ما الدور الذي لعبه الرسول بطرس في خدمة الكنيسة؟

This page is also available in: English (الإنجليزية)

يسوع قبل صلبه وعد بطرس أنه سيكون له دور محدد في التبشير عنه في الكنيسة الأولى. ” وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضًا: أَنْتَ بُطْرُسُ، وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا. وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ، فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي السَّمَاوَاتِ.”(متى 16: 18-19).

قبل صلب المسيح، أنكر بطرس الرب (لوقا 22: 54-62). ولكن في وقت لاحق تاب (لوقا 22: 62). قبِل يسوع توبة بطرس وأعاده لمركزه. ثم، كلّفه بإطعام خرافه (يوحنا 21: 15-17).

في عيد العنصرة أو يوم الخمسين

إن وعد يسوع لبطرس أصبح واضحًا في يوم الخمسين. هناك، أصبح بطرس المتحدث الرئيسي للجموع في أوروشليم (أعمال الرسل ٢: ١٤). شوهدت النتيجة عندما التحق 3000 من المتجددين بالكنيسة (آية 41). في وقت لاحق، بشر بطرس أيضًا الرؤساء والشيوخ والكتبة والفريسيين (أعمال الرسل ٤) ولم يخشى التعرض للاعتقال والضرب (أعمال الرسل ٥). أيضا، صنع الله معجزات من خلال خادمه المتواضع (على سبيل المثال، شفاء المتسول الأعرج – أعمال 3).

التبشير

يصوِّر كتاب أعمال الرسل بطرس كأبرز الرسل. تم تحقيق وعد يسوع بأنه سيكون لبطرس دورًا أساسيًا في الكنيسة الأولى في ثلاث طرق: خدمة بطرس في يوم العنصرة (أعمال الرسل 2)، ومشاركة بطرس كلمة الحق مع السامريين الذين حصلوا على الروح القدس (أعمال 8)، وبشارة بطرس للأمميين كما في حال كورنيليوس، الذي آمن هو وأسرته وحصل على الروح القدس (أعمال 10). هكذا أنجز بطرس رسالة يسوع التي تقول: ” لكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ، وَتَكُونُونَ لِي شُهُودًا فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ”(أعمال 1: 8).

عمله الكتابي

كتب الرسول بطرس رسالتين في العهد الجديد. كُتبت الرسائل إلى “الغرباء المنتشرين في كل من بطمس وغالاطيا وكابادوكيا وآسيا وبثينيا.”

كُتبت الرسائل قبل وفاته بفترة قصيرة لا تتعدى ال 67 م. في هذه الرسائل، حث بطرس قرّائه على النمو بالنعمة ومعرفة الله. لأنه عندما يفعلون ذلك، يمكنهم تحقيق هدف الله في دعوتهم وانتخابهم.

موته

حتى في نهاية حياته، تنبأ يسوع بأن بطرس سوف يمجد الله (يوحنا 21: 18-19). وفقًا للتقاليد، صُلب بطرس في روما في عهد الإمبراطور نيرون. واجه الموت بالصلب ورأسه إلى الأسفل. لأنه كان يؤمن أنه كتلميذ أنكر سيده لا يستحق أن يُصلب بنفس الطريقة التي صُلب فيها المسيح.

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية)

You May Also Like