ماذا تعني هذه العبارة: ” الآبَاءُ أَكَلُوا الْحِصْرِمَ وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ”؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

هذا المثل مأخوذ في الواقع من سفر حزقيال النبي.” الآبَاءُ أَكَلُوا الْحِصْرِمَ وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ”؟ (حزقيال 2:18). استخدم معاصرو حزقيال هذا المثل لإلقاء اللوم على آباءهم بدلاً من تحمل مسؤولية أعمالهم الشريرة. أشار النبي إلى هذا المثل وأدانه عند مخاطبته جيله (إرميا 29:31و30).

المعنى العام

الحصرم الذي أكله الآباء يمثل خطاياهم الفردية. وضع أسنان الأولاد يشبه الألم الذي شعر به اليهود نتيجة شر آبائهم. بشكل سطحي فقط، يبدو أن هذا المثل يتماشى مع المبادئ الواردة في الوصية الثانية، والتي تنص على أن الله يفْتَقِدُ ذُنُوبَ الآبَاءِ فِي الأَبْنَاءِ  (خروج 5:20؛ 7:34 ؛ تثنية 9:5).

فلماذا حكم حزقيال هذا المثل على شعبه؟

الحقيقة هي أن إعلان حزقيال لمعاصريه والمبادئ في وصايا الله وبالتحديد الوصية الثانية التي تتعامل مع مسألتين مختلفتين تمامًا. ادعى جيل حزقيال أنهم عانوا من خطيّة آبائهم. ومع ذلك، فإن الوصية الثانية تتعامل مع تسليم الشر إلى الأجيال الآجلة بالوراثة. فمن المتوقع أن يعاني الأبناء من نتائج خطيّة الآباء. لكن لا يُعاقبون على خطايا آباءهم، إلا إذا شاركوا فيها.

أفسدت الخطيّة طبيعة آدم وحواء ولوّثتها. لذلك ، لم يكن من الممكن أن ينقلوا إلى أجيالهم المستقبلية سمات جيدة لم تكن في الأساس موجودة لديهم. ومن ثم، فنحن ذريتهم نتحمل عواقب خطايا آباءنا. لكننا لا نعاني من أي ظلم منسوب لخطاياهم.

خطة الرب للتعامل مع الخطيّة

قدّمت خطة الخلاص الحفاظ على حياة آباءنا الأولين على الرغم من أن هذا الحفظ سيسمح باستمرار قوانين الوراثة. وكان هذا عادلاً لأن خطة الخلاص أتاحت أيضًا التحرر الكامل من الخطيّة. يمكن لنعمة الرب أن تحررنا من الشهوات الفاسدة والأخلاق الفاسدة التي تنتقل من الأب إلى الابن. كما أنها قدّمت الانتصار على النزعات الموروثة والمزروعة للشر في هذه الحياة. ولن يقتصر تأثير الشفاء النهائي على خلاص الكثير من الناس فحسب، بل سيكون أيضًا حصانة دائمة ضد أي خطأ في المستقبل.

الخاتمة

لم يفهم معاصرو حزقيال الفرق بين قوانين الوراثة في تمرير الشر والمسؤولية الفردية. واتهموا الرب خطأً بأنه ألحق بهم عواقب خطيّة لم يكونوا مسؤولين عنها. هذا العذر نفسه الذي قدّمه معاصرو حزقيال لا يمكن أن يقدّمه الأشرار في يوم القيامة. بما أن الرب يقدِّم كل الخلاص المجاني، فلا أحد يستطيع أن يقدم العذر المتضمن في مثل “الحصرم”. الشخص الضال لن يلوم إلا نفسه على حالته الضالة.

في خدمة الرب
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما هي أهمية عبارة أيوب الشهيرة ” وَلِيِّي حَيٌّ”؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)” أَمَّا أَنَا فَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّ وَلِيِّي حَيٌّ، وَالآخِرَ عَلَى الأَرْضِ يَقُومُ… “(أيوب 25:19). عبارة أيوب الشهيرة عبارة ” وَلِيِّي  حَيٌّ…
View Post