لماذا قال الله أننا “غرباء ونزلاء”؟

Author: BibleAsk Arabic


غرباء ونزلاء

كتب الرسول بولس: « فِي الإِيمَانِ مَاتَ هؤُلاَءِ أَجْمَعُونَ، وَهُمْ لَمْ يَنَالُوا الْمَوَاعِيدَ، بَلْ مِنْ بَعِيدٍ نَظَرُوهَا وَصَدَّقُوهَا وَحَيُّوهَا، وَأَقَرُّوا بِأَنَّهُمْ غُرَبَاءُ وَنُزَلاَءُ عَلَى الأَرْضِ. فَإِنَّ الَّذِينَ يَقُولُونَ مِثْلَ هذَا يُظْهِرُونَ أَنَّهُمْ يَطْلُبُونَ وَطَنًا… وَلكِنِ الآنَ يَبْتَغُونَ وَطَنًا أَفْضَلَ، أَيْ سَمَاوِيًّا. لِذلِكَ لاَ يَسْتَحِي بِهِمِ اللهُ أَنْ يُدْعَى إِلهَهُمْ، لأَنَّهُ أَعَدَّ لَهُمْ مَدِينَةً.” (عبرانيين 11: 13-14، 16).

كلمتا “غرباء ونزلاء” تعنيان “الأجانب” أو الأشخاص الذين ينتمون إلى بلد مختلف. يقول الكتاب المقدس أن أولئك الذين هم شعب الله الأمين هم في الواقع سكان بلد آخر، وهو السماء (كورنثوس الثانية 5: 1). شعب الله هم مثل الغرباء أو الأجانب الذين يمرون عبر هذه الأرض لفترة قصيرة جدًا مقارنة بالأبدية.

وبما أن شعب الله مستوطنين في السماء، فيجب أن يعيشوا بطريقة سماوية، وليس حسب العالم (يعقوب 4: 4). هذه استعارة تعني أنه لا ينبغي لشعبه أن يتبنى طرق الأرض، بل يجب أن يتصرفوا بطريقة تمثِّل وطنهم، تمامًا كما يفعل الحجاج. يقول يسوع أننا يجب أن “نولد من فوق” لكي نذهب إلى السماء (يوحنا 3: 3-6)، وأولئك الذين يولدون ثانية هم أبناء أبيهم السماوي (متى 45:5). عندما نولد ثانية في عائلة الله، نصبح أناساً سماويين ويجب أن نتصرف حسب نموذج يسوع السماوي (كورنثوس الأولى 48:15-49).

يشرح بولس كيف يمكننا كغرباء أن نرى متاعب هذه الحياة من منظورها الحقيقي وننظر إليها على أنها ذات عواقب مؤقتة فقط.“ وَنَحْنُ غَيْرُ نَاظِرِينَ إِلَى الأَشْيَاءِ الَّتِي تُرَى، بَلْ إِلَى الَّتِي لاَ تُرَى. لأَنَّ الَّتِي تُرَى وَقْتِيَّةٌ، وَأَمَّا الَّتِي لاَ تُرَى فَأَبَدِيَّةٌ.”(2 كورنثوس 4: 18). ويجب أن يكون تركيزنا منصباً على أمجاد الأبدية (عبرانيين 12: 2). لأن كل ما يلفت انتباه العقل يحدد كيف سيتحمل المرء متاعب الحياة – إما بالأمل والإيمان أو باليأس والشك.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment