من كان ملكي صادق؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يذكر الكتاب المقدس أن ملكي صادق كان ملكًا وكاهنًا. كان ملك سالم. نعلم أن إبراهيم دفع له عشورًا. إذن، هل يمكن أن يكون ملكي صادق هو يسوع المسيح المتجسد، أم أنه مجرد رجل يشبه صفات ابن الله؟

يذكر الكتاب المقدس أن المسيح لن يطالب بالعرش على “مدينة السلام” حتى تتحقق نبوّات الرؤيا. لذلك، نعلم أن يسوع لم يجلس كملك على أي عرش على الأرض قبل هذا الوقت. لذلك، لم يكن ملكي صادق هو يسوع ولكن عمله كان بمثابة إشارة مسبقة لعمل المسيح (مزمور 4:110؛ عبرانيين 20:6 إلى 21:7). ظهوره الغير متوقع يجعله بمعنى ما شخصية خالدة، وكهنوته نوع من كهنوت يسوع المسيح.

بخصوص عدم وجود نهاية لحياة ملكي صادق، يمكن تفسير ذلك بأنه إما أنه لم يمت أو أن الناس ليس لديهم سجل بوفاته. يقول كاتب العبرانيين أنه لا يوجد سجل لموت ملكي صادق أو لحياته في التوراة، التي كانت سجلات الأنساب الوحيدة التي اعتمد عليها إسرائيل قبل موسى. لذلك، على الرغم من عدم وجود دليل مسجل لدينا، يمكننا أن نقول بأمان أن ملكي صادق مات، لكونه رجلاً مميتًا. أو ربما أن الرب أخذ ملكي صادق إلى السماء مثل إيليا وأخنوخ. بالتأكيد لا يمكننا أن نقول أنه كان يسوع لأن الكتب المقدسة تقول أن يسوع المسيح صعد إلى السماء وهو حي هناك.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

يذكر الكتاب المقدس أن الله يعيّن الحكّام. هل هذا يعني أنه يعيّن حكام أشرار مثل هتلر؟

Table of Contents سيادة اللهحرية اختيار الله والإنسانعلى البشر أن يخضعوا لحكامهمالله يعمل وراء الكواليس السياسية الله يتحكم في مصير الأرضفي النهاية سيعاقب الله الحكام الأشرار This page is also available…
View Answer