لماذا نال حزقيا أن يعيش خمس عشرة سنة أُخرى؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

مرض حزقيا وأرسل إليه الرب إشعياء النبي قائلاً:”..«هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ: أَوْصِ بَيْتَكَ لأَنَّكَ تَمُوتُ وَلاَ تَعِيشُ».”(إشعياء 1:38). ولكن عندما سمع حزقيا النبوّة، وضع وجهه على الحائط وصلى إلى الرب طالباً الشفاء: ” «آهِ يَا رَبُّ، اذْكُرْ كَيْفَ سِرْتُ أَمَامَكَ بِالأَمَانَةِ وَبِقَلْبٍ سَلِيمٍ، وَفَعَلْتُ الْحَسَنَ فِي عَيْنَيْكَ». وَبَكَى حَزَقِيَّا بُكَاءً عَظِيمًا.”(ملوك الثاني 20: 3).

سمع الله صلاة حزقيا وأرسل إشعياء برسالة تقول:، “…قَدْ سَمِعْتُ صَلاَتَكَ. قَدْ رَأَيْتُ دُمُوعَكَ. هأَنَذَا أَشْفِيكَ… وَأَزِيدُ عَلَى أَيَّامِكَ خَمْسَ عَشَرَةَ سَنَةً، “(ملوك الثاني 5:20و6). لكن الكتاب يخبرنا أنه خلال هذه السنوات الخمس عشرة، ارتكب حزقيا خطيئة عظيمة وجلب دمارًا على بيته وأرض إسرائيل (2 ملوك 20: 12-19).

الدرس الذي نتعلّمه

هناك درس لنا نتعلمه من هذه القصة. في حالة طلب الشفاء، يجب أن يصلي المريض بروح الخضوع لمشيئة الله، لأن الله وحده يعلم ما إذا كانت الصلاة المستجابة هي من أجل خيرنا ومجد الله أم لا. لا يجب أن يأمر المرضى الشفاء من الله. في كثير من الحالات، عندما تُنقَذ الحياة ويزول المرض، يسقطون ويرتكبون خطايا يندمون عليها لاحقًا. في هذه الحالات، كان من الأفضل أن يموت هؤلاء بسلام مع سجل نظيف من أن يتركوا وراءهم سجلاً مخزياً. كان ينبغي أن يصلي حزقيا من أجل مشيئة الله في حياته بدلاً من الإصرار على الشفاء.

الفكرة الختامية

في جثسيماني، ناشد يسوع الآب أن يرفع كأس الموت من يديه المرتعشتين لكنه أضاف قائلاً:” وَلكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ”(متى 39:26). خضع يسوع لإرادة الآب من دون سؤال أو تردد حتى لو كانت النتيجة العذاب والموت. إن خضوعه التام لإرادة الله يجب أن يكون مثالاً لنا لنتبعه.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like