أن تلبي احتياجاته ومتعته. أيضًا، خلق العديد من الحيوانات لرفقته وإحتياجاته.

خلق الله الإنسان للشركة معه

“فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ”(تكوين 27:1). هذا يعني أن الإنسان يشبه الله في طبيعته. لأن للإنسان عقل ويمكنه التفكير (إشعياء 18:1). كما أن لديه إرادة حرة ويمكنه اختيار الخير أو الشر (يشوع 15:24). وعنده شعور وعاطفة (أمثال 25:12). ومدعو ليعكس شخصية الله في حياته (كورنثوس الثانية 6:4).

خلق الخالق الإنسان للشركة معه. يخبرنا الكتاب المقدس، ” أَمِينٌ هُوَ اللهُ الَّذِي بِهِ دُعِيتُمْ إِلَى شَرِكَةِ ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا.” (كورنثوس الأولى 9:1). وهذه الشركة من خلال الفادي (يوحنا 1:1و14). لأنه أصبح الوسيط الوحيد بين الإله القدوس والبشرية الساقطة (تيموثاوس الأولى 5:2). أعطى الله نفس هذه الرغبة في الشركة للبشر. وأعطاهم القدرة على التكاثر وإنجاب الأولاد ليحبهم ويحبونه (تكوين 8:3و9؛ إرميا 12:29).

الخالق والفادي

لقد خدع الشيطان البشر فاختاروا التمرد على الله وبالتالي حُكم عليهم بالموت الأبدي (تكوين 3). ولكن برحمته اللامتناهية، وضع الرب خطة الخلاص بواسطة إبنه الوحيد ليحمُل عقوبة الخطيّة وهي الموت.” لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.”(يوحنا 16:3).

بواسطة خطة الخلاص، كل إنسان يختار أن يتبع الرب، ويقبل موت المسيح نيابة عنه ويسير كما سار هو يمكنه الخلاص (يوحنا 12:1). وهكذا، أصبح الرب خالقًا وفاديًا للبشرية (إشعياء 24:44). لا يوجد حب أعظم من هذا (يوحنا 15:13).

لأن الرب خلق كل الأشياء، فكل الأشياء له (خروج 5:19؛ مزمور 12:50). ومع ذلك، فهو يمنح البشر حرية اختياره أو رفضه. ومع الاختيار، هناك عواقب.” أُشْهِدُ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ. قَدْ جَعَلْتُ قُدَّامَكَ الْحَيَاةَ وَالْمَوْتَ. الْبَرَكَةَ وَاللَّعْنَةَ. فَاخْتَرِ الْحَيَاةَ لِكَيْ تَحْيَا أَنْتَ وَنَسْلُكَ،”(تثنية 19:30). بالتأكيد, الحكيم سيختار خالقه المحب لكي يتمتع بالعيش معه إلى الأبد (مزمور 39:78؛ 14:103؛ رومية 20:9).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

إن كان الله عادلاً، لماذا فضّل يعقوب على عيسو؟

This answer is also available in: English हिन्दी“كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ:«أَحْبَبْتُ يَعْقُوبَ وَأَبْغَضْتُ عِيسُوَ” (رومية 13:9) هذه المقولة القوية لا تعني البغض الحقيقي، كما يستخدم المصطلح اليوم، لكن الله فضّل يعقوب…
View Answer