ما هي الخطيّة الأصلية؟

This page is also available in: English (الإنجليزية)

التعريف

الخطيئة الأصلية هي اعتقاد مسيحي عن حالة الخطية التي وجدت الإنسانية فيها منذ سقوط الإنسان ، نتيجة لعصيان آدم وحواء في جنة عدن. حدثت هذه الحالة عندما تمردوا على الله وأكلوا من الثمر المحرم – شجرة معرفة الخير والشر (تكوين 3). يُظهر معتقد الخطية الأصلية تأثيره على العالم في أنانيتهم منذ الطفولة. هناك ثلاث وجهات نظر رئيسية لهذا الاعتقاد:

Pelagianism بالجيانيزم

هذه عقيدة من القرن الخامس قام بتدريسها بيلاجيوس الذي شدد على الخير الموجود في الطبيعة البشرية وحرية الإرادة. علم بيلاجيوس أن الخطية هي عمل تطوعي يرتكبه شخص ضد شريعة الله. وعلّم أن الإنسان لم يرث الميول نحو الخطية من خلال خطية آدم الأصلية. لذلك ، فإن الخطية التي يفتعلها الإنسان ، يقوم بها بقراره الذاتي والتي يطلق عليها اسم “الفساد المكتسب” بدلاً من “الفساد الموروث”.

تتناقض البيلجيانيزم مع الكتاب المقدس الذي يعلم أن الإنسان ورث ضعفه للخطية من آدم. وهكذا أصبح عبدا للخطية. وبدون مساعدة من القوة الإلهية ، فإن أعماله الصالحة غير كافية لإكتساب رضى الرب (متى 15: 18-19 ؛ رومية 7: 23 ؛ أفسس 2: 1-2 ؛ عبرانيين 6: 1 ؛ 14:9) ).

Calvinism الكالفينية

هذه عقيدة من القرن السادس عشر قام بتدريسها المصلح البروتستانتي جون كالفن . أكد كالفن أنه من خلال شخص واحد دخلت الخطية العالم ، والموت من خلال الخطية ، وبالتالي انتشر الموت في جميع البشر. لذلك ، ورث الجميع طبيعة الخطيّة التي أطلق عليها اسم”الفساد التام”. وبما أن البشر لا يستطيعون فعل أي شيء لإنقاذ أنفسهم ، اقترح كالفن العقيدة الثانية وهي “الانتخابات غير المشروطة” حيث يختار الله تحويل الناس من خطاة إلى قديسين. علم كالفن أن الله يتمتع بسيادة شاملة لدرجة أن البشر ليس لديهم خيار الخلاص أو الهلاك. وهكذا ، فإن موت المسيح يكون فعّالًا فقط لأولئك الذين يتم اختيارهم للخلاص والذي أسماه “التكفير المحدود”. ولا يمكن لأولئك الذين يتم انتخابهم أن يقاوموا إرادة الله في انتخابهم ، ودعا هذه العقيدة “النعمة التي لا تقاوم”. ألمخلّص فهو مخلّص الى الأبد والذي يطلق عليه “مثابرة القديسين”.

لكن الكالفينية لا تتطابق مع الكتاب المقدس لأن الكتاب لا يعلم بان الإنسان مسيّر من قبل الله. على العكس من ذلك ، يتمتع الإنسان بحرية تامة في اختيار خلاصه أو هلاكه (يوحنا 15: 10 ؛ 18:3 ؛ يشوع 15:24).

أرمينيانيزم Arminianism

هذا هو مذهب القرن السابع عشر الذي قام معارضا للعقيدة الكالفينية التي تؤمن بأن الإنسان مسيّرمن الله. أكد يعقوب أرمينيوس أن خطيّة آدم تسببت في أن ورثت الإنسانية ميلاً إلى الخطية (رومية ٥: ١٢ ؛ ٣: ٢٣ ؛ أشعياء ٥٣: ٦) ووقعت تحت دينونة الله (رومية ٦: ٢٣ ؛ رؤيا ٢١: ٨). لذلك ، لا يمكن للإنسان أن يتوقف عن الخطية أو أن يرضي الله (أفسس 2: 1-3 ؛ رومية 8: 7-8) ؛ هذا هو السبب الذي جعل الله يمنح العالم “نعمته السائدة” لتمكينهم الإنتصار على الخطيئة (يوحنا 44:6 ؛ يوحنا 3: 3-7).
Arminianism هذا المعتقد هو الأكثر انسجاما مع الكتاب المقدس. لأن الكتاب المقدس يعلمنا أن الله يرغب في أن يخلص جميع البشر (رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس ٢: ٤ ؛ رسالة بطرس الثانية ٣: ٩ ؛ يوحنا ١٢: ٣٢) ؛ وهو يدعوهم لقبول النعمة التي يمنحها لهم (يوحنا 10:15 ؛ 18:3 ؛ يشوع 15:24) ؛ وهو يدينهم بناء على اختياراتهم (1 كورنشوس 3: 10-15 ؛ رؤيا 20: 11-15) ؛ ويختبرإخلاصهم (تكوين ٢٢: ١ ؛ يشوع ١: ١٢ ؛ رسالة بطرس الأولى ١: ٦ـ ٧ ؛ رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس 10: 13) ؛ وهو يمكّنهم من التغلب على الخطية (فيلبي 4: 13).

في خدمة الرب
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل سيخلُص الملك سليمان؟

Table of Contents خطايا سليمانكان  على علاقة قوية مع الرب في حياته المبكرةأُختير لبناء هيكل اللهالتوبة في نهاية حياته This page is also available in: English (الإنجليزية)يطرح البعض السؤال: هل…
View Post