لماذا كان موت يسوع مستوجب؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


موت يسوع

كان موت يسوع مستوجب للتكفير عن عقاب خطيّة الإنسان المميتة, لأن أجرة الخطيّة هي الموت (رومية 6: 23). يعلمنا الكتاب المقدس أن الرب خلق الإنسان كاملا. لكن آدم وحواء اختارا عصيان الرب والتمرد عليه (تكوين 3). لذلك أصابهم مرض الخطيّة المميت هم وجميع نسلهم (رومية 3: 23).

لم يستطع الرب أن يغفر خطيّة آدم وحواء ولا يطلب منهما القيام ببعض الأعمال الصالحة للتكفير عن خطاياهم. كان عليه أن يجعلهم يدفعون ثمن خطيتهم. لم تستطع الأعمال الصالحة أن تكفّر عن خطايا الإنسان لأن ” صِرْنَا كُلُّنَا كَنَجِسٍ، وَكَثَوْبِ عِدَّةٍ كُلُّ أَعْمَالِ بِرِّنَا” (إشعياء 64: 6) في عيني إلهنا القدوس. غفران خطايا الخطاة لا يمكن التكفير عنها في المحاكم القضائية. والأعمال الصالحة لا يمكن أن تعفي المجرم من عقوبة جريمته. يجب تطبيق العدالة على الجاني وعليه أن يدفع ثمن جريمته.

الرب هو إله الرحمة والعدل. إنه غفور مع الخطاة التائبين (خروج 34: 6، 7)، لكنه لا يستطيع أن يضعف حكومته بالفشل في الحفاظ على برها وعدلها (مزمور 85: 10؛ 89: 14). بدون العدل لا يمكن للرب أن يكون الرب. بدون عدالة لا يمكن أن يكون هناك رحمة.

فداء الإنسان

عندما أخطأ آدم وحواء، خطط الرب أن يرسل إبنه كمخلِّص ليموت عن البشر ويكفر عن خطاياهم (تكوين 3: 15). يجب أن يكون هذا المخلّص إله لأن إنسانا لا يستطيع أن يكفّر عن إنسان آخر بالموت (خروج 21: 23) ولكن حياة الإله يمكن أن تكفر عن جميع البشر (كولوسي 1: 15؛ 2: 9؛ رؤيا 19: 16)

لذلك ، أرسل الرب ابنه لدفع ثمن خطيّة الإنسان. “لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية” (يوحنا 3: 16). لا توجد محبة أعظم من هذه (يوحنا 15: 13)

في العهد القديم ، أمر الرب أن يضحي الناس بالحيوانات للتكفير عن خطاياهم كتذكير بالشخص الذي سيأتي لفدائهم. تنبأ النبي إشعياء بموت المسيح:

” لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولاً. وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا. كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا. ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ. كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ، وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.

مِنَ الضُّغْطَةِ وَمِنَ الدَّيْنُونَةِ أُخِذَ. وَفِي جِيلِهِ مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ قُطِعَ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ، أَنَّهُ ضُرِبَ مِنْ أَجْلِ ذَنْبِ شَعْبِي؟ وَجُعِلَ مَعَ الأَشْرَارِ قَبْرُهُ، وَمَعَ غَنِيٍّ عِنْدَ مَوْتِهِ. عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ ظُلْمًا، وَلَمْ يَكُنْ فِي فَمِهِ غِشٌّ. أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ. مِنْ تَعَبِ نَفْسِهِ يَرَى وَيَشْبَعُ، وَعَبْدِي الْبَارُّ بِمَعْرِفَتِهِ يُبَرِّرُ كَثِيرِينَ، وَآثَامُهُمْ هُوَ يَحْمِلُهَا.”(اشعياء 4:53-11)

يسوع – مخلص البشرية

في العهد الجديد ، حقق يسوع نبوّة إشعياء وأكثر من 125 نبوّة مسيحية أخرى وأصبح فادي البشرية. لمساعدة الناس على الإيمان بيسوع ، أعطاه الرب القوة لعمل معجزات وأعمال عظيمة. لأنه شفى كل مرض (لوقا 5: 15-26) ، وأطعم الآلاف من الناس (لوقا 9: 12-17) ، وكان له سلطان على الطبيعة (لوقا 8: 22-25) ، وطرد الشياطين (لوقا 4: 33-37) ، وأقام الموتى (لوقا 7: 11-16) ، وعاش حياة بلا خطيّة (بطرس الأولى 2: 22) ، ضحى بحياته من أجل البشرية (يوحنا الأولى 3: 16)، ثم قام من بين الأموات (كورنثوس الأولى 15: 1-4). لم يقم أي إنسان آخر على وجه الأرض بمثل هذه الأعمال العظيمة.

على الصليب ، كانت رحمة الرب وعدله مطبقتان بالتمام. أعدت محبة الرب طريقا لفداء الإنسان، ووضعت عدالة الرب خطايا البشرعلى يسوع. هذه هي أعظم قصة حب رويت على الإطلاق. ثم أقام الرب الآب يسوع من الموت وأخذه إلى السماء. سيأتي يسوع مرة أخرى ليدين العالم ثم يأخذ كل أولئك الذين آمنوا به ، كمخلص شخصي لهم ، ليعيشوا معه إلى الأبد.

كل من يقبل عطية الرب الكفارية سيخلص من الموت الأبدي (يوحنا 1: 12). سوف يصبح ابن الرب ويرث الحياة الأبدية. لكن أولئك الذين يرفضونها ، سوف يموتوا بسبب خطاياهم. لا يوجد شيء آخر يمكن أن يفعله الرب لخلاص الخطاة. على كل شخص أن يقرر مصيره بنفسه.

هل تقبل تضحية يسوع من أجلك ؟

إذا كنت موافقاً ، يمكنك أن تصلي هذه الصلاة: أيها الآب السماوي ، أنا ممتن جدا لتضحيتك العظيمة للتكفير عن خطيتي. أنا أقبل دم يسوع نيابة عني. تعال إلى قلبي وساعدني على أن أتبعك في طريق البر. طهرني من خطاياي واخلق فيّ قلباً نقياً جديدا. باسم ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ، أسأل. آمين.

بعد هذه الصلاة ، اعترف بخطاياك وتخلى عنها بقوته التمكينية. وتواصل يوميا مع الرب من خلال دراسة الكتاب المقدس والصلاة. سيرشدك الرب خطوة بخطوة نحو حياة مقدسة صالحة وسيمكنك بنعمته للقيام بمشيئته الصالحة.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Reply

Subscribe
نبّهني عن
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments