ما هي رسالة التطويبات؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

في رسالة التطويبات (متى 3:5-12)، شرح المسيح طبيعة مملكته. كلمة ” طُوبَى” في هذا السياق تعني “سعيد أو مغبوط”. تظهر هذه الكلمة تسع مرات في رسالة التطويبات. يعلن المسيح أن الهدف الأساسي لملكوته هو استعادة السعادة المفقودة التي خلقنا الله فيها.

طُوبَى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوحِ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ.(آية ٣). يشير هنا إلى أولئك الذين يشعرون بالفقر الروحي (إشعياء 1:55). لا أحد سوى ” الْمَسَاكِينِ بِالرُّوحِ” سيدخلون ملكوت النعمة الإلهية. كل الآخرين لا يشعرون بالحاجة إلى ثروات السماء ويتراجعون عن بركاتها. إن الملكوت الذي أتى المسيح لتأسيسه يبدأ في قلوبنا، ويملأ حياتنا، ويفيض بقوة المحبة في التأثير الإيجابي على حياة الآخرين.

“طُوبَى لِلْحَزَانَى، لأَنَّهُمْ يَتَعَزَّوْنَ.”(آية 4). يشير المسيح إلى أولئك الذين, بفقرهم الروحي, يشتاقون للتخلص من الخطيّة (إشعياء 5:6؛ رومية 24:7). هناك أيضًا رسالة تعزية لأولئك الذين يحزنون بسبب خيبة الأمل أو الفجيعة أو أي حزن آخر. بتلبية الله للحاجة الروحية بغنى نعمة السماء، يقدم راحة الغفران للحزانى على الخطيّة.

“طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ، لأَنَّهُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ.”(آية 5). الوداعة مع الله تعني قبول مشيئته والتعامل معها بالشكر، والخضوع له في كل شيء دون تردد. في النهاية، أولئك الذين يتواضعون – أولئك الذين يتعلمون الوداعة – سيُرفّعون (متى 12:23).

“طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، لأَنَّهُمْ يُشْبَعُونَ.”(آية 6). يسوع نفسه هو “الخبز” الذي يجب أن نجوع من أجله، ومن خلال الشراكة فيه يمكننا إشباع جوع أرواحنا (يوحنا 35:6و48و58). بر المسيح يُنسب ويُمنح. البر المنسوب يجلب التبرير. النفس المبررة تنمو في النعمة من خلال قوة المسيح الساكن فينا من خلال مطابقة الإرادة والحياة بقانون الله الأخلاقي. هذا هو البر الممنوح.

“طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ، لأَنَّهُمْ يُرْحَمُونَ.” (آية 7). في متى 31:25-46، يتم تقديم أعمال الرحمة على أنها اختبار القبول في ملكوت المجد. يُدرج يعقوب أعمال الرحمة في تعريفه “اَلدِّيَانَةُ الطَّاهِرَةُ النَّقِيَّةُ “(يعقوب 27:1). الرحوم يُرحم. سيكون هذا صحيحًا الآن وفي يوم الدينونة.

“طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللهَ.”(آية 8). أن نكون ” أنْقِيَاءِ الْقَلْبِ” يعادل لبس ثوب بر المسيح (متى 11:22و12). أن نكون ” أنْقِيَاءِ الْقَلْبِ” لا يعني أن نكون من دون خطيّة، ولكن يعني أن تكون دوافعا صحيحة، وبفضل نعمة المسيح، ننْسَى مَا هُوَ وَرَاءُ وَنمْتَدُّ إِلَى مَا هُوَ قُدَّامُ، إلى دَعْوَةِ اللهِ الْعُلْيَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ (فيلبي 13:3-15). الأنقياء سيعانيون الله.

“طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ.” (الآية 9). جاء السيد المسيح، صانع السلام، ليبين لنا أن الله ليس عدونا. “صانعي السلام” هم “أبناء الله” لأنهم هم أنفسهم في سلام معه، ومكرّسون لتوجيه الآخرين ليكونوا في سلام معه.

“طُوبَى لِلْمَطْرُودِينَ مِنْ أَجْلِ الْبِرِّ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. طُوبَى لَكُمْ إِذَا عَيَّرُوكُمْ وَطَرَدُوكُمْ وَقَالُوا عَلَيْكُمْ كُلَّ كَلِمَةٍ شِرِّيرَةٍ، مِنْ أَجْلِي، كَاذِبِينَ. اِفْرَحُوا وَتَهَلَّلُوا، لأَنَّ أَجْرَكُمْ عَظِيمٌ فِي السَّمَاوَاتِ…” (الآية 10-12). يشير المسيح إلى الاضطهاد الذي سنعاني منه في عملية ترك العالم من أجل ملكوت السماوات. سيستمر هذا الصراع حتى النهاية (رؤيا 15:11؛ دانيال 44:2؛ 27:7). لكن الله يعد بأنه “إِنْ كُنَّا نَصْبِرُ فَسَنَمْلِكُ أَيْضًا مَعَهُ” (تيموثاوس الثانية 12:2؛ دانيال 18:7و27).

أولئك الذين يختبرون مؤهلات الجنسيّة السماوية هنا سيصبحون جاهزون للحصول على مكان في ملكوت الله.

In His service,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ماذا تعني الآية في متى 22:8 ” وَدَعِ الْمَوْتَى يَدْفِنُونَ مَوْتَاهُمْ”؟

This answer is also available in: English हिन्दी«اتْبَعْنِي، وَدَعِ الْمَوْتَى يَدْفِنُونَ مَوْتَاهُمْ». (متى 22:8). كان يسوع يرد على طلب أحد أتباعه الذي طلب منه قائلاً: «يَا سَيِّدُ، ائْذَنْ لِي أَنْ…

ماذا يعني في الكتاب المقدس عندما يقول الله للحية: هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ؟

This answer is also available in: English हिन्दी” وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ، وَأَنْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَهُ».”(تكوين 15:3). يخاطب الرب الحية التي خدعت حواء بالحكم…