Answered by: BibleAsk Arabic

Date:

ما هي رسالة الملاك الثالث في رؤيا ١٤؟

رسالة الملاك الثالث

إن رسالة الملاك الثالث معروضة في سفر الرؤيا. رأى الرسول يوحنا رؤيا فكتب: ” ثُمَّ تَبِعَهُمَا مَلاَكٌ ثَالِثٌ قَائِلاً بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَسْجُدُ لِلْوَحْشِ وَلِصُورَتِهِ، وَيَقْبَلُ سِمَتَهُ عَلَى جَبْهَتِهِ أَوْ عَلَى يَدِهِ، فَهُوَ أَيْضًا سَيَشْرَبُ مِنْ خَمْرِ غَضَبِ اللهِ، الْمَصْبُوبِ صِرْفًا فِي كَأْسِ غَضَبِهِ، وَيُعَذَّبُ بِنَارٍ وَكِبْرِيتٍ أَمَامَ الْمَلاَئِكَةِ الْقِدِّيسِينَ وَأَمَامَ الْخَرُوفِ.”(رؤيا 9:14 و10).

تحذر رسالة الملاك الثالث الناس من عبادة الوحش وصورته وتلقّي علامة الوحش على جباههم أو أيديهم. يأمر الملاك الأول بالعبادة الحقيقية. يخبرنا الملاك الثالث عن العواقب الرهيبة المرتبطة بالعبادة الباطلة. ومن أجل تجنب عبادة الوحش، نحتاج إلى تحديد الوحش وصورته وعلامته:

الوحش:

(عزيزي القارئ: لو أردت ان تتفحص المعلومات التالية, فما عليك الا ان تنقر على الروابط التالية ومن ثم تختار اللغة التي تريدها.)

القديسون سيحفظون وصايا الله:” هُنَا صَبْرُ الْقِدِّيسِينَ. هُنَا الَّذِينَ يَحْفَظُونَ وَصَايَا اللهِ وَإِيمَانَ يَسُوعَ.” (رؤيا 12:14 أيضًا 17: 12). غيّرت الكنيسة الكاثوليكية سبت الرب المقدّس من اليوم السابع من الأسبوع الى اليوم الأول من الأسبوع (دانيال 25:7). لكن لا توجد آية واحدة في الكتاب المقدس تدعم حفظ يوم الأحد. هناك اتفاق عام بين المسيحيين على أن جميع الوصايا التسع الأخرى ذات التزام عام لكنهم يتجاهلون وصية السبت. لذلك، فإن نقطة الجدل ستكون مرتكزة حول وصية السبت. (خروج 20: 8-11).

يقول الرب:” نَادِ بِصَوْتٍ عَال. لاَ تُمْسِكْ. اِرْفَعْ صَوْتَكَ كَبُوق وَأَخْبِرْ شَعْبِي بِتَعَدِّيهِمْ، وَبَيْتَ يَعْقُوبَ بِخَطَايَاهُمْ.”. ويضيف:” «إِنْ رَدَدْتَ عَنِ السَّبْتِ رِجْلَكَ، عَنْ عَمَلِ مَسَرَّتِكَ يَوْمَ قُدْسِي، وَدَعَوْتَ السَّبْتَ لَذَّةً، وَمُقَدَّسَ الرَّبِّ مُكَرَّمًا، وَأَكْرَمْتَهُ عَنْ عَمَلِ طُرُقِكَ وَعَنْ إِيجَادِ مَسَرَّتِكَ وَالتَّكَلُّمِ بِكَلاَمِكَ، فَإِنَّكَ حِينَئِذٍ تَتَلَذَّذُ بِالرَّبِّ، وَأُرَكِّبُكَ عَلَى مُرْتَفَعَاتِ الأَرْضِ، وَأُطْعِمُكَ مِيرَاثَ يَعْقُوبَ أَبِيكَ، لأَنَّ فَمَ الرَّبِّ تَكَلَّمَ».”(إشعياء 1:58 و13 و14).

مخدوعين بأكاذيب الشيطان, سوف يسجد العالم أجمع للوحش وصورته، وينفذون أحكامه (رؤيا 13: 8). لكن القديسين، من ناحية أخرى، سيرفضون الانصياع لمطالبه. بدلاً من ذلك، سوف يطيعون وصايا الله من خلال نعمته بالإيمان (رومية 3:8 و4). ستأتي الأزمة عندما تسود بابل الرمزية على الدول  لفرض احترام يوم الأحد بموجب القانون المدني وتسعى إلى معاقبة جميع المعارضين. هذه هي القضية الموصوفة في رؤيا ١٣: ١٢-١٧.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More Answers: