ماذا يعني في خروج 12:9 عندما يقول شدد الرّب قلب فرعون ؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


” وَلكِنْ شَدَّدَ الرَّبُّ قَلْبَ فِرْعَوْنَ فَلَمْ يَسْمَعْ لَهُمَا، كَمَا كَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى.”(خروج 12:9).

وهناك أيضًا عشرة أقوال مفادها أن فرعون شَدَّدَ قلبه. أربعة منهم في خروج استخدمت كلمة” اشْتَدَّ”(13:7و22؛ 19:8؛ 35:9)، وخمسة استخدمت كلمة” غَلُظَ”(14:7؛ 15:8و32؛ 7:9و34) وواحدة استخدمت كلمة” تَقَسَّى”(15:13).

كانت قساوة قلب فرعون قبل كل شيء واضحة في حقيقة أنه لم يلتفت إلى طلب الرب بإطلاق إسرائيل. لم يقتصر رفضه على الضربات التي كان السحرة المصريون قادرين على تقليدها، بل شمل الضربات التي اعترف السحرة أنفسهم بأنها “إصبع الرّب”(الفصل 19:8). واستمر أيضًا بعد الضربتين الرابعة والخامسة، اللتين ضربتا المصريين ولكن لم تضرب بني إسرائيل، وهي حقيقة أُبلغ بها الملك (7:9).

تم توضيح قساوة قلبه بشكل أكثر وضوحًا عندما نقض وعده بالسماح لإسرائيل بالرحيل بشرط أن يزيل موسى وهارون الطاعون، وعندما أُجبر على الاعتراف بأنه أخطأ (27:9). وهكذا عندما أُخبر موسى، قبل وصوله إلى مصر، أن الرب سيقسي قلب فرعون (الفصل 21:4)، أشار الرّب إلى استمرار رفض الملك طاعته لإطلاق سراح بني إسرائيل.

أعطى الرّب لفرعون فرصة تلو الأخرى لتغيير رأيه – عشر ضربات منفصلة وزيارات متعددة من موسى (الذي أملأ عليه مرارًا كلمة الرّب). لكن هذه العملية الطويلة أدت إلى إعطاء فرعون المزيد من الفرص ليتقسّ في تمرده – على عكس إرادة الرّب له. سمح الرّب بتقسية قلب فرعون. يواجه الرّب كل البشر بواسطة الظروف وكلمته، لكن كل شخص مسؤول شخصياً عن ردة فعله.

في مثل المسيح عن الزارع والبذور، لم يكن هناك فرق في نوع البذرة أو حتى في الطريقة التي زرعت بها. كل شيء كان يعتمد على استقبال أنواع التربة للبذور. وبالمثل، لم تكن قساوة قلب فرعون بأي حال من الأحوال عمل الرّب، بل كانت اختيارًا متعمدًا منه. من خلال التحذيرات المتكررة واستعراض القوة الإلهية، أرسل الرّب نورًا ليُظهر لفرعون ضلال طرقه، ليليِّن قلبه ويخضعه، ويقوده للتعاون مع إرادته. حتى الوثنيون أدركوا حقيقة أن فرعون والمصريين أنفسهم هم الذين قسّوا قلوبهم وليس الرّب (1 صموئيل 6:6).

يقول الرّب: “إِنِّي لاَ أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ، بَلْ بِأَنْ يَرْجعَ الشِّرِّيرُ عَنْ طَرِيقِهِ وَيَحْيَا.”(حزقيل 11:33). فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ. (متى 45:5). ولكن بما أن الشمس تؤثر على المواد المختلفة بطرق مختلفة، وفقًا لطبيعتها – فهي تذوّب الشمع وتصلّب الطين، على سبيل المثال – لذلك فإن تأثير روح الرّب على قلوب الناس ينتج تأثيرات مختلفة وفقًا لحالة القلب . يسمح الخاطئ التائب لروح الرّب أن يقوده إلى الاهتداء والخلاص، لكن إن لم يندم يقسي قلبه أكثر فأكثر. نفس تجلّي الرحمة الإلهية تقود إلى الخلاص والحياة، وفي حالة أُخرى إلى الدينونة والموت – لكل شخص حسب اختياره.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.