ما معنى “لا تنطق باسم الرب إلهك باطلا”؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

” لا تنطق باسم الرب إلهك باطلا” (خروج 7:20 – الوصية الثالثة).

“باطلا  تعني “إثم”، “كذب”، “فراغ”. الخشوع هو الغرض الرئيسي من الوصية الثالثة (مزمور 9:111؛ جامعة 1:5و2). أولئك الذين لا يخدمون إلا الإله الحقيقي، ويخدمونه بالروح والحق، يتجنبون أي استخدام غير مبالٍ أو غير لائق أو غير ضروري للاسم المقدس. يدل الاستخدام اللامبالي لاسم الله على عدم احترامه. إذا كان تفكيرنا في مستوى مرتفع روحيًا، فإن كلماتنا سترتفع أيضًا “كُلُّ مَا هُوَ حَقٌّ، كُلُّ مَا هُوَ جَلِيلٌ، كُلُّ مَا هُوَ عَادِلٌ، كُلُّ مَا هُوَ طَاهِرٌ، كُلُّ مَا هُوَ مُسِرٌّ، كُلُّ مَا صِيتُهُ حَسَنٌ، إِنْ كَانَتْ فَضِيلَةٌ وَإِنْ كَانَ مَدْحٌ، فَفِي هذِهِ افْتَكِرُوا. (فيلبي 8:4).

لا أحد كان يبجِّل اسم الرب أكثر من اليهود الذين إلى يومنا هذا لن ينطقوا به حتى. نتيجة لذلك، إلى الآن, لاأحد يعرف كيف ينبغي نطقه. ولكن في تفانيهم الشديد لحرف الناموس، قدم اليهود للرب تكريم فارغ. لم تمنع هذه الغيرة الكاذبة من الخطأ المأساوي للأمة اليهودية عندما صلبوا ابن الله (يوحنا 11:1؛ أعمال الرسل 46:13). هذا يدل على أن الطاعة الحرفية للناموس ليست كافية.

تحظِّر الوصية الثالثة أيضًا الحلفان الكاذب، أو الحنث باليمين، والتي كانت تُعتبر دائمًا جريمة أخلاقية واجتماعية خطيرة تستحق أشد العقاب. قال يسوع:” لاَ تَحْلِفُوا الْبَتَّةَ، لاَ بِالسَّمَاءِ لأَنَّهَا كُرْسِيُّ اللهِ، وَلاَ بِالأَرْضِ لأَنَّهَا مَوْطِئُ قَدَمَيْهِ، وَلاَ بِأُورُشَلِيمَ لأَنَّهَا مَدِينَةُ الْمَلِكِ الْعَظِيمِ. وَلاَ تَحْلِفْ بِرَأْسِكَ، لأَنَّكَ لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَجْعَلَ شَعْرَةً وَاحِدَةً بَيْضَاءَ أَوْ سَوْدَاءَ. بَلْ لِيَكُنْ كَلاَمُكُمْ: نَعَمْ نَعَمْ، لاَ لاَ. وَمَا زَادَ عَلَى ذلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّيرِ.”(متى 34:5-37) لن ينغمس المؤمنون في الألفاظ النابية.

هذه الوصية لا تنطبق فقط على الكلمات التي يجب أن نتجنبها ولكن على كلامنا بشكل عام (متى 34:12-37). تدين الوصية الثالثة أيضًا المراسيم الفارغة والشكلية في العبادة (تيموثاوس الثانية 5:3), وتمجد العبادة بروح القداسة الحقيقية (يوحنا 24:4). قال يسوع:” وَلكِنْ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ كَلِمَةٍ بَطَّالَةٍ يَتَكَلَّمُ بِهَا النَّاسُ سَوْفَ يُعْطُونَ عَنْهَا حِسَابًا يَوْمَ الدِّينِ.” (متى 36:12). الإنسان مسؤول عن الطريقة التي يستخدم بها قوة لسانه.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل شريعة الله وشريعة موسى هي نفسها؟

This answer is also available in: English हिन्दीشريعة موسى مختلفة عن شريعة الله الأخلاقية. دعونا نسمح للكتاب المقدس أن يشرح: كانت شريعة موسى في الناموس الطقسي المؤقت للعهد القديم. وقد…