ما هي أهمية تجلي يسوع؟

Total
0
Shares

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

تنبؤ:” اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مِنَ الْقِيَامِ ههُنَا قَوْمًا لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوُا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي مَلَكُوتِهِ»”(متى 28:16).

تحقق النبوة:” وَبَعْدَ سِتَّةِ أَيَّامٍ أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا أَخَاهُ وَصَعِدَ بِهِمْ إِلَى جَبَل عَال مُنْفَرِدِينَ. وَتَغَيَّرَتْ هَيْئَتُهُ قُدَّامَهُمْ، وَأَضَاءَ وَجْهُهُ كَالشَّمْسِ، وَصَارَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ كَالنُّورِ. وَإِذَا مُوسَى وَإِيلِيَّا قَدْ ظَهَرَا لَهُمْ يَتَكَلَّمَانِ مَعَهُ.”(متى 1:17-3).

يسجل متى ومرقس ولوقا قصة تجلي يسوع فورًا بعد هذا التنبؤ. في الأصل اليوناني, لا يوجد انقطاع في السرد – لا فصل أو تقسيم في الآية – وعلاوة على ذلك، يذكر الثلاثة معاً حقيقة أن التجلي حدث بعد حوالي أسبوع من هذا البيان، مما يعني أن الحدث كان تحقيقًا للتنبؤ.

كان التجلي عرضًا مصغرًا عن ملكوت المجد. بطرس أيصاً أحد التلاميذ الذين كانوا حاضرين في التجلي فهمها كذلك لأنه قال:” لأَنَّنَا لَمْ نَتْبَعْ خُرَافَاتٍ مُصَنَّعَةً، إِذْ عَرَّفْنَاكُمْ بِقُوَّةِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَمَجِيئِهِ، بَلْ قَدْ كُنَّا مُعَايِنِينَ عَظَمَتَهُ. لأَنَّهُ أَخَذَ مِنَ اللهِ الآبِ كَرَامَةً وَمَجْدًا، إِذْ أَقْبَلَ عَلَيْهِ صَوْتٌ كَهذَا مِنَ الْمَجْدِ الأَسْنَى:«هذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي أَنَا سُرِرْتُ بِهِ». وَنَحْنُ سَمِعْنَا هذَا الصَّوْتَ مُقْبِلاً مِنَ السَّمَاءِ، إِذْ كُنَّا مَعَهُ فِي الْجَبَلِ الْمُقَدَّسِ.(بطرس الثانية 1: 16-18).

هناك أهمية لاهوتية وراء قيامة هذين الرجلين، ولهذا السبب تم اختيارهما ليخدما يسوع على جبل التجلي. يمثل التجلي القيامة في نهاية الزمان. موسى يرمز لأولئك الذين سيموتون ويقومون ويذهبون إلى السماء، بينما إيليا يرمز الى أولئك الذين سيذهبون إلى السماء دون أن يرون الموت.

لماذا؟ لأن:

نُقل إيليا حيًا إلى السماء:” وَفِيمَا هُمَا يَسِيرَانِ وَيَتَكَلَّمَانِ إِذَا مَرْكَبَةٌ مِنْ نَارٍ وَخَيْلٌ مِنْ نَارٍ فَصَلَتْ بَيْنَهُمَا، فَصَعِدَ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إِلَى السَّمَاءِ.”(2 ملوك 11:2)، بينما موسى كان له قيامة خاصة من قبل يسوع (ميخائيل):”وَأَمَّا مِيخَائِيلُ رَئِيسُ الْمَلاَئِكَةِ، فَلَمَّا خَاصَمَ إِبْلِيسَ مُحَاجًّا عَنْ جَسَدِ مُوسَى، لَمْ يَجْسُرْ أَنْ يُورِدَ حُكْمَ افْتِرَاءٍ، بَلْ قَالَ:«لِيَنْتَهِرْكَ الرَّبُّ!».”(يهوذا 9). وهكذا نرى أن كل من إيليا وموسى أُخذا إلى السماء وبالفعل ظهرا للمسيح وبعض التلاميذ عند تجلي المسيح.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل دحض العلم معجزات يسوع؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)لم يدحض العلم معجزات يسوع. الطريقة العلمية مفيدة لدراسة الطبيعة ولكن ليس المعجزات أو الأحداث الخارقة للطبيعة. يعتمد العلم على الملاحظة…

ما هي الخطوات اللازمة للسير مع المسيح؟

Table of Contents 1- تقبل محبة الله.2- اعترف وتُب عن خطاياك.3- تلقّى الخلاص بالإيمان.4- اختبر معجزة الحياة المتغيرة.5- أطِع وصايا الله بنعمته وقوته.6- حافظ على هذا الانتصار من خلال الدراسة…