ما هو يوم الخمسين؟ هل هو مهم بالنسبة لنا اليوم؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

البِنتيكوست (يوم الخمسين) هو الاسم اليوناني لعيد الأسابيع الذي كان عيدًا بارزًا في تقويم إسرائيل القديمة إحتفالاً بإعطاء الشريعة في سيناء (لاويين 23:15 ؛ تثنية 16: 9). الكلمة اليونانية بِنتيكوست تعني “خمسين” وتشير إلى مضي خمسين يومًا على ذبيحة الفصح. عيد الأسابيع كان يُحتفل به في نهاية موسم الحصاد وكان الحجاج يأتون إلى اورشليم من جميع أنحاء العالم للاحتفال بهذا الحدث.

حالياً، يُحتفل بعيد البنتيكوست بعد خمسين يومًا من عيد الكبير أو الفصح, ويحيي ذكرى إنسكاب الروح القدس على الرسل وأتباع يسوع المسيح الأوائل، كما هو موصوف في أعمال الرسل 1:2-31. لهذا السبب، يصف بعض المسيحيين أحيانًا عيد الكبير أو الفصح على أنه عيد ميلاد الكنيسة. إنسكاب الروح القدس تُنُبِئ عنه في العهد القديم في يوئيل 8:2-32 وفي العهد الجديد بواسطة المسيح في كلماته الأخيرة قبل صعوده إلى السماء (أعمال الرسل 8:1 ؛ يوحنا 14:16).

كان الرسل الاثني عشر مجتمعين معًا ليصلوا من أجل انسكاب الروح القدس وحينها هبّت ريح عظيمة من السماء وملأت المكان. رأوا “ألسنة نار” تنسكب على كل منهم. بعد أن امتلأوا بالروح القدس ، تلقوا موهبة التكلم بألسنة (لُغّات) أخرى لا يعرفوها لتمكينهم من إعطاء رسالة الإنجيل بكل الألسنة أو اللغات.

كان الرسل مدعومين بالجرأة وكان المستمعون “يُنَخسُوا فِي قُلُوبِهِمْ” (أعمال الرسل 37:2) وحينها تم توجيههم إلى “التوبة والاعتماد” (أعمال 38:2). “… فَقَبِلُوا كَلاَمَهُ بِفَرَحٍ، وَاعْتَمَدُوا، وَانْضَمَّ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ نَحْوُ ثَلاَثَةِ آلاَفِ نَفْسٍ. وَكَانُوا يُواظِبُونَ عَلَى تَعْلِيمِ الرُّسُلِ، وَالشَّرِكَةِ، وَكَسْرِ الْخُبْزِ، وَالصَّلَوَاتِ.”(أعمال الرسل 41:2و42).

تكمن أهمية انسكاب الروح القدس في وعد الله لنا ،” وَيَا بَنِي صِهْيَوْنَ، ابْتَهِجُوا وَافْرَحُوا بِالرَّبِّ إِلهِكُمْ، لأَنَّهُ يُعْطِيكُمُ الْمَطَرَ الْمُبَكِّرَ عَلَى حَقِّهِ، وَيُنْزِلُ عَلَيْكُمْ مَطَرًا مُبَكِّرًا وَمُتَأَخِّرًا فِي أَوَّلِ الْوَقْتِ،”(يوئيل 2: 23). كما جاء ” الْمَطَرَ الْمُبَكِّرَ ” في يوم الخمسين لإعطاء الدعم لشهادة الإنجيل، بالمثل، ستنال كنيسة آخر الأيام إنسكاباً آخر على شكل “المطر المتأخر”. سيأتي هذا الإنسكاب قبل المجيء الثاني للمسيح للمساعدة في تبشير العالم. لذلك، مثل الكنيسة الأولى، يحتاج المؤمنون اليوم إلى الصلاة بجدية من أجل انسكاب الروح القدس.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like