ما هو الفرق بين الآب والابن والروح القدس؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) Français (الفرنسية) हिन्दी (الهندية)

الآب والابن والروح القدس،

فيما يتعلق بالفرق بين الآب والابن والروح القدس، قال اللاهوتي جون ويسلي،”أحضر لي دودة يمكنها أن تفهم الرجل، أريكم رجلاً يستطيع فهم الثالوث الأقدس!” الدراسة عن الله هي أهم موضوع يمكن لأي إنسان أن يحاول فهمه. لأن الله لا حصر له في القوة والحضور والمعرفة، فإن هذا المجال من الدراسة يتجاوز ببساطة فهم الإنسان الكامل (إشعياء 55: 9).

بالنظر إلى مدى صعوبة فهم هذا اللغز، قد يكون من المفيد اعتبار الآب والابن والروح القدس بمثابة حبل واحد مؤلف من ثلاثة خيوط متحدة. هناك الله الآب، ويسوع الابن والروح القدس (تيطس 2: 13؛ أعمال 5: 3، 4). هؤلاء الثلاثة متحدون تمامًا في هدفهم المتمثل في خلاصنا(1 يوحنا 5: 7 ؛ عبرانيين 9: 14) وهؤلاء الثلاثة لهم أدوار واضحة في اللاهوت (2 كورنثوس 13: 14).

الأب

محبة الله للخطاة أدت إلى التضحية بابنه الوحيد يسوع المسيح لإنقاذ البشرية من الموت (رومية 5: 8). أقصى درجات الحب هو في التضحية من أجل الآخرين (يوحنا 3: 16). لهذا السبب، علّم يسوع أن على المؤمنين أن يأتوا مباشرة إلى الآب باسمه، معترفين بمحبته الأزلية (عبرانيين 4: 16 ؛ يوحنا 14: 16).

الإبن

بعد تضحيته العظيمة على الصليب، يخدم المسيح الآن كرئيس كهنتنا العظيم في المقدِس السماوي (عبرانيين 8: 1، 2؛ 4: 14 … إلخ). يسمع الآب صلوات المؤمنين ويمنحهم مزايا ونعمة المسيح. المسيح هو السبيل الوحيد إلى السماء. لا يوجد أي طريقة أُخرى للخلاص (أعمال ٤: ١٢ ؛ بولس 1 تيموثاوس ٢: ٥).

الروح القدس

تأتي البركات التي يمنحها الله لأولاده بواسطة خدمة الروح القدس الذي يتكلم (أعمال 8: 29) ، ويعلِّم (2 بطرس 1: 21)، ويُرشد(يوحنا 16: 13)، ويشهد(عبرانيين 10: 15)، ويريح(يوحنا 14: 16) ، ويساعد(يوحنا 16: 7، 8)، ويدعم (يوحنا 14: 16 ، 17، 26؛ 15: 26-27). يمكن أيضًا إحزان الروح القدس (أفسس 4:30).

أدوار الآب والابن والروح القدس، لا تزال تتحد في مهمة واحدة، كحبل مؤلف من ثلاثة خيوط، لإنقاذ البشرية. لا يزال هناك عنصر إضافي مُضاف إلى هذا الحبل وهو ترتيب السلطة، إذا جاز التعبير. الآب هو الرأس (1 كورنثوس 3: 23؛ 1 كورنثوس 11: 3) لكن هذا لا ينقص بأي حال من لاهوت يسوع والروح القدس. يتلقى الابن باستمرار مجده وقوته وعرشه وصلاحياته من الآب (يوحنا 3: 35 ؛ يوحنا 5: 22) ويعيش لتمجيد الآب. ويحيا الروح لتمجيد الآب والابن (يوحنا 17: 1، 5؛ يوحنا 16: 14؛ يوحنا 13: 31، 32). هذا المكون الإضافي من التعقيد يعطي سببًا لحقيقة أننا من المستحيل أن نفهم تمامًا مفهوم الثالوث الأقدس. هذا المصطلح الذي هو مجرد كلمة تم دمجها لمحاولة فهم هذا المبدأ الواضح.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) Français (الفرنسية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

كيف يرتكب الإنسان الخطيئة التي لا تغتفر؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) Français (الفرنسية) हिन्दी (الهندية)في متى 31:12و32، يقول يسوع:” كُلُّ خَطِيَّةٍ وَتَجْدِيفٍ يُغْفَرُ لِلنَّاسِ، وَأَمَّا التَّجْدِيفُ عَلَى الرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَرَ لِلنَّاسِ. وَمَنْ قَالَ…
View Post