من هو الملك سليمان في العهد القديم؟

Author: BibleAsk Arabic


الملك سليمان

كان الملك سليمان هو الملك الثالث والأخير لمملكة إسرائيل المتحدة. حكم لمدة 40 سنة(970 – 931 ق.م) بعد الملك شاول والملك داود (الملوك الأول 42:11). وُلد في أورشليم، وهو الابن الثاني لداود من زوجته بثشبع أرملة أوريا الحثي.

يوصف سليمان في الكتاب المقدس بأنه كان عظيماً في الحكمة والثروة والقوة أكثر من أي من ملوك المملكة السابقين (الملوك الأول 1-11؛ أخبار الأيام الأول 28-29، أخبار الأيام الثاني 1-9). يخبرنا الكتاب المقدس أنه عندما استلم العرش طلب منه الرب أن يطلب ما يشاء. أدرك سليمان عدم قدرته على حكم شعب الله، فطلب الحكمة.

وسر به الرب لأنه لم يطلب السلطة ولا الغنى. فأعطاه الرب حكمة عظيمة (ملوك الأول 23:10)، وأعطاه أيضًا الغنى (ملوك الأول 27:10) والسلام (ملوك الأول 20:4-25). ويروي الكتاب المقدس قصة حكمته عندما قام بتسوية نزاع حول هوية الأم الحقيقية لطفل حديث الولادة (ملوك الأول 16:3-28).

وانتشرت معرفة حكمة سليمان في كل الأرض. وسعى ملوك آخرون إلى التعلم منه، مثل ملكة سبا التي سافرت مسافة طويلة للقائه (ملوك الأول 10). وكتب سليمان ثلاثة آلاف مثل، وكانت أناشيده ألف وخمسة (ملوك الأول 32:4). وكان سليمان هو مؤلف: نشيد الأنشاد، والجامعة، ومعظم سفر الأمثال.

ومن أبرز الأعمال التي قام بها سليمان كان بناء هيكل الرب الأول في أورشليم (ملوك الأول 6؛ 2 أخبار الأيام 3) في السنة الرابعة من حكمه. وعندما انتهى سليمان من بنائه (أخبار الأيام الثاني 7)، قدمه تدشينًا للرب، فبارك الرب الهيكل (1 ملوك 8: 22-61).

لم تظهر حكمة سليمان في إقامة العدل لشعبه فحسب، بل في إدارة الشؤون المالية لبلاده أيضًا. وجعل الملك الفضة في أورشليم مثل الحجارة، وجعل الأرز مثل الجميز في الكثرة (ملوك الأول 27:10). كما قام ببناء أسطول من السفن وجمع كميات كبيرة من الذهب من أوفير (ملوك الأول 26:9-28؛ 11:10و22).

خطايا سليمان شملت عبادة الأوثان، والزواج من نساء أجنبيات، وفي النهاية الابتعاد عن الرب. ولكن في نهاية حياته، أدرك أن الانفصال عن الله لا معنى له وباطل (الجامعة 2:1). لقد رأى أن الثروة والشهرة والمتعة لم تمنحه الفرح الحقيقي. لذلك، في نهاية حياته، تاب، ولخص تجربته بالقول:” فَلْنَسْمَعْ خِتَامَ الأَمْرِ كُلِّهِ: اتَّقِ اللهَ وَاحْفَظْ وَصَايَاهُ، لأَنَّ هذَا هُوَ الإِنْسَانُ كُلُّهُ.”(جامعة 13:12).

توفي سليمان عن عمر يناهز ال 80 سنة. وبعد وفاته خلفه ابنه رحبعام. لكن الأسباط العشرة من إسرائيل رفضوا قبول رحبعام كملك، وقسموا المملكة المتحدة إلى مملكة إسرائيل الشمالية تحت قيادة يربعام، بينما استمر رحبعام في حكم مملكة يهوذا الجنوبية الأصغر بكثير. ولم تتحد المملكتان مرة أخرى.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment