لماذا لا يزال الشيطان موجودا؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

تكوّن الشيطان في البداية كواحد من ملائكة الله (أفسس 9:3)، في الواقع، كان أحد أجمل مخلوقات الله (حزقيال 12:28-15). بسبب جماله،الشيطان، الذي كان يسمى كوكب بنت الصبح سابقًا، أصبح فخورًا (حزقيال 17:28). قرر أن يحاول خلع الله ثم يجبر الجميع ان يعبدوه (إشعياء 13:14و14).

قام باإتهام الله على أنه غير عادل وتمرّد عليه. تم قبول أكاذيبه من قبل العديد من الملائكة، وانضم إليه الثلث (رؤيا 3:12و4). لو تخلّص الله منه على الفور، لكانت بعض الكائنات الملائكية التي لم تفهم تمامًا شخصية الله بعد, عبدوه عن خوف. لكن الخدمة الوحيدة المقبولة عند لله هي الخدمة المبتهجة الطوعية التي تحركها المحبة والثقة. الطاعة لأي سبب آخر هو خطأ.

إدّعى الشيطان أن لديه خطة أفضل لحكومة الكون. لذلك، يعطيه الله الوقت لإظهار خططه أمام الكون. لن يلغي الرب الخطيئة إلا بعد اقتناع كل نفس في الكون أن حكومة الشيطان مؤذية، لا ترحم ومُميتة.

يقول الكتاب المقدس،” … لأَنَّنَا صِرْنَا مَنْظَرًا (مسرحاً) لِلْعَالَمِ، لِلْمَلاَئِكَةِ وَالنَّاسِ.”(كورنثوس الأولى 9:4). الكون بأكمله يراقب ونحن نلعب دورًا في الصراع القائم بين المسيح والشيطان. وعندما ينتهي هذاالصراع، ستفهم كل روح تمامًا مبادئ الخير والشر. أولئك الذين اختاروا الانضمام إلى الخطيئة والشيطان سيتم القضاء عليهم معه (متى 41:25) ولكن شعب الله سيُنقلون إلى الأمان الأبدي لبيتهم السماوي (يوحنا 3:14).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like