لماذا يختبرنا الله بالنار؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

النار تنقي الروح

في كثير من الأحيان نتساءل عن مكان وجود الله ولماذا نمر بأزمة. هل الله يختبرنا؟ إذا كان الأمر كذلك، فلماذا بالنار؟ تمثل النار أوقات الضيق، بما في ذلك “ساعة التجربة” التي ستأتي على كل العالم ” لِتُجَرِّبَ السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ”(رؤيا 10:3). كتب الرسول بولس:” فَعَمَلُ كُلِّ وَاحِدٍ سَيَصِيرُ ظَاهِرًا لأَنَّ الْيَوْمَ سَيُبَيِّنُهُ. لأَنَّهُ بِنَارٍ يُسْتَعْلَنُ، وَسَتَمْتَحِنُ النَّارُ عَمَلَ كُلِّ وَاحِدٍ مَا هُوَ.”(كورنثوس الأولى 13:3). لم يكن بولس يكتب عن نار جهنّم، لأن النار هنا تمثل اختبارًا من الممكن أن نخلص منه.” إِنْ بَقِيَ عَمَلُ أَحَدٍ قَدْ بَنَاهُ عَلَيْهِ فَسَيَأْخُذُ أُجْرَةً. إِنِ احْتَرَقَ عَمَلُ أَحَدٍ فَسَيَخْسَرُ، وَأَمَّا هُوَ فَسَيَخْلُصُ، وَلكِنْ كَمَا بِنَارٍ.”(1 كورنثوس 14:3و15).

المباني التي تصمد أمام النار

يعرف البناؤون أن المواد المقاومة للحريق فقط هي التي يمكنها الصمود عند الحريق. في أوقات الشدة، ستنكشف الطبيعة الحقيقية لإيمان شعب الله. إذا كانوا قد ولدوا من جديد وتلقوا تعليماتهم بعناية من الإنجيل الحقيقي ليسوع المسيح، فإن نيران الاضطهاد والعذاب ستجعل إيمانهم ينمو وسيظهر حبهم للمسيح بشكل أكثر إشراقًا. فقط أولئك الذين أسسوا أنفسهم على أساس الحق، يسوع المسيح، واستعملوا الموارد الجيدة سيرون هيكلهم قائمًا حتى النهاية.

قال يسوع:” فَكُلُّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالِي هذِهِ وَيَعْمَلُ بِهَا، أُشَبِّهُهُ بِرَجُل عَاقِل، بَنَى بَيْتَهُ عَلَى الصَّخْرِ. فَنَزَلَ الْمَطَرُ، وَجَاءَتِ الأَنْهَارُ، وَهَبَّتِ الرِّيَاحُ، وَوَقَعَتْ عَلَى ذلِكَ الْبَيْتِ فَلَمْ يَسْقُطْ، لأَنَّهُ كَانَ مُؤَسَّسًا عَلَى الصَّخْرِ.”(متى 24:7و25).

من ناحية أخرى، إذا تلقوا تعليمات خاطئة، مصنوعة من فلسفة بشرية وطموحات دنيوية، فإن إيمانهم لن يتحمل اختبار الاضطهاد، وسوف يبتعدون عن الرب. من لا يبني بحكمة باتباع تعليمات البنّاء الأساسي بدقة سيرى عمله مدمَّرًا. من خلال أقواله واعماله، قد يفسد الإنسان تعاليم الرب، وبالتالي يزرع بذور عدم الإيمان, وحب العالم. وبتأثيره السلبي قد يدفع الكثيرين إلى الابتعاد عن الإنجيل الحقيقي وقبول الباطل.

قد يدرك فيما بعد الخطأ الذي قام به ويتوب عنه بصدق. وسيغفر له الرب ويخلصه (يوحنا الأولى 9:1). لكن نتائج عمله الخاطئ لن تتغير. ستبقى، خسارة أبدية. وهكذا، على الرغم من خلاصه, سيهلك الآخرون الذين تأثروا منه إلى الأبد (غلاطية 7:6).

الضيق,التجارب, إزدياد الصبر

الحرائق لها تأثير استمالي على العقل. لذلك أعلن بولس:” بَلْ نَفْتَخِرُ أَيْضًا فِي الضِّيقَاتِ، عَالِمِينَ أَنَّ الضِّيقَ يُنْشِئُ صَبْرًا،” (رومية 3:5). وأضاف ” لِذلِكَ أُسَرُّ بِالضَّعَفَاتِ وَالشَّتَائِمِ وَالضَّرُورَاتِ وَالاضْطِهَادَاتِ وَالضِّيقَاتِ لأَجْلِ الْمَسِيحِ. لأَنِّي حِينَمَا أَنَا ضَعِيفٌ فَحِينَئِذٍ أَنَا قَوِيٌّ.”(2 كورنثوس 10:12). السقوط يتحول دائمًا إلى انتصار. تنبع القوة الحقيقية من الضعف، الذي في حالة عدم الثقة بالنفس، يخضع الإنسان لإرادة الله. أبطال الكتاب المقدس إختبروا ذلك، رجال مثل نوح وإبراهيم وموسى وإيليا ودانيال. فقط أولئك الذين استسلموا لضعفهم بالكامل لمشيئة الله، يدركون معنى امتلاك القوة الحقيقية.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما هي طريقة الإنتقام حسب الكتاب المقدس؟

This answer is also available in: English हिन्दीالإنتقام والكتاب المقدس عن الإنتقام، يقول الرب،” لاَ تَنْتَقِمُوا لأَنْفُسِكُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، بَلْ أَعْطُوا مَكَانًا لِلْغَضَبِ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ:«لِيَ النَّقْمَةُ أَنَا أُجَازِي يَقُولُ الرَّبُّ.…