ما معنى أن نكون جزءًا من مُختاري الرب؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

مُختاري الرب

قال المسيح:” لأَنَّ كَثِيرِينَ يُدْعَوْنَ وَقَلِيلِينَ يُنْتَخَبُونَ”(متى 14:22). أكد الرب أن كل واحد مدعو لينال الخلاص، ,وأن يكون من مُختاري الرب ” تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ.”(متى 28:11).و” وَمَنْ يُرِدْ فَلْيَأْخُذْ مَاءَ حَيَاةٍ مَجَّانًا.”(رؤيا 17:22).” لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ”(يوحنا 16:3).

بعد ذلك، أضاف يسوع ببساطة الحقيقة الأساسية وهي أن القليل نسبيًا سيكونون على استعداد لقبول دعوته الكريمة وقبول الخلاص. للأسف، “كثيرون” سيختارون الباب”الواسع”الذي “يُؤَدِّي إِلَى الْهَلاَكِ، ” “اُدْخُلُوا مِنَ الْبَاب الضَّيِّقِ، لأَنَّهُ وَاسِعٌ الْبَابُ وَرَحْبٌ الطَّرِيقُ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْهَلاَكِ، وَكَثِيرُونَ هُمُ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ مِنْهُ!”(متى 13:7و14).

من هم المختارون؟

يسيء البعض فهم عبارة بولس في رومية 30:8 ويقولون أن الله قد عيَّن مسبقًا بعض الناس (المختارين) ليخلصوا. كتب بولس ” وَالَّذِينَ سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ، فَهؤُلاَءِ دَعَاهُمْ أَيْضًا. وَالَّذِينَ دَعَاهُمْ، فَهؤُلاَءِ بَرَّرَهُمْ أَيْضًا. وَالَّذِينَ بَرَّرَهُمْ، فَهؤُلاَءِ مَجَّدَهُمْ أَيْضًا.”(رومية 30:8).

في هذه الآية، يقول بولس ببساطةأن مختاري الله هم أولئك الذين يسمعون ويقبلون الخلاص. لقد تنبأ الله، وبالتالي عرف مسبقًا، كل جيل سيولد، اقترن فورًا بمعرفته المسبقة قرار تحديدهم جميعًا ليتم خلاصهم.

لم يكن لدى الله أي غرض آخر غير فداء جميع أولاده. لأن الله ” الَّذِي يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ، وَإِلَى مَعْرِفَةِ الْحَقِّ يُقْبِلُونَ.” (1 تيموثاوس 4:2).” وَهُوَ لاَ يَشَاءُ أَنْ يَهْلِكَ أُنَاسٌ، بَلْ أَنْ يُقْبِلَ الْجَمِيعُ إِلَى التَّوْبَةِ.”(2 بطرس 9:3).” حَيٌّ أَنَا، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، إِنِّي لاَ أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ، بَلْ بِأَنْ يَرْجعَ الشِّرِّيرُ عَنْ طَرِيقِهِ وَيَحْيَا.”(حزقيال 11:33).

حرية الاختيار

على الرغم من أن الخلاص يُقدّم مجانًا للجميع، إلا أنه للأسف لن يقبله الجميع. لا يفرض الله الخلاص على الناس رغماً عنهم. إذا اختاروا رفض محبته، فسيضيعون (يشوع 15:24). قال يسوع:” هنَذَا وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي.” (رؤيا 20:3). الخيار لنا وحدنا.

لا تستبعد المعرفة والأقدار الإلهية المسبقة بأي حال من الأحوال حرية الإنسان. لا يشير بولس أو أي كاتب إنجيل آخر في أي مكان إلى أن الله قد عيَّن سلفًا بعض الناس ليخلصوا و آخرون ليهلكوا ، بغض النظر عن إرادتهم الحرة.

ماذا قصد بولس ببيانه في رومية 30:8؟

يحاول بولس أن يريح ويؤكد للمؤمنين المجرّبين أن خلاصهم في يد الله وأنه يعمل على تحقيقه وفقًا لهدفه الأبدي وغير المتغيّر بالنسبة لهم. وذلك لأنهم أيضًا يثابرون ويكونون أمناء حتى النهاية (عبرانيين 14:3؛ 1 كورنثوس 27:9).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like