من هم البروتستانت؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

البروتستانت هم المؤمنون الذين “احتجوا” على البابوية وعقائدها غير الكتابية. تتمسك الكنائس البروتستانتية بمبادئ الإصلاح البروتستانتي كما وردت في أطروحات مارتن لوثر ال 95 في عام 1517. معتقداتهم الخمسة هي: الإيمان وحده، والمسيح وحده، والنعمة وحدها، والكتاب المقدس وحده، ومجد الله وحده.

المعتقدات الخمسة تؤكد على المبادئ الرئيسية الثلاثة التالية:

أ- يؤمن البروتستانت أن الكتاب المقدس هو السلطة الوحيدة في مسائل الإيمان والعقيدة باستخدام مصطلح “سولا سكربتورا” أو “الكتاب المقدس وحده” (تيموثاوس الثانية 16:3و17؛ بطرس الثانية 20:1و21). تعتبر البابوية أن تقاليد الكنيسة وسلطة البابا (الذي يدّعي العصمة) ذات سلطة متساوية.

ب- يؤمن البروتستانت أن الخلاص يتم بالنعمة من خلال الإيمان بالمسيح وحده وليس بالأعمال:” لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. لَيْسَ مِنْ أَعْمَال كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ. “(أفسس 8:2و9). الأعمال هي مجرد ثمر الروح العامل في المؤمنين. الكنيسة الكاثوليكية تستوجب حفظ أسرار الكنيسة السبعة وتعتبر الأعمال جزءًا من الخلاص.

ج- يؤمن البروتستانت بالعيش لمجد الله وحده وكهنوت جميع المؤمنين:” وَأَمَّا أَنْتُمْ فَجِنْسٌ مُخْتَارٌ، وَكَهَنُوتٌ مُلُوكِيٌّ، أُمَّةٌ مُقَدَّسَةٌ، شَعْبُ اقْتِنَاءٍ، لِكَيْ تُخْبِرُوا بِفَضَائِلِ الَّذِي دَعَاكُمْ مِنَ الظُّلْمَةِ إِلَى نُورِهِ الْعَجِيبِ.”(1 بطرس 9:2). يعلِّم البروتستانت أن كل مؤمن يستطيع أن يمتلك مواهب الروح (رومية 12؛ كورنثوس الأولى 1:12-8). الكنيسة الكاثوليكية تعلِّم أن تُطاع الكنيسة وقادتها الروحيين والخلافة الرسولية.

لأن الكنيسة الكاثوليكية لم تعتبر الكتاب المقدس السلطة النهائية، تسللت العديد من المذاهب الوثنية الكاذبة إلى الكنيسة مما أدى إلى فساد الإيمان. أدى هذا الابتعاد عن الحق إلى التدهور الروحي والثقافي والاقتصادي للعصور المظلمة.

في القرن السادس عشر، عارض راهب كاثوليكي يدعى مارتن لوثر الكنيسة الكاثوليكية وتعاليمها الزائفة عندما علّق 95 اقتراحاً (أو أطروحة) ضد تعاليم الكنيسة الكاثوليكية على باب كنيسة القلعة في ويتنبرغ بألمانيا.

لم يكن في نية “لوثر” أن يترك كنيسته المحبوبة ولكنه كان يريد تحقيق الإصلاح فقط. لكن الكنيسة اعتبرت هذا تحديًا لسلطتها. وعندما رفضت البابوية الدعوة إلى إصلاح عقائدها وفقًا للمعيار الكتابي، بدأ الإصلاح البروتستانتي وسفك عشرات الملايين من القديسين دمائهم للدفاع عن كلمة الله.

غيّر الإصلاح البروتستانتي في القرن الخامس عشر تاريخ العالم بشكل جذري وحرر أوروبا من العصور المظلمة، واستبداد الكنيسة الكاثوليكية، وأدى إلى نشوء الحريات الدينية الحقيقية. وقد تم التعبير عن مبادئها الأصلية في التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة الأمريكية الذي يعلّم أنه عندما يتعلق الأمر بالدين، لا يحق لأي رجل أو حكومة التحكم في الضمير.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like