ما مدى المسافة التي سافرها المجوس لرؤية يسوع؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) Français (الفرنسية) हिन्दी (الهندية)

يخبرنا الكتاب المقدس أن المجوس بدأوا سفرهم من الشرق إلى القدس:

” وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ، فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ، إِذَا مَجُوسٌ مِنَ الْمَشْرِقِ قَدْ جَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ”(متى 2: 1).

الكتاب المقدس لا يعطينا بالضبط اسم المكان أو البلد من حيث بدأ المجوس رحلتهم. لهذا السبب ، لا يمكننا أن نعرف على وجه اليقين كم كانت المسافة. ومع ذلك، هناك بعض النظريات.

أين هو الشرق؟

اعتبر اليهود ان “الشرق” يغطي منطقة شمال الجزيرة العربية وسوريا وبلاد ما بين النهرين. هناك عدة مراجع في العهد القديم إلى كلمة “المشرق”. تقع مدينة حاران في “أَرْضِ بَنِي الْمَشْرِقِ” (تكوين 29: 1 ، 4). مِنْ أَرَامَ (سوريا) أَتَى بِي بَالاَقُ مَلِكُ مُوآبَ، مِنْ جِبَالِ الْمَشْرِقِ”(عدد 23: 7 ؛ 22: 5). كذلك ، تكلم النبي أشعيا عن كورش، الفارسي، أنه “مَنْ أَنْهَضَ مِنَ الْمَشْرِقِ ” (أشعيا 41: 2) و “دَاعٍ مِنَ الْمَشْرِقِ الْكَاسِرَ، ” (أشعيا 46: 11). لذلك، قد يكون المجوس قد بدأوا سفرهم من “الشرق” باعتبارها منطقة شاسعة في بلاد ما بين النهرين. من الممكن أن تتراوح المسافة ما بين 400-700 ميل حسب المنطقة.

نظريات أخرى

يعتقد البعض أن المجوس كانوا من نفس البلد المشرقي مثل بلعام، الذي تم تحديد منزله مؤخراً بوادي صاجر بين حلب وكرشميش، الواقعة بالقرب من الفرات (عدد 22: 5). لو كان هذا صحيحًا، فستكون رحلة المجوس إلى بيت لحم حوالي 400 ميل.

رحلة ال 400 ميل كانت لتستغرق أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع  تقريباً على الجمال أو حوالي شهر سيرًا على الأقدام. لو افترضنا أنهم سافروا ليلًا ليتمكنوا من الاسترشاد بالنجم ، فهذا يعني أن رحلتهم إستغرقت وقتًا أطول.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) Français (الفرنسية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like