ماذا يقصد يسوع بالآية في لوقا 26:14 ” «إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ … فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا.”؟

Total
0
Shares

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

” «إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَامْرَأَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وَأَخَوَاتِهِ، حَتَّى نَفْسَهُ أَيْضًا، فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا.”(لوقا 26:14).

يوضح استخدام الكتاب المقدس أن هذا ليس “بغض” بالمعنى المعتاد للكلمة. في الكتاب المقدس، يجب ببساطة فهم كلمة ” يُبْغِضُ” على أنها مبالغة شرقية نموذجية تعني “أن تحب أقل” (تثنية 15:21-17). تظهر هذه الحقيقة بوضوح في المقطع الموازي حيث يقول يسوع،” مَنْ أَحَبَّ أَبًا أَوْ أُمًّا أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي، وَمَنْ أَحَبَّ ابْنًا أَوِ ابْنَةً أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي،” (متى 37:10). يبدو أن هذه المبالغة اللافتة للنظر

تُستخدم لإظهار الحقيقة للذي يتبع المسيح أنه في جميع الأوقات يجب أن يجعل ملكوت السماوات أولاً في حياته.

يشير لوقا 26:14 إلى أن كل من لديه مصالح شخصية لها الأسبقية على الولاء للمسيح والتفاني في خدمته سيجد أنه من المستحيل تلبية المتطلبات التي يطلبها منه المسيح. في جميع الأوقات وفي جميع الظروف، يجب أن تأتي دعوة الملكوت أولاً. لأن خدمة يسوع تتطلب التخلي الكامل والدائم عن الذات.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ماذا تعني كلمة “كَامِلاً ” في أيوب 1: 1؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)نقرأ مصطلح ” كَامِلاً ” المستخدم في الآية الأولى في سفر أيوب: “كَانَ رَجُلٌ فِي أَرْضِ عَوْصَ اسْمُهُ أَيُّوبُ. وَكَانَ هذَا…

لماذا قال الله أن الطاعة أفضل من الذبيحة؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)الطاعة أفضل من الذبيحة قام صموئيل النبي بإلهام الروح القدس بتوبيخ الملك شاول الذي خالف وصية الله التي نصّت على قتل…