من كان يهوذا الاسخريوطي؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


كان يهوذا الإسخريوطي أحد تلاميذ يسوع المسيح الاثني عشر. كان ابن سمعان (يوحنا 71:6). إسخريوطي يعني “من قريوت” التي كانت قرية في جنوب يهودا بالقرب من إدوميا (يشوع 25:15). ربما كان هو الوحيد من بين الاثني عشر تلميذا الذي لم يكن أصلاً من الجليل.

لم يطلب يسوع من هذا التلميذ أن ينضم إلى مجموعة التلاميذ كما فعل مع الآخرين ، بل هو الذي تطفّل عليهم. آمن أن يسوع هو المسيح – مثل التلاميذ الآخرين، من حيث المفهوم اليهودي الشائع عن المنقذ السياسي من نير روما. أراد أن يكون جزءًا من الدائرة الداخلية للتلاميذ من أجل الحصول على مكانة عالية في “المملكة”.

يسوع وضع ثقته به ليقوم بعمل المبشر. لقد منحه القدرة على شفاء المرضى وإخراج الشياطين. لقد قدم له كل تشجيع وكل فرصة لتغييره الى شخصية سماوية. لكن هذا التلميذ كان يعاني من عيوب في الطموح الدنيوي وحب المال. تنبأ عنه يسوع بأن هذه الصفات ستتغلب عليه (يوحنا 70:6)، لكنه ظل يعمل معه في محاولة لخلاصه. ومع ذلك، فإن هذا التلميذ لم يصل إلى درجة تسليم نفسه بالكامل للمسيح. فبينما تقبّل منصب خادم المسيح، لم يخضع لروح الله المحوِّل. لقد عزز الروح الشريرة المتمثلة في حب المال حتى أصبح هو الدافع المسيطر في حياته. كان أمين الصندوق واستخدم منصبه لسرقة المقتنيات (يوحنا 6:12).

قبل عيد الفصح، خطط يهوذا مع الكهنة ليسلِّمهم يسوع (لوقا 16:6) في أيديهم مقابل 30 قطعة من الفضة – ثمن عبد. في العشاء الأخير، تنبأ يسوع عن التلميذ الذين سيسلِّمه (يوحنا 26:13). لكن هذا التلميذ تجاهل كلام المسيح وسمح للشيطان أن يتغلغل بالكامل في قلبه (يوحنا 27:13). وبذلك، حقق نبوّة العهد القديم المذكورة في مزمور 9:41 “أ يْضًا رَجُلُ سَلَامَتِي، ٱلَّذِي وَثِقْتُ بِهِ، آكِلُ خُبْزِي، رَفَعَ عَلَيَّ عَقِبَهُ!”(يوحنا 18:13).

قام يهوذا بدوره في خيانة يسوع في بستان جثسيماني. وكان قد سبق وقال لقادة الجماعة «ٱلَّذِي أُقَبِّلُهُ هُوَ هُوَ. أَمْسِكُوهُ»(متى 48:26).” فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ:«يَا يَهُوذَا، أَبِقُبْلَةٍ تُسَلِّمُ ٱبْنَ ٱلْإِنْسَانِ؟».” (لوقا 48:22). قال يسوع:”إِنَّ ٱبْنَ ٱلْإِنْسَانِ مَاضٍ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنْهُ، وَلَكِنْ وَيْلٌ لِذَلِكَ ٱلرَّجُلِ ٱلَّذِي بِهِ يُسَلَّمُ ٱبْنُ ٱلْإِنْسَانِ. كَانَ خَيْرًا لِذَلِكَ ٱلرَّجُلِ لَوْ لَمْ يُولَدْ!”(متى 24:26).

عندما رأى هذا التلميذ أن يسوع قد حُكم عليه بالصلب، ولم يبذل أي جهد ليخلص نفسه، شعر بالندم على خيانته. أعاد الثلاثين قطعة من الفضة للكهنة(متى 4:27) ثم من يأسه انتحر بشنق نفسه (لوقا 5:27). كسر جسده غصن الشجرة وسَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ وٱنْشَقَّ مِنَ ٱلْوَسْطِ، فَٱنْسَكَبَتْ أَحْشَاؤُهُ كُلُّهَا (أعمال الرسل 18:1-19). هذا كان آخر ما قد ذُكر عنه في الكتاب المقدس. يا لها من نهاية مروعة لرجل ألّه وعبد المال.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.

Leave a Reply

Subscribe
نبّهني عن
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments