ما معنى”ليس ما يدخل الفم ينجس الإنسان”؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


“ما يدخل الفم”

يدعي البعض: بما أن يسوع قال:”ليس ما يدخل الفم ينجس الإنسان، بل ما يخرج من الفم، هذا ينجس الإنسان” (متى 15: 11)، لذلك لا بأس بأكل اللحوم النجسة.

الموضوع في متى 15: 1-20 هو الأكل دون غسل اليدين (الآية 2). التركيز هنا ليس على الأكل، بل على الغسل. لقد علَّم الكتبة أن تناول أي طعام دون غسل طقوسي خاص ينجِّس الآكل. لذلك، أجاب يسوع بأن الغسلات الطقسية لا معنى لها فيما يتعلق بتطهير القلب من الشر. وفي الآية 19، أدرج يسوع بعض الشرور – القتل والزنا والسرقة، وما إلى ذلك. ثم اختتم قائلاً: “هذه هي الأشياء التي تنجس الإنسان. وأما الأكل بأيدٍ غير مغسولة فلا ينجس الإنسان” (الآية 20).

اللحوم الطاهرة

أما بالنسبة للحوم الطاهرة وغير الطاهرة، فالكتاب المقدس لديه الكثير من الأدلة على وجود حيوانات طاهرة وغير طاهرة منذ بداية الزمان. عاش نوح قبل وقت طويل من وجود أي يهودي، لكنه كان يعرف الطاهر والنجس، لأنه أخذ إلى الفلك من الحيوانات الطاهرة “سبعة” وغير الطاهرة “اثنين” (تكوين 7: 1، 2). وبعد الطوفان، أظهرت ذبيحة نوح للحيوانات الطاهرة (تكوين 8: 20) أنه فهم الفرق بين الطاهر والنجس.

في لاويين 11 وتثنية 14، يشير الله بوضوح شديد إلى الحيوانات الطاهرة وغير الطاهرة.

أذا اردت عزيزي القارئ أن تعرف ما هي الحيوانات الطاهرة والنجسة أنقر على المرجع التالي:

إن موت المسيح لم يغير أو يلغي قوانين الصحة المعطاة في العهد القديم. في العهد الجديد، نرى في رؤيا 18: 2 أن بعض الطيور كانت نجسة قبل مجيء المسيح الثاني. علاوة على ذلك، فإن معدة اليهودي وجهازه الهضمي لا تختلف بأي شكل من الأشكال عن معدة وجهاز هضم الأممي. هذه القوانين الصحية لجميع الناس ولكل العصور.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.