ما الفرق بين مواهب الروح وثمار الروح؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

سؤال: هل هناك فرق بين مواهب الروح وثمار الروح؟

الجواب: تتحدث الكتب المقدسة في رومية 12: 6-8، 1 كورنثوس 12: 4-11 ، و 1 بطرس 4: 10-11 عن مواهب الروح. هذه هي المواهب: النبوة، الحكمة، المعرفة، الإيمان، الشفاء، النعمة، القوى العجائبية، تمييز الأرواح، التكلم بالألسنة وتفسير الألسنة. تُعطى هذه المواهب ” لِكَيْ لاَ يَكُونَ انْشِقَاقٌ فِي الْجَسَدِ، بَلْ تَهْتَمُّ الأَعْضَاءُ اهْتِمَامًا وَاحِدًا بَعْضُهَا لِبَعْضٍ” (كورنثوس الأولى 25:12) ” لِكَيْ يَتَمَجَّدَ اللهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي لَهُ الْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ”(1 بطرس 11:4)

وتجدر الإشارة إلى أن مواهب الروح ليست بالضرورة مواهب روح العجائب. في جميع أنحاء الكتاب المقدس، استخدم الله قوى الروح القدس العجائبية لتحقيق مقاصده. في 1 كورنثوس الاصحاحات 12-14، أعطى بولس تعليمات تساعد المسيحيين على استخدام قوى الروح القدس العجائبية حسب إرادة الله وخططه. لكن هذه القوى العجائبية لم تكن مؤشراً على الوضع الروحي للشخص الذي يخوله الروح القدس. في الواقع، تم تمكين بعض الأشرار بقدرات مثلما حدث في حالة الملك شاول وقادته (صموئيل الأول 19: 20-24) وقيافا (يوحنا 11: 46-57).

“وَأَمَّا ثَمَرُ الرُّوحِ فَهُوَ: مَحَبَّةٌ فَرَحٌ سَلاَمٌ، طُولُ أَنَاةٍ لُطْفٌ صَلاَحٌ، إِيمَانٌ, وَدَاعَةٌ تَعَفُّفٌ” (غلاطية 5:22). نفهم من هذه الآية أن الثمر الحقيقي للروح، الذي يشير إلى أن الروح التي يعيش في الإنسان والذي يظهر أن هذا الشخص مخلّص ، يبدأ بالمحبة.

يُظهر بولس في كورنثوس الأولى 13 أن هناك فرقًا واضحًا بين القوى العجائبية التي يمنحها الروح القدس وثمار الروح. ويوضح أن القوى العجائبية التي يمنحها الروح القدس لا تثبت خلاص أحد. في الواقع، إذا تم استخدام هذه القوى من قبل شخص ليس لديه المحبة في قلبه، فحينها يكون ذلك الشخص هالك. قال بولس: “إِنْ كُنْتُ أَتَكَلَّمُ بِأَلْسِنَةِ النَّاسِ وَالْمَلاَئِكَةِ وَلكِنْ لَيْسَ لِي مَحَبَّةٌ، فَقَدْ صِرْتُ نُحَاسًا يَطِنُّ أَوْ صَنْجًا يَرِنُّ. وَإِنْ كَانَتْ لِي نُبُوَّةٌ، وَأَعْلَمُ جَمِيعَ الأَسْرَارِ وَكُلَّ عِلْمٍ، وَإِنْ كَانَ لِي كُلُّ الإِيمَانِ حَتَّى أَنْقُلَ الْجِبَالَ، وَلكِنْ لَيْسَ لِي مَحَبَّةٌ، فَلَسْتُ شَيْئًا.”(كورنثوس الأولى 13: 1-2). وبالتالي، من الممكن أن يكون للشخص مواهب الروح القدس العجائبية، ومع ذلك لا تسكن فيه الروح القدس.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل لقصة الأرغفة الخمسة والسمكتان أي معنى مميّز في الكتاب المقدس؟

This answer is also available in: English हिन्दीعندما بارك يسوع الأرغفة الخمسة والسمكتان لإطعام الجموع، أظهر في عمله هذا أنه اعتنى باحتياجاتهم الروحية وكذلك احتياجاتهم الجسدية. من خلال إطعام الجموع،…
View Answer