ماذا حدث في السماء قبل الخليقة؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

الآب والابن

لقد حكم الله الكون بالرحمة والعدالة. لكنه لم يكن وحده. كان لديه مساعد شارك مقاصده وفرحه في إعطاء السعادة للكائنات المخلوقة (يوحنا 1:1و2). مساعده هذا هو المسيح إبنه الوحيد. كان واحدًا مع الأب الأبدي في طبيعته وشخصيته (إشعياء 6:9). لم يكن لديه بداية (ميخا 2:5؛ أمثال 22:8-30.)ومن خلاله خلق الآب العالمين (كولوسي 16:1).

خلق الله الملائكة كأرواح خادمة (عبرانيين 14:1). ولكن على عكس الملائكة، كان المسيح “بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ، بَعْدَ مَا صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيرًا لِخَطَايَانَا، جَلَسَ فِي يَمِينِ الْعَظَمَةِ فِي الأَعَالِي،”( عبرانيين 3:1).

المحبة والحرية

كان قانون المحبة هو أساس حكم الله في الكون. لأن سعادة كل المخلوقات تعتمد على انسجامهم التام مع مبادئه الجيدة. يتوق الله لعبادة المحبة المبنية على تقدير لشخصيته من جميع مخلوقاته. لا يسعد الخالق بالطاعة القسرية. لهذا السبب، منح حرية الإرادة لخلائقه.

لطالما أن جميع الكائنات المخلوقة قبلت التزام المحبة، كان هناك سلام وتناغم مثاليان في الكون. كان فرح أولاد الله هو تحقيق هدف خالقهم. وجدوا متعة كبيرة في إظهار مجده المنعكس منهم. وبينما كانت محبة الله هي أعلى قوة في قلوبهم، أصبحت محبتهم لبعضهم البعض طبيعية جداً.

تمرد في السماء

لكن حدث تغيير لحالة السعادة هذه. أساء أعلى الملائكة مرتبة الحرية التي منحها له الخالق. كان اسمه زهرة بنت الصبح. لقد خلقه الله كاملاً في الجمال والحكمة (حزقيال 12:28-15) حتى آوى الخطية في قلبه.

أراد زهرة بنت الصبح الملاك المخلوق المجد لنفسه وأن يكون مثل الخالق (حزقيال 17:28). قال:”أَرْفَعُ كُرْسِيِّي فَوْقَ كَوَاكِبِ اللهِ،… أَصِيرُ مِثْلَ الْعَلِيِّ”(إشعياء 13:14و14). على الرغم من أن كل مجده كان من الله ، جاء هذا الملاك ليعتبره أنه مجده الخاص. غير راضٍ عن منصبه الرفيع، تجرأ على أن يشتهي العبادة التي كانت لله وحده. أيضا، طمع في المجد الذي منحه الآب للمسيح.

للأسف،الوئام المثالي للسماء قد انفقد حيث حاول الشيطان الترويج لأهدافه الأنانية بدلاً من أهداف خالقه. ثم، شارك سخطه مع ملائكة الله. بدأ في زرع الشكوك في صلاح الله ومحبته وحكمته. ووقع بعض الملائكة في فخ أكاذيبه.

حرب في السماء

كان الله صبورًا للغاية مع الشيطان وأظهر له النتائج المميتة للخطيئة. لكن الملاك الفخور لم يستجب لتحذيرات الله. “حامل النور”، الذي شارك مجد الله، خادم العرش، رفض مناشدات الله. وهكذا، تحول إلى ملاك الظلام أو الشيطان، “الخصم” والمدمّر. للأسف، تبعه العديد من الملائكة كقائد لهم.

“وَحَدَثَتْ حَرْبٌ فِي السَّمَاءِ: مِيخَائِيلُ وَمَلاَئِكَتُهُ حَارَبُوا التِّنِّينَ، وَحَارَبَ التِّنِّينُ وَمَلاَئِكَتُهُوَلَمْ يَقْوَوْا، فَلَمْ يُوجَدْ مَكَانُهُمْ بَعْدَ ذلِكَ فِي السَّمَاءِ. فَطُرِحَ التِّنِّينُ الْعَظِيمُ، الْحَيَّةُ الْقَدِيمَةُ الْمَدْعُوُّ إِبْلِيسَ وَالشَّيْطَانَ، الَّذِي يُضِلُّ الْعَالَمَ كُلَّهُ، طُرِحَ إِلَى الأَرْضِ، وَطُرِحَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَتُهُ.”(رؤيا 7:12-9).

صبر الله وحكمته

حتى عند طرد الشيطان من السماء، لم يهلكه الرب على الفور. بما أن علاقة الحب فقط يمكن مقبولة للخالق، فإن ولاء مخلوقاته يجب أن يعتمد على الإيمان بعدله ورحمته. كانت كائنات الله المخلوقة غير مستعدة لفهم طبيعة ونتائج الخطيئة. لذا، لم يتمكنوا حينها من رؤية عدالة الله في إهلاك ملاك التمرد هذا. صمم الخالق بحكمة أن عمل الشيطان هو الذي يدينه. ويجب على الكون كله أن يرى المُخادع مفضوحاً.

لو أُهلِك الشيطان على الفور, فقد يخدم البعض الله من الخوف بدلاً من الحب. لذلك، من أجل خير الكون كله، يجب على الشيطان أن يثبت مبادئه، وأن ادعاءاته الكاذبة ضد حكومة الله يمكن رؤيتها في ضوءها الحقيقي، وأن عدالة، ورحمة الله، وثبات شريعته تثبت إلى الأبد من دون أي شك.

بهذه الطريقة، سيصبح تاريخ هذه التجربة الرهيبة للتمرد حماية مستمرة لخليقة الله، للحيلولة دون خداعهم مرة أخرى وفقدان حياتهم. فإن تعامل الله مع البشر كامل (تثنية 4:32).

خليقة عالمنا

طُرِد الشيطان وملائكته من السماء (بطرس الثانية 4:2)، قبل خلق هذا العالم. بعد ذلك، خلق الله آدم وحواء. لسوء الحظ جربهم الشيطان ووقعوا في أكاذيبه. كان مصيرهم الموت الأبدي نتيجة لتعديهم على وصية الله (تكوين 3).

لكن الرب في رحمته ومحبته اللامحدودة، خطط لطريقة لخلاص الجنس البشري المخدوع. عرض المسيح أن يتحمل عقوبة خطيئة الإنسان بموته الكفاري. ” لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.”(يوحنا 16:3).

وهكذا، أنكشفت اتهامات الشيطان وتبيًّنت على أنها أكاذيب. لأن محبة ورحمة الخالق كُشِفت بالكامل للكون أجمع على الصليب عندما أسلم نفسه ليخلِّص خلائقه.”لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ”(يوحنا 13:15).

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like