لماذا لم تتحد الطوائف المسيحية؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

الكتاب المقدس واضح في حقيقة وجود إله واحد، وبالتالي، هناك طريق واحد وكنيسة واحدة لله، ” رَبٌّ وَاحِدٌ، إِيمَانٌ وَاحِدٌ، مَعْمُودِيَّةٌ وَاحِدَةٌ،”(أفسس 4: 5). لم يتم توحيد الطوائف المسيحية لأن ن كل طائفة وضعت تفسيرها الخاص على الكتاب المقدس بدلاً من السماح للكتاب المقدس بتفسير نفسه.

قبل أن يُصلب يسوع، صلى بجدية من أجل وحدة تلاميذه, قائلا:” وَلَسْتُ أَنَا بَعْدُ فِي الْعَالَمِ، وَأَمَّا هؤُلاَءِ فَهُمْ فِي الْعَالَمِ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ. أَيُّهَا الآبُ الْقُدُّوسُ، احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ.”(يوحنا 11:17).

لكنه أضاف أن هذه الوحدة يجب أن تقوم على كلمته ” قَدِّسْهُمْ فِي حَقِّكَ. كَلاَمُكَ هُوَ حَق”(يوحنا 17: 17). يجب أن تكون كلمة الله هي العامل الموحِّد لجسد المسيح (الكنيسة) ” لأَنَّ كَلِمَةَ اللهِ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ، وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ، وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ.”(عبرانيين 4: 12).

يقول الكتاب المقدس،” مَنْ قَالَ: إِنَّهُ ثَابِتٌ فِيهِ يَنْبَغِي أَنَّهُ كَمَا سَلَكَ ذَاكَ هكَذَا يَسْلُكُ هُوَ أَيْضًا.”(يوحنا الأولى 2: 6). ويضيف يسوع: ” وَلِمَاذَا تَدْعُونَنِي: يَارَبُّ، يَارَبُّ، وَأَنْتُمْ لاَ تَفْعَلُونَ مَا أَقُولُهُ؟” (لوقا 46:6). تتحقق الوحدة المسيحية عندما يسمع الناس صوت يسوع ويسيرون في خطواته دون النظر الى العادات والتقاليد.

التنوع شيء جيد، لكن الانقسام ليس كذلك. يجب على الكنائس المنقسمة عقائديًا أن تتناقش وتتحاور حول الكلمة لتتحد. هذا النوع من الحوار هو مثل ” الْحَدِيدُ بِالْحَدِيدِ يُحَدَّدُ،” (أمثال 17:27) وهو مفيد للجميع. يجب أن تتم هذه الجهود بروح المحبة كما أوصى يسوع (يوحنا الأولى 4: 11-12) لكي يتحد كل الجسد في النهاية كجسد واحد في المسيح (يوحنا 17: 21-22).

للأسف، جهود الطوائف من أجل المسكونية اليوم ليست مبنية على حقيقة الكلمة بل على المشاعر والآراء الشائعة. تقوم العديد من الكنائس بالتنازل عن معتقداتها المبنية على الكتاب المقدس لكي يتم توحيدها. الله ضد الكنائس التي تتنازل عن الحقيقة. يمكن تحقيق هذه الوحدة فقط بواسطة القيام بما يطلبه يسوع ” خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي.”(يوحنا 27:10).

” مَنْ قَالَ: «قَدْ عَرَفْتُهُ» وَهُوَ لاَ يَحْفَظُ وَصَايَاهُ، فَهُوَ كَاذِبٌ وَلَيْسَ الْحَقُّ فِيهِ.”(1 يوحنا 4:2). إن تساءلت الآن: من هي الكنيسة الحقيقية؟ الجواب:” إِلَى الشَّرِيعَةِ (الوصايا) وَإِلَى الشَّهَادَةِ (يسوع). إِنْ لَمْ يَقُولُوا مِثْلَ هذَا الْقَوْلِ فَلَيْسَ لَهُمْ فَجْرٌ(نور لأنهم في الظلمة)!” عزيزي القارئ, اذا كانت كنيستك تحفظ الوصايا العشر المذكورة في سفر الخروج الإصحاح 20 ويسوع المسيح وحده هو الشفيع فيها فأنت في المكان الصيح ولكن إن لم يكن كذلك, يأمرك الرب قائلا:” اخْرُجُوا مِنْهَا يَا شَعْبِي لِئَلاَّ تَشْتَرِكُوا فِي خَطَايَاهَا، وَلِئَلاَّ تَأْخُذُوا مِنْ ضَرَبَاتِهَا.” (رؤيا 4:18).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: