Answered by: BibleAsk Arabic

Date:

ما هو “الحبل بلا دنس”؟

التعريف والأصل

“الحبل بلا دنس” هو عقيدة الكنيسة الكاثوليكية. تفيد أن مريم حُبل بها بلا خطيّة. تعتقد الكنيسة الكاثوليكية أن الله جعل مريم محصنة ضد الخطيّة المنسوبة أو الموروثة. أنها كانت “الحواء الثانية” التي ولدت “آدم الثاني” (كورنثوس الأولى 45:15)؛ وأنه من خلال نعمة الله, لديها فداء خارق للطبيعة. وبسبب الحمل الطاهر بقيت بلا خطيّة.

البابا بيوس التاسع كان أول من أعلن أن عقيدة “الحبل بلا دنس” معصومة عن الخطأ في عام 1854. وقال:”نعلن ونؤكد ونعرِّف أن العقيدة التي تنص على أن السيدة العذراء مريم، في اللحظة الأولى من حملها، امتياز فريد ونعمة الله القدير، بفضل مزايا يسوع المسيح، مخلص البشرية ، تم الحفاظ عليه طاهرًا من كل ما تحمله وصمة الخطية الأصلية، وقد اعلنها الله، وبالتالي يجب وبكل ثبات واستمرار الإيمان بذلك بواسطة كل المخلصين.” – Pope Pius IX, Ineffabilis Deus, 1854

تحتفل الكنيسة الكاثوليكية بعيد “الحبل بلا دنس” بمريم في الثامن من كانون الأول (ديسمبر). والكنيسة الأرثودوكسية الشرقية تحتفل بعيد حبَل القديسة حنة (والدة مريم حسب التقليد) بولادة الإله الكامل القداسة في التاسع من كانون الأول (ديسمبر).

ولادة العذراء كتابية

يختلف “الحبل بلا دنس” عن ولادة العذراء. يعتقد الكثيرون بشكل خاطئ أن “الحبل بلا دنس” يشير إلى مفهوم المخلّص. الحبل بيسوع كان من دون اي شك, بلا دنس – أو خطيّة. لكن “الحبل بلا دنس” لا يشير إلى يسوع بل إلى مريم.

قصة الولادة من عذراء موجودة في إنجيل متى ولوقا (لوقا 1: 26-38؛ 2: 1-7؛ متى 1: 20-25). الولادة من عذراء هي تحقيق واضح لنبوة العهد القديم (إشعياء 14:7 ، متى 1: 22-23). إن حبل مريم بيسوع بواسطة الروح القدس يجعل يسوع إنسانًا كاملاً وإلهًا كاملاً (عبرانيين 4: 14-16) الذي سيملك إلى الأبد (فيلبي 2: 10-11).

“الحبل بلا دنس” غير موجود في الكتاب المقدس

في حين أن عقيدة ولادة العذراء كتابية، فإن عقيدة “الحبل بلا دنس” ليست كذلك. إنها تقاليد بشرية. كانت مريم أم يسوع امرأة تقية (لوقا 28:1) لكنها لم تكن بلا خطيّة. تقول الأسفار المقدسة أن الجميع أخطأوا (رومية 23:3؛ يوحنا الأولى 1: 8-10 ؛ جامعة 30:7) ما عدا يسوع (يوحنا 46:8؛ عبرانيين 15:4؛ 26:7). يسوع المسيح ” لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً ” (كورنثوس الثانية 21:5). إنه حمل الله ” بِلاَ عَيْبٍ وَلاَ دَنَسٍ، “(بطرس الأولى 19:1 أيضًا 22:2). كانت الخطيّة تحيطه باستمرار، لكنها لم تجد أي استجابة فيه (يوحنا 30:14؛ يوحنا الأولى 5:3).

من ناحية أخرى، كانت مريم خاطئة. وأعلنت هي نفسها أن الله هو مخلصها. تقول في لوقا 1 ” تَبْتَهِجُ رُوحِي بِاللهِ مُخَلِّصِي،” (الآية 47). على غرار أي إنسان آخر، كانت بحاجة إلى الخلاص. لم يخطر ببالها أبدًا أنها وُلِدت بلا خطيّة، كما علّم البعض بطريقة غير كتابية.

بالإضافة إلى ذلك، تدعي الكنيسة الكاثوليكية أن الإشارة إلى مريم بأنها كانت “مفضلة جداً” (لوقا 1:28) وأنها “مُباركة. . . بين النساء ”(لوقا 1:42) يدعم مفهومهم عن كونها بلا خطيّة. لكن هذه الآيات لا تقول ذلك. لأنه من الممكن أن تكون مباركة وأن تنال رضا الله دون أن تكون بلا خطيّة. يصف التعليم الكاثوليكي مريم أيضًا بأنها ” الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! ” كدعم لكونها بلا خطيّة ولكن هذه العبارة مذكورة مرتين فقط في الكتاب المقدس. مرة تشير إلى يسوع على أنه ” مَمْلُوءًا نِعْمَةً ” (يوحنا 14:1) وأيضًا إلى استفانوس تلميذه (أعمال الرسل 8:6). هذه المقاطع لا تشير إلى مريم.

أيضًا، تؤسس الكنيسة الكاثوليكية تعليمها عن الحبل بلا دنس على آية أخرى موجودة في تكوين 15:3، حيث يقول الله للحيّة:” وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا”. تعلم الكنيسة أن العداوة بين الحية والمرأة هو نفس العداوة بين الحية ونسل المرأة ولهذا تصبح مريم بلا خطيّة مثل المسيح.

تضع الكنيسة الكاثوليكية عقيدة “الحبل بلا دنس” بمريم كأساس جوهري لسبب تكريم مريم وعبادتها. هذه العقيدة ترفع مريم إلى حالة المسيح الإلهية على قدم المساواة. تتبنى الكنيسة عقائد أخرى غير كتابية تتعلق بمريم مثل: الأمومة الإلهية، المشاركة في الفداء، العذرية الدائمة، والانتقال الى السماء … إلخ.

وفقًا للكتاب المقدس، يسوع هو الإله الخالق الوحيد (كولوسي 16:1)، والفادي (يوحنا 16:3) والوسيط (تيموثاوس الأولى 5:2) بين الله والإنسان. إن مفهوم الحبل بلا دنس هو تعليم من صنع الإنسان. وبخ يسوع الناس الذين يتبعون تقاليدهم الخاصة قائلاً:” وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَني وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ”(متى 9:15).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Disclaimer:

لا تهدف محتويات هذه المقالة وموقع الويب أن تكون ضد أي فرد. هناك العديد من الكهنة والمؤمنين في الكنيسة الكاثوليكية الذين يخدمون الله على حد علمهم وينظر إليهم الله كأولاده. المعلومات الواردة هنا موجهة فقط نحو النظام الديني السياسي الكاثوليكي الذي حكم بدرجات متفاوتة لما يقرب من ألفي عام. أنشأ هذا النظام عددًا متزايدًا من المعتقدات والتصريحات التي تتعارض بشكل مباشر مع تعاليم الكتاب المقدس..

إن هدفنا هو وضع كلمة الله الواضحة أمامك، أي للقارئ الباحث عن الحقيقة، لتقرر بنفسك ما هو الحق وما هو الخطأ. إذا وجدت أي شيء هنا يتعارض مع الكتاب المقدس، فلا تقبله. ولكن إذا كنت ترغب في البحث عن الحقيقة مثل الكنز المخفي، وتجد الحق بإرشاد الروح القدس، فلا ترفضه!

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية) മലയാളം (المالايالامية)

More Answers: