ما ستكون طبيعة المفديين في السماء؟

Author: BibleAsk Arabic


طبيعة المفديين في السماء

المفديين في السماء سيكونون في طبيعة جسدية . إن فكرة أن المخلصين في السماء سيكونون في طبيعة روحية مثل الأرواح ليس لها أي دعم كتابي. قبل موته ، أكد يسوع لتلاميذه أن القديسين سيكون لهم أجساد مادية وسيأكلون ويشربون. قال يسوع: ” إِنِّي مِنَ الآنَ لاَ أَشْرَبُ مِنْ نِتَاجِ الْكَرْمَةِ هذَا إِلَى ذلِكَ الْيَوْمِ حِينَمَا أَشْرَبُهُ مَعَكُمْ جَدِيدًا فِي مَلَكُوتِ أَبِي ” (متى 29:26)

من الممكن أن يسوع كان يشير إلى ” عَشَاءِ عُرْسِ الْخَرُوفِ ” (رؤيا 19: 9). كما كان العشاء الأخير موازيًا للحدث المهم الذي جعل خطة الخلاص ممكنة، كذلك فإن عشاء عرس الخروف المستقبلي سيحيي ذكرى انتصار تلك الخطة الإلهية.

كان ليسوع جسد عند قيامته وصعوده

وبعد القيامة أظهر يسوع لتلاميذه أن له لحم وعظام، فأكل أمامهم وطلب منهم أن يلمسوا جسده.

“وَفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسْطِهِمْ، وَقَالَ لَهُمْ: سَلاَمٌ لَكُمْ!. فَجَزِعُوا وَخَافُوا، وَظَنُّوا أَنَّهُمْ نَظَرُوا رُوحا.  فَقَالَ لَهُمْ: مَا بَالُكُمْ مُضْطَرِبِينَ، وَلِمَاذَا تَخْطُرُ أَفْكَارٌ فِي قُلُوبِكُمْ؟ اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي” (لوقا 24: 36-39).

“وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟ فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ”. (لوقا 24: 41-43)

“وَأَخْرَجَهُمْ خَارِجًا إِلَى بَيْتِ عَنْيَا، وَرَفَعَ يَدَيْهِ وَبَارَكَهُمْ. وَفِيمَا هُوَ يُبَارِكُهُمُ، انْفَرَدَ عَنْهُمْ وَأُصْعِدَ إِلَى السَّمَاءِ.” (لوقا 24: 50-51).

يسوع صعد إلى السماء بجسده الذي هو من لحم وعظم، وسيعود مرة أخرى إلى الأرض بالجسد نفسه. وقد أكد الملاكان هذه الحقيقة للتلاميذ الذين كانوا يشاهدون سيدهم يصعد الى السماء قائلين” إِنَّ يَسُوعَ هذَا الَّذِي ارْتَفَعَ عَنْكُمْ إِلَى السَّمَاءِ سَيَأْتِي هكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقًا إِلَى السَّمَاءِ”. (أعمال 1: 11). لا يزال يسوع محتفظًا بطبيعته البشرية.

أكد وعد الملاكين أن عودة المسيح ستكون ملموسة (يَسُوعَ هذَا الَّذِي ارْتَفَعَ)، مرئية (كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقًا)، على السحاب (سحابة استقبلته) ومؤكدة (سيأتي). ولن يكون مظهراً روحياً. كما صعد المسيح بجسده ، فإنه سيأتي مرة أخرى بجسده.

وبالمثل، في المجيء الثاني، سيمنح الأبرار أجسادًا تمامًا مثل جسد المسيح، وسيكونون أناسًا حقيقيين من لحم وعظم إلى الأبد. ” سَيُغَيِّرُ شَكْلَ جَسَدِ تَوَاضُعِنَا لِيَكُونَ عَلَى صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ، بِحَسَبِ عَمَلِ اسْتِطَاعَتِهِ أَنْ يُخْضِعَ لِنَفْسِهِ كُلَّ شَيْءٍ.” (فيلبي 3: 20- 21).

ان المخلصين لا يعكسون شخصية المسيح فحسب، بل سيحصلون على أجساد خالدة مماثلة لجسد يسوع بعد قيامته (كورنثوس الأولى 15: 51-53). هذا التغيير يكمل عمل الخلاص. ويكون المؤمنون أنقياء كمخلصهم، وتكون لهم أجساد ممجدة غير قابلة للموت. “َانَّنَا نَعْلَمُ أَنَّهُ إِنْ نُقِضَ بَيْتُ خَيْمَتِنَا الأَرْضِيُّ، فَلَنَا فِي السَّمَاوَاتِ بِنَاءٌ مِنَ اللهِ، بَيْتٌ غَيْرُ مَصْنُوعٍ بِيَدٍ، أَبَدِيٌّ. فَإِنَّنَا فِي هذِهِ أَيْضًا نَئِنُّ مُشْتَاقِينَ إِلَى أَنْ نَلْبَسَ فَوْقَهَا مَسْكَنَنَا الَّذِي مِنَ السَّمَاءِ.”(كورنثوس الثانية 5: 1، 3)

في خدمته الرب,

فريق BibleAsk

Leave a Comment