ما هو دور المرأة في الكنيسة؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


دور المرأة في الكنيسة كان موضوع نقاش كبير في اللاهوت المسيحي والخدمة. على مر التاريخ، أثرت التفسيرات المختلفة للكتاب المقدس والعوامل الثقافية على وجهات النظر حول دور المرأة في الكنيسة والخدمة. في هذا الاستكشاف، سنفحص المراجع الكتابية المتعلقة بدور المرأة في الكنيسة ونستكشف الآثار العملية للمجتمعات المسيحية المعاصرة.

دور المرأة في الكنيسة

أصبح دور المرأة في الكنيسة موضوعًا أكثر إثارة للجدل في الأيام الأخيرة. بينما يقوم الرجال والنساء بخدمة الرب بطرق مهمة، لم يقصد الرّب أن يعمل الرجال والنساء بنفس القدرة ويكون لهم نفس الدور. الكتاب المقدس واضح في أنه لا ينبغي للنساء أن يخدمن كقساوسة أو شيوخ لأن القيام بذلك سيضعهن في أدوار قيادية على الرجال.

كتب بولس: ” لِتَتَعَلَّمِ الْمَرْأَةُ بِسُكُوتٍ فِي كُلِّ خُضُوعٍ. وَلكِنْ لَسْتُ آذَنُ لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُعَلِّمَ وَلاَ تَتَسَلَّطَ عَلَى الرَّجُلِ، بَلْ تَكُونُ فِي سُكُوتٍ، لأَنَّ آدَمَ جُبِلَ أَوَّلاً ثُمَّ حَوَّاءُ، وَآدَمُ لَمْ يُغْوَ، لكِنَّ الْمَرْأَةَ أُغْوِيَتْ فَحَصَلَتْ فِي التَّعَدِّي.” (1 تيموثاوس 2: 11-14؛ 1 كورنثوس 14: 34، 35)

خدمة المرأة في عصر الرسول

نجد في العهد الجديد أمثلة لنساء لعبن أدوارًا مهمة في المجتمع المسيحي المبكر. تسجل أعمال الرسل 17:2-18 تحقيق نبوة يوئيل بخصوص انسكاب الروح القدس:

“وَيَكُونُ فِي الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ أَنِّي أَسْكُبُ مِنْ رُوحِي عَلَى كُلِّ بَشَرٍ، فَيَتَنَبَّأُ بَنُوكُمْ وَبَنَاتُكُمْ، وَيَرَى شَبَابُكُمْ رُؤًى وَيَحْلُمُ شُيُوخُكُمْ أَحْلاَمًا. وَعَلَى عَبِيدِي أَيْضًا وَإِمَائِي أَسْكُبُ مِنْ رُوحِي فِي تِلْكَ الأَيَّامِ فَيَتَنَبَّأُونَ.” يؤكد هذا المقطع على إشراك كل من الرجال والنساء في عمل الروح القدس وتحقيق مقاصد الرّب من خلال الخدمة النبوية للنساء.

تذكر رسالة رومية 1:16-2 فيبي، خادمة الكنيسة في كنخريا، والتي مدحها بولس على خدمتها:

” أُوصِي إِلَيْكُمْ بِأُخْتِنَا فِيبِي، الَّتِي هِيَ خَادِمَةُ الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي كَنْخَرِيَا، كَيْ تَقْبَلُوهَا فِي الرَّبِّ كَمَا يَحِقُّ لِلْقِدِّيسِينَ، وَتَقُومُوا لَهَا فِي أَيِّ شَيْءٍ احْتَاجَتْهُ مِنْكُمْ، لأَنَّهَا صَارَتْ مُسَاعِدَةً لِكَثِيرِينَ وَلِي أَنَا أَيْضًا.” يسلط هذا المقطع الضوء على المساهمات الهامة لنساء مثل فيبي في خدمة ورسالة الكنيسة الأولى ويؤكد دورهن كأعضاء مهمات في المجتمع المسيحي.

يذكر سفر أعمال الرسل 24:18-26 أن بريسكِّلا كانت مع زوجها أكيلا يعلمان ويرشدان أبُلّوس في طرق الرب:

” ثُمَّ أَقْبَلَ إِلَى أَفَسُسَ يَهُودِيٌّ اسْمُهُ أَبُلُّوسُ، إِسْكَنْدَرِيُّ الْجِنْسِ، رَجُلٌ فَصِيحٌ مُقْتَدِرٌ فِي الْكُتُبِ. كَانَ هذَا خَبِيرًا فِي طَرِيقِ الرَّبِّ. وَكَانَ وَهُوَ حَارٌّ بِالرُّوحِ يَتَكَلَّمُ وَيُعَلِّمُ بِتَدْقِيق مَا يَخْتَصُّ بِالرَّبِّ. عَارِفًا مَعْمُودِيَّةَ يُوحَنَّا فَقَطْ. وَابْتَدَأَ هذَا يُجَاهِرُ فِي الْمَجْمَعِ. فَلَمَّا سَمِعَهُ أَكِيلاَ وَبِرِيسْكِّلاَ أَخَذَاهُ إِلَيْهِمَا، وَشَرَحَا لَهُ طَرِيقَ الرَّبِّ بِأَكْثَرِ تَدْقِيق.”

تطبيقات عملية

في المجتمعات المسيحية المعاصرة، تؤكد التكاملية على الأدوار التكميلية للرجال والنساء في الزواج والأسرة وخدمة الكنيسة، حيث يشغل الرجال عادة مناصب قيادية أساسية داخل الكنيسة:

أمثلة

هناك مجموعة واسعة من الأدوار التي أوكلها الرب للمرأة:

1- دبورة، كانت قاضية لإسرائيل (قضاة 4: 4)

2- خلدة وحنة كانتا نبيتين (أخبار الأيام الثاني 34: 22؛ لوقا 2: 36)

3- نساء يخدمن يسوع والتلاميذ (متى 28: 1-10؛ لوقا 8: 3؛ 23: 49؛ يوحنا 11: 1-46؛ 12: 1-8)

4- فيبي كانت شماسة (رومية 16: 1)

5- بريسكِّلا كانت معلِّمة في الكنيسة (أع 18: 26)

6- حصلت النساء على مواهب روحية وخدمن الآخرين (كورنثوس الأولى 12: 27-31؛ رومية 12: 3-8؛ 1 بطرس 4: 8-11)

7- أوصيت النساء ببنيان جسد المسيح، الذي يشمل التعليم (تيطس 4:2) والنبوة (أعمال الرسل 17:2، 18؛ 9:21؛ كورنثوس الأولى 5:11)

8- علّمت النساء المسنات الشابات (تيطس 3:2-5)

9- النساء يخدمن الأطفال (تيطس 3:2-5)

10- النساء يخدمن الفقراء (أعمال 9: 36)

وهكذا، يمكننا أن نرى أن النساء يخدمن بعدة طرق ولكن تم تكليف الرجال بدور قيادة الكنيسة. وهذا لا يعني أن المرأة أقل قدرة على التدريس من الرجل؛ إنه يعني ببساطة أن الرب أعطى الرجال والنساء أدوارًا مختلفة ليلعبوها في عمله.

في الختام

إن دور المرأة في الكنيسة محدد بوضوح في الكتاب المقدس مع اعتباراته العملية. تؤكد الشهادة الكتابية على المساهمات الكبيرة للنساء في المجتمع المسيحي المبكر وتؤكد على شراكتهن القيمة في عمل ملكوت الرّب. حينما يسعى المسيحيون إلى فهم دور المرأة في الخدمة، عليهم أن يطلبوا الحكمة الإلهية، والتواضع. ويمكن تحقيق ذلك بإرشاد الروح القدس من أجل احترام دعوة الرّب إلى الوحدة والاحترام المتبادل والمحبة داخل جسد المسيح.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.