ما هي الويلات الثلاثة في الرؤيا؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

” ثُمَّ نَظَرْتُ وَسَمِعْتُ مَلاَكًا طَائِرًا فِي وَسَطِ السَّمَاءِ قَائِلاً بِصَوْتٍ عَظِيمٍ:«وَيْلٌ! وَيْلٌ! وَيْلٌ لِلسَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ مِنْ أَجْلِ بَقِيَّةِ أَصْوَاتِ أَبْوَاقِ الثَّلاَثَةِ الْمَلاَئِكَةِ الْمُزْمِعِينَ أَنْ يُبَوِّقُوا!».”(رؤيا 13:8).

الويلات الثلاثة مذكورة في فصول الأبواق السبعة في كتاب الرؤيا. الأبواق السبعة (رؤيا 8-11) تستعيد فترات التاريخ المسيحي وتؤكد الأحداث السياسية والعسكرية البارزة خلال كل فترة. تكشف الأبواق الأربعة الأولى عن تاريخ دمار الإمبراطورية الرومانية (رؤيا 8). الأبواق الثلاثة الأخيرة (التي تخص الإسلام) تسمى أبواق الويلات بسبب الأحداث الرهيبة التي كانت ستحدث خلالها.

بحسب رؤيا 8، هناك ثلاث ويلات. الويل يمثل محنة عظيمة أو حزن أو مشكلة. البوق الخامس من سفر الرؤيا هو الويل الأول، والبوق السادس هو الويل الثاني، والبوق السابع هو الويل الثالث (رؤيا 12:8-13؛ رؤيا 12:9؛ رؤيا 14:11).

علّم معلمو الإنجيل مثل ماثيو هنري، ألبرت بارنز، آدم كلارك، جون ويسلي، جون فوكس … إلخ، أن البوق الخامس والسادس ينطبق على نشأة الإسلام وأعماله.

الويل الأول

تحت البوق الخامس أو أول الويلات الثلاثة (رؤيا 1:9-12)، يظهر الإسلام في شبه الجزيرة العربية – المرحلة الأولى. علاوة على ذلك، ظهور الإسلام يعود إلى “الهجرة” (رحلة محمد إلى المدينة المنورة) في 622 م. رموز النبوة المختلفة تشير إلى الإمبراطورية الإسلامية التي نشأت وامتدت نطاقاتها الشاسعة من خلال القوة العسكرية. تصاعدت هذه الفترة إلى الصراع بين الإسلام وروما الشرقية. بحسب رؤيا 5:9، فإن الإسلام في الإمبراطورية العثمانية قد قام بإرهاب الإمبراطورية الرومانية لمدة 150 عامًا (1299-1449 م).

الويل الثاني

تحت البوق السادس أو الثاني من الويلات الثلاثة (رؤيا 13:9-15)، نقرأ عن الفترة التي تصور صراعات الأتراك والمسلمين مع روما الشرقية (1449-1840 م) – المرحلة الثانية. سقطت الإمبراطورية العثمانية في 11 أغسطس 1840، وهو التاريخ الذي تنبأ به الواعظ هوشيا ليتش في ثلاثينيات القرن التاسع عشر بناءً على نبوءة الكتاب المقدس. علاوة على ذلك، أعطت نبوءة هذا البوق في رؤيا 5:9و15 المدة الزمنية للحكم العثماني (الإسلام والأتراك). تنص رؤيا 15:9 على أن الإمبراطورية العثمانية ستحكم ، ” لِلسَّاعَةِ وَالْيَوْمِ وَالشَّهْرِ وَالسَّنَةِ،”. هذه الفترة الزمنية النبوية تساوي 391 سنة و 15 يومًا.

تأسست الإمبراطورية العثمانية اعتبارًا من 27 يوليو 1449. بإضافة 391 عامًا و 15 يومًا ستصل إلى 11 أغسطس 1840! وهذا بالضبط ما تنبأ به هوشيا ليتش في عام 1838 حين ذكر أن الإمبراطورية العثمانية ستفقد السلطة في 11 أغسطس 1840! كانت مصر تهدد تركيا وكانت قادرة على غزوها. وناشدت تركيا اليائسة الدول الأوروبية التي وافقت على حمايتها. الإنذار الذي أرسلوه إلى مصر وصل في يوم النبوة بالضبط، في 11 أغسطس 1840. وسلم السلطان طوعياً استقلاليته في أيدي القوى العظمى [أي. إنجلترا وروسيا والنمسا]. انتهت الإمبراطورية العثمانية. وتحققت بالضبط نبوة الله في رؤيا 9.

الويل الثالث

أما الثالثة من الويلات الثلاث (رؤيا 14:11)، فنحن نعيش تحت البوق السابع منذ 22 أكتوبر 1844. 11 سبتمبر 2001 هو عودة الجهاد الإسلامي – المرحلة الثالثة. نشهد اليوم زيادة في الهجمات الإرهابية من العناصر الأساسية للإسلام حول العالم. انتشار داعش (المنشق عن القاعدة) والخراب والتدمير الذي يقوم به هو إنجاز مستمر للويل الثالث على العالم. ستستمر هذه الهجمات الإرهابية حتى عودة المسيح (رؤيا 15:11).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like