لماذا لا يتخاطب الله مع الناس بصوت مسموع في هذه الأيام؟

Total
1
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

هل يتخاطب الله مع الناس بصوت مسموع؟

إنها رغبة الله العميقة في أن يخاطب أولاده. قال: ” اُدْعُنِي فَأُجِيبَكَ وَأُخْبِرَكَ بِعَظَائِمَ وَعَوَائِصَ لَمْ تَعْرِفْهَا.” (إرميا 3:33). في كل من العهدين القديم والجديد، لدينا أمثلة حيث يخاطب الله الناس بصوت مسموع (خروج 14:3؛ يشوع 1:1؛ صموئيل الأول 11:3؛ إرميا 7:1؛ أعمال 26:8؛ 15:9… إلخ. ). وحتى في هذه الأيام، قد يختار مخاطبة البعض بصوت مسموع. ومع ذلك، فإن التخاطب بصوت مسموع هو إستثناء وليس قاعدة عامة.

الوضع الأساسي الذي يستخدمه الله للتحدث مع الناس

إرادة الله أن يعرفه شعبه من خلال الكتاب المقدس وليس من خلال سماع صوته المسموع.” كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحًى بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ،”(2 تيموثاوس 16:3).

الكتاب المقدس هو نفس فكر الله الذي يُنقل إلى الناس.” لأَنَّهُ لَمْ تَأْتِ نُبُوَّةٌ قَطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ، بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.” (2 بطرس 21:1). وهكذا،” كَمَا أَنَّ قُدْرَتَهُ الإِلهِيَّةَ قَدْ وَهَبَتْ لَنَا كُلَّ مَا هُوَ لِلْحَيَاةِ وَالتَّقْوَى، بِمَعْرِفَةِ الَّذِي دَعَانَا بِالْمَجْدِ وَالْفَضِيلَةِ،” (2 بطرس 3:1).

لو كان كل شخص يحتاج إلى إجابة لسؤال ما يعتمد على سماع صوت الله بصوت مسموع، فلن يكون هناك دافع لأحد لدراسة كلمته ومعرفة الحقيقة باكملها. إن دراسة الكتاب المقدس ضرورية جدًا للحياة الروحية والنمو. كرّس الرب أن يكون الكتاب المقدس دليل الإنسان للخلاص (مزمور 105:119). وهو يريد أن يكون الناس مُلِمِّين جيدًا بدليله لكي لا يضيعوا (مزمور 11:119).

بعض الناس لا يسمعون صوت الله بوضوح لأن في حياتهم خطيّة. قال الرب:”بَلْ آثَامُكُمْ صَارَتْ فَاصِلَةً بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِلهِكُمْ، وَخَطَايَاكُمْ سَتَرَتْ وَجْهَهُ عَنْكُمْ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ.”(إشعياء 2:59). كما أن عدم الإيمان والشك يشكلان حاجزًا بين الإنسان والله. في كل مرة بارك فيها يسوع شخصًا بأعجوبة، قال: “إِيمَانُكِ قَدْ شَفَاك، “(مرقس 34:5؛ لوقا 19:17).

النمط الآخر الذي يستخدمه الله للتحدث مع البشر

بالإضافة إلى سماع صوته من خلال الكتاب المقدس، يمكن للرب أن يستخدم إحدى الطرق التالية للتحدث إلى أولاده:

وحي ذهني – ” وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ.”(يوحنا 13:16 وأعمال الرسل 29:8).

الصوت الداخلي للروح القدس – «اَلْكَلِمَةُ قَرِيبَةٌ مِنْكَ، فِي فَمِكَ وَفِي قَلْبِكَ» (رومية 8:10).

الضمير – ” وَأَمَّا غَايَةُ الْوَصِيَّةِ فَهِيَ الْمَحَبَّةُ مِنْ قَلْبٍ طَاهِرٍ، وَضَمِيرٍ صَالِحٍ، وَإِيمَانٍ بِلاَ رِيَاءٍ.”(1 تيموثاوس 5:1).

خليقة الله – ” لأَنَّ أُمُورَهُ غَيْرَ الْمَنْظُورَةِ تُرىَ مُنْذُ خَلْقِ الْعَالَمِ مُدْرَكَةً بِالْمَصْنُوعَاتِ، قُدْرَتَهُ السَّرْمَدِيَّةَ وَلاَهُوتَهُ…” (رومية 20:1).

الرؤى والأحلام – ” وَيَكُونُ فِي الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ أَنِّي أَسْكُبُ مِنْ رُوحِي عَلَى كُلِّ بَشَرٍ، فَيَتَنَبَّأُ بَنُوكُمْ وَبَنَاتُكُمْ، وَيَرَى شَبَابُكُمْ رُؤًى وَيَحْلُمُ شُيُوخُكُمْ أَحْلاَمًا.”(أعمال الرسل 17:2).

الظروف / الأبواب المفتوحة والمغلقة – ” لأَنَّهُ قَدِ انْفَتَحَ لِي بَابٌ عَظِيمٌ فَعَّالٌ…” (1 كورنثوس 9:16 أيضًا أعمال 27:14؛ رؤيا 7:3-13).

الأتقياء – ” بَلْ عِظُوا أَنْفُسَكُمْ كُلَّ يَوْمٍ، مَا دَامَ الْوَقْتُ يُدْعَى الْيَوْمَ، لِكَيْ لاَ يُقَسَّى أَحَدٌ مِنْكُمْ بِغُرُورِ الْخَطِيَّةِ.”(عبرانيين 13:3). ولكن مشورة الناس الأتقياء يجب أن تُقارن وتُختبر بواسطة كلمة الله للتأكد من انسجامها معها (إشعياء 20:8).

استنتاج

يتحدث الله مع شعبه اليوم بشكل رئيسي من خلال كلمته، ومن خلال طرق أخرى. وتواصله مع الناس قوي وفعال تمامًا. يقول:” هكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَخْرُجُ مِنْ فَمِي. لاَ تَرْجعُ إِلَيَّ فَارِغَةً، بَلْ تَعْمَلُ مَا سُرِرْتُ بِهِ وَتَنْجَحُ فِي مَا أَرْسَلْتُهَا لَهُ.” (إشعياء11:55).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like