من هو الوحش الأول في رؤيا 13؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يخبرنا سفر الرؤيا 13 عن قوة مرموز اليها كوحش تتعجب كل الأرض وراءه(الآية 3). هذا يطرح السؤال، من هو وحش رؤيا 13؟

لذلك، ولتحديد هوية هذا الوحش الأول المذكور، دعونا ندرس صفاته.

تحديد العلامات

سفر الرؤيا 13 يعطينا 11 صفة لتحديد الوحش الأول. وهي موجودة في رؤيا 1:13-8 و16-18:

  1. يصعد من البحر (الآية 1).
  2. ممزوج من وحوش دانيال الفصل 7 (الآية 2).
  3. يعطيه التنين القوة والسلطة (الآية 2).
  4. يصاب بجرح مميت (الآية 3).
  5. يلتإم الجرح المميت (الآية 3).
  6. قوة سياسية قوية (الآيات 3 ، 7).
  7. قوة دينية قوية (الآيات 3 ، 8).
  8. مذنب بالتجديف (الآيات 1 ، 5 ، 6).
  9. حارب القديسين وتغلب عليهم (الآية 7).
  10. يحكم 42 شهرًا (الآية 5).
  11. لديه رقم غامض 666 (الآية 18).

عندما نفحص ونتحقق من هذه النقاط، فإن الكيان الوحيد الذي تشير إليه هذه السمات هو البابوية. دعونا ندرس هذه النقاط عن كثب لتحديد هذا الاستنتاج.

  1. سيصعد الوحش من البحر

ثُمَّ وَقَفْتُ عَلَى رَمْلِ الْبَحْرِ، فَرَأَيْتُ وَحْشًا طَالِعًا مِنَ الْبَحْرِ…” (رؤيا 13: 1).

البحر (أو الماء) في النبوءة يشير إلى الناس ، أو منطقة مأهولة(رؤيا 15:17). لذلك، سينشأ الوحش من وسط منطقة أو دول قائمة في العالم المعروف آنذاك. صعدت البابوية إلى السلطة في أوروبا الغربية في أوائل القرون الميلادية الأولى ومقرها الرئيسي في روما، التي كانت عاصمة الإمبراطورية الرومانية. كانت روما القوة العالمية الرائدة في وقت نشوء البابوية. هكذا لُقِّبت بكنيسة روما الكاثوليكية.

  1. 2. سيكون الوحش مركبًا من مجموعة وحوش دانيال الفصل 7

وَالْوَحْشُ الَّذِي رَأَيْتُهُ كَانَ شِبْهَ نَمِرٍ، وَقَوَائِمُهُ كَقَوَائِمِ دُبٍّ، وَفَمُهُ كَفَمِ أَسَدٍ. ..” (رؤيا 2:13).

تتكلم نبوءة دانيال 7 عن أربعة وحوش خرجت أيضًا من البحر (الآية 3).

الأول كان أسدًا يمثل بابل (الآية 4). الثاني، كان دبًا يمثل إمبراطورية الميد

والفرس (الآية 5). الثالث، نمر يمثل اليونان (الآية 6). وأخيرا، تم تمثيل وثنية روما بالوحش ذو العشر قرون. أصبح هذا فيما بعد القوة البابوية عندما اقتلع القرن الصغير, ثلاثة قرون من مكانها (الأعداد 7-8).

تم تصوير الوحوش الأربعة لدانيال 7 كجزء من الوحش لأن البابوية تضمنت معتقدات وثنية من جميع الإمبراطوريات الأربعة. كما أظهرت سمات متشابهة في طريقة عملها. أولاً، أظهرت سرعة وقوة الغزو مثل اليونان (حبقوق 1: 8، دانيال 8: 5 و21). كما أن عصمتها عن الخطأ في مراسيمها التي تشبه قانون الميد والفرس (دانيال 8:6، أستير 19:1). ثم فم الأسد المضطهد (مزمور 22:13 و21-22). أخيرًا، خرج أيضًا من الوحش الرابع الذي كان روما الوثنية. أصبحت فيما بعد روما البابوية بمجرد أن تم منحها سلطة سياسية وعسكرية.

هذه كلها صفات اعتمدتها البابوية في سعيها لغزو الأرض. هذا مبيّن بشكل أكثر وضوحًا حيث تتم دراسة الموضوع بشكل أكبر.

 3. يستلم الوحش قوته ومقره من التنين

“… وَأَعْطَاهُ التِّنِّينُ قُدْرَتَهُ وَعَرْشَهُ وَسُلْطَانًا عَظِيمًا.” (رؤيا 2:13).

رؤيا الفصل 12 تعرِّف على التنين. ” فَطُرِحَ التِّنِّينُ الْعَظِيمُ، الْحَيَّةُ الْقَدِيمَةُ الْمَدْعُوُّ إِبْلِيسَ وَالشَّيْطَانَ، الَّذِي يُضِلُّ الْعَالَمَ كُلَّهُ، طُرِحَ إِلَى الأَرْضِ، وَطُرِحَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَتُهُ.”(رؤيا 9:12). في النبوة، تمثل المرأة الطاهرة شعب الله الحقيقي أو الكنيسة (إرميا 6: 2، إشعياء 51: 16-18).

في رؤيا 12، تُصوَّر الإمرأة النقية على أنها حامل وعلى وشك أن تلد ابنا (الآيات 1 و2). “… وَالتِّنِّينُ وَقَفَ أَمَامَ الْمَرْأَةِ الْعَتِيدَةِ أَنْ تَلِدَ، حَتَّى يَبْتَلِعَ وَلَدَهَا مَتَى وَلَدَتْ. فَوَلَدَتِ ابْنًا ذَكَرًا عَتِيدًا أَنْ يَرْعَى جَمِيعَ الأُمَمِ بِعَصًا مِنْ حَدِيدٍ. وَاخْتُطِفَ وَلَدُهَا إِلَى اللهِ وَإِلَى عَرْشِهِ،”(الآيات 4 و5).

بعد ذلك، يحاول التنين أن يلتهم أو يدمر الطفل الذي هو يسوع (رؤيا 18:2 و26-27). استخدم الشيطان هيرودس السلطة الرومانية لمحاولة تدمير يسوع بقتل جميع الأطفال الذكور في بيت لحم (متى 16:2). وهكذا، فإن التنين يمثل استخدام الشيطان لروما الوثنية للقيام بعمله.

حدث تغيير عندما تحول الإمبراطور الروماني الوثني قسطنطين إلى المسيحية وأصدر مرسوم ميلان في 313 م. وهكذا، أخذت البابوية عاصمتها وقوتها من روما الوثنية كما كان متنبأ.

4- الوحش يصاب بجرح مميت

وَرَأَيْتُ وَاحِدًا مِنْ رُؤُوسِهِ كَأَنَّهُ مَذْبُوحٌ لِلْمَوْتِ،…” (رؤيا 3:13).

الجرح المميت ألحقه به جنرال نابليون، ألكسندر برتييه. دخل روما وأخذ البابا بيوس السادس أسيرًا في فبراير 1798. حدث ذلك في ذروة الثورة الفرنسية التي شجعت التحرر من القمع البابوي. في الأساس، كان هذا أعظم عمل تمرُّد كان يمكن أن يحدث ضد الحكم البابوي.

  1. سيتم شفاء الجرح المميت، وسوف يحترم العالم بأسره الوحش

“… وَجُرْحُهُ الْمُمِيتُ قَدْ شُفِيَ. وَتَعَجَّبَتْ كُلُّ الأَرْضِ وَرَاءَ الْوَحْشِ،“(رؤيا 3:13).

على الرغم من نفي البابا وسجنه، لم تُفقد قوة البابوية بالكامل. هذا لا يشبه أي دولة أخرى في التاريخ. مع مرور الوقت، استعادت البابوية نفوذها، وأسست البابا الجديد وقادت العالم في نفوذها. على الرغم من أنها تلقت جرحًا مميتاً في عام 1798، إلا أنها بعد حوالي 130 عامًا فقط ، لم تستعيد البابوية السلطة فحسب بل أنشأت الكنيسة كدولة دينية خاصة بها. في 11 فبراير 1929، تم تأسيس الفاتيكان. منذ ذلك الحين، احتلت البابوية منصبًا كزعيم عالمي ومستشار سياسي لأعلى المسؤولين الحكوميين في جميع أنحاء العالم.

  1. سيصبح الوحش قوة سياسية قوية

“… وَأُعْطِيَ سُلْطَانًا عَلَى كُلِّ قَبِيلَةٍ وَلِسَانٍ وَأُمَّةٍ.” (رؤيا 7:13).

كما ذكرنا سابقًا، فإن البابوية هي زعيم سياسي عالمي. لذلك، فهي المؤسسة الدينية الوحيدة التي يقودها رئيس دولتهم، أي الفاتيكان. في عام 1969، أصبح الفاتيكان الدولة الدينية الوحيدة التي أصبحت جزءًا من الأمم المتحدة. كما أنها الكيان الديني الوحيد المعترف به كدولة غير عضو في الأمم المتحدة. وبالتالي، يمكنها التصويت في مؤتمرات مختلفة والمشاركة في الجمعية العامة. ستصبح البابوية أكثر وأكثر قوة عالمية مع الإستمرار في كشف هذه النبوءة.

  1. سيصبح الوحش منظمة دينية قوية

فَسَيَسْجُدُ لَهُ جَمِيعُ السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ،…”(رؤيا 8:13).

تضم البابوية أكثر من مليار عضو حول العالم. وبالتالي، يقوم غالبية التابعين للدين الكاثوليكي في العديد من أعمال العبادة الكاذبة التي تدرّس في العقيدة الكاثوليكية. أولاً، يتضمن هذا الاعتراف باسم البابا الذي يعني “بابا” أو “أب”. يقول يسوع على وجه التحديد لأتباعه “لاَ تَدْعُوا لَكُمْ أَبًا عَلَى الأَرْضِ، لأَنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ”(متى 9:23). وينطبق هذا أيضًا على الكهنة الكاثوليك ورجال الدين الآخرين. بالإضافة إلى ذلك، تشمل أعمال العبادة الكاذبة الركوع والتكريم للتماثيل الدينية رغم أن الكتاب المقدس يذكر في خروج 20: 4-5 “لاَ تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا، وَلاَ صُورَةً مَا مِمَّا فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ، وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ تَحْتُ، وَمَا فِي الْمَاءِ مِنْ تَحْتِ الأَرْضِ. لاَ تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلاَ تَعْبُدْهُنَّ، لأَنِّي أَنَا الرَّبَّ إِلهَكَ إِلهٌ غَيُورٌ، أَفْتَقِدُ ذُنُوبَ الآبَاءِ فِي الأَبْنَاءِ فِي الْجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابعِ مِنْ مُبْغِضِيَّ،” كما أن البابوية تشجع الصلاة للقديسين الأموات. رغم أن الكتاب المقدس يقول في جامعة 9: 5-6 “لأَنَّ الأَحْيَاءَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُمْ سَيَمُوتُونَ، أَمَّا الْمَوْتَى فَلاَ يَعْلَمُونَ شَيْئًا، وَلَيْسَ لَهُمْ أَجْرٌ بَعْدُ لأَنَّ ذِكْرَهُمْ نُسِيَ. وَمَحَبَّتُهُمْ وَبُغْضَتُهُمْ وَحَسَدُهُمْ هَلَكَتْ مُنْذُ زَمَانٍ، وَلاَ نَصِيبَ لَهُمْ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ، فِي كُلِّ مَا عُمِلَ تَحْتَ الشَّمْسِ.” وأيضاً، يدعي الكهنة الكاثوليك أنهم قادرون على منح مغفرة الخطايا. على الرغم أن مرقس 2: 7 يقول:”… مَنْ يَقْدِرُ أَنْ يَغْفِرَ خَطَايَا إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ؟ بشكل أساسي، هذه كلها وسائل عبادة تلتزم بإملاءات البابوية التي تعارض الكتاب المقدس.

8.الوحش سيكون مذنبا بالتجديف

فَفَتَحَ فَمَهُ بِالتَّجْدِيفِ عَلَى اللهِ، لِيُجَدِّفَ عَلَى اسْمِهِ، وَعَلَى مَسْكَنِهِ، وَعَلَى السَّاكِنِينَ فِي السَّمَاءِ.“(رؤيا 6:13).

التجديف هو عندما يجعل الإنسان نفسه في مكان الله (يوحنا 33:10). لذلك، فإن البابوية مذنبة بالتجديف لأن الباباوات يدّعون أنهم المسيح على الأرض. عنوان آخر للبابا هو “نائب يسوع المسيح”. هذا تجديف بالفعل. كما يدّعي الكهنة أن باستطاعتهم أن يغفروا الخطايا التي لا يستطيع إلا الله أن يفعلها. وبالمثل، فإن هذا فعل التجديف (متى 9: 2-3).

أيضا، تم تحديد الوحش على أنه يحمل اسم التجديف على رأسه. ” ثُمَّ وَقَفْتُ عَلَى رَمْلِ الْبَحْرِ، فَرَأَيْتُ وَحْشًا طَالِعًا مِنَ الْبَحْرِ لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ، وَعَلَى قُرُونِهِ عَشَرَةُ تِيجَانٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِ اسْمُ تَجْدِيفٍ.” (رؤيا 1:13). لذلك، فإن اسم “نائب يسوع المسيح” وفي اللاتينية هو “Vicarius Filii Dei”. منقوش هذا على التاج الملبوس على رأس البابا. وبالتالي، فإنه يرتدي حرفيا اسم التجديف.

9- حارب القديسين وتغلب عليهم

وَأُعْطِيَ أَنْ يَصْنَعَ حَرْبًا مَعَ الْقِدِّيسِينَ وَيَغْلِبَهُمْ،…”(رؤيا 7:13).

يقدِّر المؤرخون أنه خلال محاكم التفتيش والعصور الوسطى وبداية عصر الإصلاح، لقي أكثر من 50,000,000 شهيد مصرعهم لسبب إيمانهم بموجب مرسوم بابوي (دليل هالي للكتاب المقدس، طبعة 1965، صفحة 726). وهكذا، لم تقتل البابوية فقط أولئك الذين يعارضونها سياسيًا، ولكن أيضاً أولئك الذين عارضوا ضد مذهبهم الزائف. أولئك الذين يتمسكون بإملاءات الكتاب المقدس قُـتِلوا في أبشع الطرق. أُحرِق الكثيرون لإيمانهم بكلمة الله، رافضين التراجع.

إحدى الحالات الشهيرة كانت حالة جون هاس الذي كان مسيحياً لكنه رفض واعطرد على منصب البابا والتعاليم الكاثوليكية الأخرى. استشهد حرقاً بأمر من البابوية. ويقال أنه كان يغني تسابيح لله عندما كان يُحرق حياً لسبب إيمانه.

  1. يحكم 42 شهرًا

“… وَأُعْطِيَ سُلْطَانًا أَنْ يَفْعَلَ اثْنَيْنِ وَأَرْبَعِينَ شَهْرًا.“(رؤيا 5:13).

سادت البابوية لمدة 42 شهرًا نبويًا، أي ما يعادل 1260 سنة. كان مدة حُكمهم من 538 م، عندما اختار الإمبراطور الروماني البابا إلى أن أُسِر البابا وسُجِن عام 1798.

  1. سيكون للوحش الرقم الغامض 666

هُنَا الْحِكْمَةُ! مَنْ لَهُ فَهْمٌ فَلْيَحْسُبْ عَدَدَ الْوَحْشِ، فَإِنَّهُ عَدَدُ إِنْسَانٍ، وَعَدَدُهُ: سِتُّمِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ.”(رؤيا 18:13).

يذكر أن عدد الوحش له عدة جوانب. أولاً، هو عدد رجُل. ثانيًا، الرقم 666. ثالثًا، يتطلب الأمر حساب هذا الرقم. كما ذكرنا سابقًا، فإن اسم البابا هو نائب ابن الله. عنوانه باللاتينيةوهو مكتوب على تاجه،”VICARIUS FILII DEI”. وهكذا، عندما يتم استخدام هذه الأحرف اللاتينية كأرقام رومانية، فإن مجموعها 666.

 

ملخّص

في نهاية المطاف، استنادًا إلى هذا الدليل، من الواضح أن البابوية هي الكيان الوحيد على الأرض الذي يكتمل فيه جميع هذه الخصائص المميزة للوحش. مرة أخرى، هذا ليس هجوما على أي شخص من العقيدة الكاثوليكية. بشكل أساسي، هذا لشرح وفهم نبوءة الكتاب المقدس كما كشفت عنها كلمة الله.

بالإضافة إلى ذلك، الملايين من المسيحيين البروتستانت ذوي السمعة الطيبة مثل مارتن لوثر وجون كالفن وجون ويسلي وتشارلز سبورجون  وماثيو هنري فسّروا أن “الوحش” الأول في رؤيا 13: 1-10 هو النظام الديني السياسي للكنيسة الكاثوليكية الرومانية بقيادة الباباوات(ليس أعضاء الكنيسة الكاثوليكية).

نرجو أن نبحث عن حقيقة الكتاب المقدس بعقل منفتح لفهم رسالة الله في هذه الأيام الأخيرة.

” ثُمَّ قَالَ لِي:«هذِهِ الأَقْوَالُ أَمِينَةٌ وَصَادِقَةٌ. وَالرَّبُّ إِلهُ الأَنْبِيَاءِ الْقِدِّيسِينَ أَرْسَلَ مَلاَكَهُ لِيُرِيَ عَبِيدَهُ مَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ سَرِيعًا». «هَا أَنَا آتِي سَرِيعًا. طُوبَى لِمَنْ يَحْفَظُ أَقْوَالَ نُبُوَّةِ هذَا الْكِتَابِ».”(رؤيا 22: 6-7).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

 

DISCLAIMER:

لا تهدف محتويات هذه المقالة وموقع الويب أن تكون ضد أي فرد. هناك العديد من الكهنة والمؤمنين في الكنيسة الكاثوليكية الذين يخدمون الله على حد علمهم وينظر إليهم الله كأولاده. المعلومات الواردة هنا موجهة فقط نحو النظام الديني السياسي الكاثوليكي الذي حكم بدرجات متفاوتة لما يقرب من ألفي عام. أنشأ هذا النظام عددًا متزايدًا من المعتقدات والتصريحات التي تتعارض بشكل مباشر مع تعاليم الكتاب المقدس.

إن هدفنا هو وضع كلمة الله الواضحة أمامك، أي للقارئ الباحث عن الحقيقة، لتقرر بنفسك ما هو الحق وما هو الخطأ. إذا وجدت أي شيء هنا يتعارض مع الكتاب المقدس، فلا تقبله. ولكن إذا كنت ترغب في البحث عن الحقيقة مثل الكنز المخفي، وتجد الحق بإرشاد الروح القدس، فلا ترفضه

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

من هو ملك الشمال في دانيال 11؟

Table of Contents دانيال 40:11-45تحقيق النبوة لإسرائيل القديمة: الرمزتحقيق النبوة في نهاية الأيام: المرموز اليهتحركات ملك الشمالتحالف الملكاناللأنباء التي تقلق ملك الشمال This page is also available in: English (الإنجليزية)…
View Answer

من هي النفوس التي تصرخ تحت المذبح في الرؤيا؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)من هي النفوس التي تحت المذبح؟ ” وَلَمَّا فَتَحَ الْخَتْمَ الْخَامِسَ، رَأَيْتُ تَحْتَ الْمَذْبَحِ نُفُوسَ الَّذِينَ قُتِلُوا مِنْ أَجْلِ كَلِمَةِ اللهِ،…
View Answer