ما هو الدليل على أن الكتاب المقدس لم يتغير؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يدعي المسلمون أن الكتاب المقدس قد تغير. إلا أن اكتشاف “مخطوطات البحر الميت” التي صدمت العالم، أكدت بلا شك أن الكتاب المقدس لم يتغير.

بعد سنوات من الدراسة المتأنية، استُنتِج أن مخطوطات البحر الميت تعطي تأكيدًا جوهريًا على أن العهد القديم كان محوفظاً بدقة. المخطوطات التي عُثر عليها كانت متطابقة تماماً مع النص الموسوي. كتب الباحث العبري ميلار بوروز،”من المدهش أنه خلال ما يقرب من الألف سنة خضع النص لتغييرات طفيفة جداً. كما قلت في مقالتي الأولى عن المخطوطات، هنا تكمن أهميتها الرئيسية، وهي دعم إخلاص التقليد الموسوي.” ميلار بوروز ، مخطوطات البحر الميت (New York: Viking Press, 1955)، 304.

قام أحد أكثر علماء العهد القديم احترام، الراحل غليسون آرتشر، بفحص مخطوطات إشعياء الموجودة في الكهف الأول وكتب، “على الرغم من أن نسختين من إشعياء اكتشفتا في كهف قمران الأول بالقرب من البحر الميت في عام 1947 وكانتا أقدم بألف سنة من أقدم مخطوطة مؤرخة معروفة سابقًا (980 م)، فقد ثبت أنها كلمة بكلمة متطابقة مع الكتاب المقدس العبري في أكثر من 95 بالمائة من النص. تتألف نسبة الخمسة في المائة من التباين بشكل أساسي من زلات القلم الواضحة والاختلافات في التهجئة”. آرتشر، 25.

على الرغم من فرق الألف سنة، وجد العلماء أن النص الموسوي ومخطوطات البحر الميت متطابقان تقريبًا. تقدم مخطوطات البحر الميت دليلاً قيماً على أن العهد القديم قد تم الحفاظ عليه بدقة وحرص.

كشفت هذه المخطوطات بوضوح أن نَاسخي الكتاب المقدس العبري وقرّائه كانوا يحترمون كلمة الله لدرجة أنهم نقلوا نصها بدقة وصدق. لقد اندهش العالم الأكاديمي عندما رأى أنه منذ زمن المسيح، لم يشهد نص الكتاب المقدس العبري أي تغيير لأي أحداث على الإطلاق.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.