لماذا كان على يسوع أن يموت على الصليب؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

هل كان على يسوع أن يموت؟ ألم يكن هناك طريق آخر؟ تم تحديد خطة الخلاص مسبقًا من قبل الله قبل بدية البشرية (2 تيموثاوس 9:1؛ 1 كورنثوس 7:2). مع العلم أن الخطيّة ستكون هجومًا شخصيًا من خلائقه على سلطته وشخصيته، كان الله مستعدًا للكشف عن محبته وعدله، ليس فقط لكون خالٍ من الخطيّة، ولكن أيضًا لأولئك الذين تجنبوا حبه الإلهي (يوحنا 14:1؛ 16:3؛ رومية 5:5-10). بحياته وآلامه والتضحية بموته من أجل البشرية، قدم يسوع المسيح:

أولاً: فداء البشرية وتبريرها

نُسبت خطيّة الإنسان إلى المسيح (إشعياء 3:53-6 ؛ 2 كورنثوس 21:5) لكي يُنسب بر المسيح إلى الإنسان. من خلال حمل خطايا العالم على الصليب ، يمكن للمسيح أن يمحيها لأنه دفع

الثمن ” فَإِذْ ذَاكَ كَانَ يَجِبُ أَنْ يَتَأَلَّمَ مِرَارًا كَثِيرَةً مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، وَلكِنَّهُ الآنَ قَدْ أُظْهِرَ مَرَّةً عِنْدَ انْقِضَاءِ الدُّهُورِ لِيُبْطِلَ الْخَطِيَّةَ بِذَبِيحَةِ نَفْسِهِ.”(عبرانيين 26:9). موته كان لينوب ويُبطل موت الآخرين، لأنه دفع ثمن خطاياهم(عبرانيين 28:9؛ 1 يوحنا 2:2).

ثانياً: تقديس البشر

أرسل الله ابنه على غرار البشر الخطاة، حتى يتم تمكينهم من طاعة شريعته المقدسة (خروج 3:20-17). إن جعل حياة الإنسان منسجمة مع الإرادة الإلهية هو هدف خطة الخلاص. لم يهب الله ابنه ليغيِّر الناموس أو يلغيه، أو يحرِّر الناس من ضرورة الطاعة الكاملة (متى 17:5و18).

الناموس كان دائماً ولا يزال تعبير عن كلمة الله وشخصيته التي لا تتغير (ملاخي 6:3؛ يعقوب 17:1). ومع ذلك، لم يتمكن البشر من الطاعة، ولم يكن للناموس قوة تمكِّنهم من الطاعه.

ولكن الآن جاء المسيح ليمكِّن الإنسان من تقديم الطاعة الكاملة.” أَفَنُبْطِلُ النَّامُوسَ بِالإِيمَانِ؟ حَاشَا! بَلْ نُثَبِّتُ النَّامُوسَ.” (رومية 31:3). يعلّم الرب أن هدف التقديس هو” لِكَيْ يَتِمَّ حُكْمُ النَّامُوسِ فِينَا، نَحْنُ السَّالِكِينَ لَيْسَ حَسَبَ الْجَسَدِ بَلْ حَسَبَ الرُّوحِ.” (رومية 4:8).

يتحدث الكتاب المقدس باستمرار عن التحول الكامل والطاعة الكاملة (2 كورنثوس 1:7؛أفسس 12:4و13؛ 2 تيموثاوس 17:3؛ عبرانيين 1:6؛ 21:13). بطلب الله الكمال لأولاده، والحياة الكاملة للمسيح في بشريته هو تأكيد الله لنا أننا بقوّته نستطيع نحن أيضاً أن نكون كاملين. قال يسوع:” فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ.”(متى 48:5).

ثالثاً: تمجيد الله والإنسان

” مَتَى جَاءَ لِيَتَمَجَّدَ فِي قِدِّيسِيهِ وَيُتَعَجَّبَ مِنْهُ فِي جَمِيعِ الْمُؤْمِنِينَ. لأَنَّ شَهَادَتَنَا عِنْدَكُمْ صُدِّقَتْ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ.”(2 تسالونيكي 10:1).

سيحدث التبرير الأسمى لموت المسيح عندما تتحد أسرة أولاده معًا. بعد ذلك، سيرى الكون قيمة تضحيته وانتصار الحياة. وهكذا، سيتمجد المخلِّص (غلاطية 24:1؛ 1 تسالونيكي 20:2 ؛ 2 تسالونيكي 4:1).

كما يتمجد الفنان في عمله الفني، هكذا المسيح أيضاً سيتمجد أمام الكائنات السماوية بعمل يديه – معجزات نعمته الإلهية (متى 43:13). على مر العصور اللانهائية، سيُقدَّم المجد للمخلِّص لأن قديسيه يعرّفون بشكل كامل حكمة الله في خطته العجيبة للخلاص (أفسس 10:3و11).

في خدمة الرب,

BibeAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

لماذا انشق حجاب الهيكل مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ عندما مات يسوع على الصليب؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)“فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ. وَإِذَا حِجَابُ الْهَيْكَلِ قَدِ انْشَقَّ إِلَى اثْنَيْنِ، مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ. وَالأَرْضُ تَزَلْزَلَتْ، وَالصُّخُورُ…
View Answer