لماذا يختار بعض الناس أن يكونوا عميان عن الحقيقة؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

الخطيّة تؤدي إلى العمى

كتب النبي إشعياء: ” نَتَلَمَّسُ الْحَائِطَ كَعُمْيٍ، وَكَالَّذِي بِلاَ أَعْيُنٍ نَتَجَسَّسُ. قَدْ عَثَرْنَا فِي الظُّهْرِ كَمَا فِي الْعَتَمَةِ، فِي الضَّبَابِ كَمَوْتَى.”(إشعياء 10:59؛ إرميا 21:5 و8:10و14). في أيام إشعياء لم يكن الرب هو الذي أعمى عيون الناس أو أثقل قلوبهم. جلب الناس هذه الحالة على أنفسهم برفضهم لتحذيرات الله. إختاروا أن يكونوا عميان عن الحقيقة. مع كل رفض للحقيقة، يصبح الذهن أكثر صلابة والبصيرة الروحية باهتة، إلى أن يحدث أخيرًا فشل كامل في فهم الأمور الروحية.

يقدم المقطع أعلاه وصفًا واضحًا لعواقب الخطيّة. عندما يرفض الناس طريق البر، يسمح الله للظلام أن يحل عليهم (إشعياء 10:6؛ مزمور 81:12؛ 6:92؛ رومية 25:11). إنه يسمح لهم بالسير في الطريق الذي يختارونه (إشعياء 18:44؛ 3:1؛ 9:6-10؛ 11:56).

هذا الطريق سيقودهم حتماً إلى المتاعب والارتباك (إشعياء 10:29؛ 20:44؛ أمثال 5:28). وسيجد هؤلاء الناس أنفسهم محاطين بالمحن (إشعياء 9:44؛ 20:45؛ 7:56-8). وهم يتخبطون عميان وباطلا باحثين عن مخرج. كتب إشعياء:” غَلِّظْ قَلْبَ هذَا الشَّعْبِ وَثَقِّلْ أُذُنَيْهِ وَاطْمُسْ عَيْنَيْهِ، لِئَلاَّ يُبْصِرَ بِعَيْنَيْهِ وَيَسْمَعَ بِأُذُنَيْهِ وَيَفْهَمَ بِقَلْبِهِ، وَيَرْجعَ فَيُشْفَى”(إشعياء 10:6). كانت هذه هي النتيجة التي حذر موسى اليهود منها (تثنية 28:20و29).

الله يتصل بالبشر

منذ سقوط آدم، كانت الحالة الطبيعية للإنسان حالة غشاوة روحية (1 كورنثوس 14:2). لكن الرب يحاول بروحه أن يغير هذه الحالة ويعيد إيقاظ قوى البصيرة الروحية، وفي نفس الوقت يعطي الحقائق المتعلقة بعمل الفداء (مزمور 3:43).

ولكن عندما يرفض الإنسان هذه النعمة بحزم، فإن الله الذي لن يجبر أحداً على إرادته، يسحب نعمته المرفوضة ويتخلى عن الإنسان ليحصد النتائج الطبيعية لرفضه المستمر (رومية 21:1-23؛ 2 تسالونيكي 9:2-12). كتب الرسول يوحنا عن هذه الحالة قائلاً: «قَدْ أَعْمَى عُيُونَهُمْ، وَأَغْلَظَ قُلُوبَهُمْ، لِئَلاَّ يُبْصِرُوا بِعُيُونِهِمْ، وَيَشْعُرُوا بِقُلُوبِهِمْ، وَيَرْجِعُوا فَأَشْفِيَهُمْ».(يوحنا 40:12؛ 43:8؛ 39:12و40؛ متى 14:13و15).

المسيح أملنا

يستعرض الرب حالة البشرية التي تبدو ميئوساً منها ويقدّم نفسه كمخلِّص ووسيط (إشعياء 53:12). من المشجع أن نعرف أنه عندما تبدو الظروف مظلمة، يمنحنا الرب مخرجًا. بدون تدخل الرب, لا رجاء للإنسان (أمثال 5:2-9؛ دانيال 10:12؛ هوشع 9:14). قدم المسيح نفسه كفدية للعالم وسفك دمه البريء على الصليب ليدفع ثمن خطايا الإنسان (يوحنا 16:3). وهكذا صار المسيح فادي البشر. واليوم، يعرض انتصاره ويقدمه لنا مجاناً لكي نعلنه أنه انتصارنا بالإيمان. كما أنه يوفر كل الوسائل التي تمكّن المسيحيين في محاربة حرب الخطيّة (أفسس 14:6و17).

الرفض يقسي القلب

عندما يرفض الناس عرض الله المجاني للخلاص، تصبح رؤاهم الروحية مغبّشة لدرجة أنهم يفشلون في الإنتباه حتى إلى أكثر الرسائل ذات الإلهام السماوي. ستكون حالتهم مثل حالة فرعون عندما قسّى عقله ورفض الدعوة للاستماع إلى رسالة الرب المقدمة بواسطة موسى (خروج 21:4).

لا يفرح الله بموت الأشرار، ويفعل كل ما في وسعه لإبعادهم عن طرقهم الشريرة، لكي يعيشوا ولا يموتوا (حزقيال 23:18-32؛ 11:33؛ 1 تيموثاوس 4:2 ؛ 2 بطرس 9:3). لكن الأمر متروك للإنسان للاستجابة أو رفض دعوة الله للخلاص. لذلك كتب بولس: «الْيَوْمَ، إِنْ سَمِعْتُمْ صَوْتَهُ فَلاَ تُقَسُّوا قُلُوبَكُمْ، كَمَا فِي الإِسْخَاطِ». (عبرانيين 15:3).

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like