Answered by: BibleAsk Arabic

Date:

متى يجوز الطلاق حسب الكتاب المقدس؟

الزواج

عن الزواج والطلاق، علّم يسوع:” فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ”(متى 6:19). تم تأسيس اتحاد الزواج وباركه الله في بداية الزمان. يخبرنا سجل التكوين،” فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ.”(تكوين 27:1).” لِذلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.”(تكوين 24:2). كان الخالق هو الذي رتّب الزواج. هو الذي جعله ممكنا. لذلك فإن جميع الذين اتحدوا بالزواج هم “مجموعين” وفقًا لخطة الله الأصلية للحياة.

لم يغير الله قانون الزواج الذي أعلنه منذ البداية. الطلاق لم يكن في خطة الله على الإطلاق. لذلك، فإن المؤمنين اليوم الذين يخططون ويهدفون في قلوبهم لاتباع خطة الله ، لن يلجأوا، بدون أساس كتابي إلى الطلاق كحل للمشاكل الزوجية (رومية 2:7).

الطلاق

جعل يسوع استثناء واحد للطلاق. قال:”وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».” (متى 9:19).

التغيير الوحيد الذي تم إجراؤه في قانون الزواج الأصلي هو أن فسخ عقد الزواج لسبب الزنا هو الأساس القانوني الوحيد لفسخ الزواج. خلاف ذلك، لا يجوز فسخ الزواج قانونيًا.

بموجب الناموس الموسوي، كانت عقوبة الخيانة الزوجية هي الموت (لاويين 10:20) ، وليس الطلاق. علاوة على ذلك، بموجب شريعة موسى، كانت عقوبة الإعدام إلزامية ، بينما بموجب القانون المسيحي المنصوص عليه هنا في المسيح، فإن الطلاق ليس إلزاميًا، ولكن مسموح به.

في متى 9:19 وفي تعليم يسوع الموازي في متى 32:5 يمكننا أن نستنتج أن الشخص البريء المطلق له الحرية في الزواج مرة أخرى. إذا كانت المرأة مذنبة، فإن أي زواج تتعاقد معه مع رجل آخر ينتهك عهد زواجها الأصلي، ويعتبر الانتهاك زنا. والرجل الذي يتزوجها زاني أيضا.

النذور المقدسة

المصالحة هي الشيء المثالي، خاصة إذا كان هنالك أطفال. غالبًا ما يكون الطلاق “عذرًا” بدلاً من حل الأمور في المحبة. (كورنثوس الأولى 4:13-8؛ كولوسي 14:3؛ أفسس 25:5). هذا هو أحد الأسباب التي جعل يسوع يستبعد الطلاق. الطلاق مدمر للأطفال وليس حلاً لمشاكل الزواج.

الله يكره الطلاق (ملاخي 16:2). أسس الزواج للحفاظ على طهارة أولاده وسعادتهم، ولتلبية احتياجاتهم الاجتماعية، ولرفع طبيعتهم الجسدية والعقلية والأخلاقية. عهود الزواج هي من بين الالتزامات الأكثر جدية وإلزامًا والتي يمكن أن يلتزم بها البشر. إن الإبتعاد عنها ببطء ينتج عنه إبعاد المرء عن بركات الله. لذلك،” لِيَكُنِ الزِّوَاجُ مُكَرَّمًا عِنْدَ كُلِّ وَاحِدٍ،”(عبرانيين 4:13).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More Answers: