ماذا يعني متى 28:16 حين يذكر أن البعض لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوُا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي مَلَكُوتِهِ؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

” اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مِنَ الْقِيَامِ ههُنَا قَوْمًا لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوُا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي مَلَكُوتِهِ” (متى 28:16).

تسجل الأناجيل الثلاثة جميعها قصة التجلي بعد هذا التنبؤ مباشرة. لا يوجد انقطاع في السرد – لا يوجد فصل أو تقسيم للآيات في الأصل اليوناني – وعلاوة على ذلك تذكر الثلاثة جميعًا حقيقة أن التجلي حدث بعد حوالي أسبوع من هذا البيان، مما يعني أن الحدث كان تحقيقًا للتّنبؤ. يبدو أن الارتباط بين قسمي السرد هنا يحول إلى إمكانية إشارة يسوع هنا إلى التجلي، الذي كان عرضًا مصغرًا عن ملكوت المجد. وقد فهمه بطرس بهذه الطريقة (2 بطرس 16:1-18).

بعد ستة أيام، أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا منفردين إلى الجبل، وتغيّرت هيئته أمامهم. أصبحت ثيابه ناصعة البياض كالثلج وظهر لهم إيليا وموسى وكانا يتحدثان إلى يسوع.

كان موسى يرمز لأولئك الذين ماتوا وقاموا (يهوذا 9). وإيليا لأولئك الذين انتقلوا دون أن يروا الموت (ملوك الثاني 11:2). جاء الله الآب في سحابة وقال،”هذا هو ابني الحبيب”. ما شاهده التلاميذ كان صورة مصغرة للمجيء الثاني. قال لهم يسوع سأًريكم عرضاً عن الملكوت قبل أن تموتوا. وهذا ما حدث على ذلك الجبل. بإعطائهم لمحة عن مملكته، أراد الرب أن يريحهم لتحمُّل الألم الشديد الذي كانوا سيُعانوه أثناء صلبه.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: