ما هو التاريخ وراء كنيسة ساردس؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


ساردس

كانت ساردس مدينة يونانية قديمة تقع في موقع سارت الحديثة (سارتمهموت قبل 19 أكتوبر 2005) في الجزء الغربي من مقاطعة مانيسا في تركيا. كانت ساردس عاصمة مملكة ليديا القديمة، إحدى المدن المهمة في الإمبراطورية الفارسية، ومقر القنصل في ظل الإمبراطورية الرومانية، وفي مقاطعة ليديا في العصر الروماني والبيزنطي اللاحق.

دمر تيمورلنك هذه المدينة عام 1402. وترجع أهميتها، أولاً، إلى قوتها العسكرية، وثانيًا إلى موقعها على الطريق الرئيسي المهم الذي يؤدي من الداخل إلى ساحل بحر إيجه، وثالثًا إلى سيطرتها على سهل الهرموس الواسع والخصب.

ساردس هي أول مدينة مهمة على الطريق الرئيسي جنوب ثياتيرا. مثل ثياتيرا، تمتعت ساردس بموقع تجاري مناسب. ويتحدث عنها سترابو، الجغرافي القديم، باعتبارها «مدينة عظيمة»، مع أنها في أيام الرسول يوحنا لم تكن تنافس أفسس ولا برغامس من حيث الأهمية.

معنى الاسم غير مؤكد. لكن البعض يقترح “ترنيمة الفرح” أو “ما بقي” أو “شيئًا جديدًا”.

إحدى الكنائس السبع

وهذه المدينة هي إحدى الكنائس السبع المذكورة في الرؤيا (رؤيا ٣: ١). لقد اتسمت الهرطقة بكنيسة ساردس، ولم تكن كما كانت تتظاهر. من المسلم به أن كنائس الإصلاح قد اكتشفت ما يعنيه العيش بالإيمان بيسوع المسيح، لكنها في الغالب سقطت في النهاية إلى حالة تشبه، في بعض النواحي، حالة المنظمة التي انسحبوا منها ” لَهُمْ صُورَةُ التَّقْوَى، وَلكِنَّهُمْ مُنْكِرُونَ قُوَّتَهَا.”(2 تيموثاوس 3: 5)

كان اسمهم – البروتستانتي – يعني معارضة التجاوزات والأخطاء والشكليات التي تتبعها الكنيسة الكاثوليكية ، وكان اسم الإصلاح يعني ضمنًا أنه لم يتم العثور على أي من هذه الأخطاء داخل الطائفة البروتستانتية.

يرسل المسيح هذه الرسالة إلى كنيسة ساردس المهرطقة: ” أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ، أَنَّ لَكَ اسْمًا أَنَّكَ حَيٌّ وَأَنْتَ مَيْتٌ. كُنْ سَاهِرًا وَشَدِّدْ مَا بَقِيَ، الَّذِي هُوَ عَتِيدٌ أَنْ يَمُوتَ، لأَنِّي لَمْ أَجِدْ أَعْمَالَكَ كَامِلَةً أَمَامَ الرَّبَّ الإِلهَ.” (رؤيا 3: 1، 2)

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.